ميتش ماكونيل ميتش ماكونيل

«ماكونيل» زعيم الأغلبية السابق بـ«الشيوخ» الأمريكي.. ولعبة الكراسي الموسيقية

منال بركات الخميس، 28 يناير 2021 - 05:30 م

ميتش ماكونيل، أكبر الجمهوريين لأكثر من عقد من الزمان، والذي أضحى زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ، يجد نفسه الآن في الموقع الذي يخشاه كل زعيم حزبي، إذ لم يعد بيده كل خيوط اللعبة بالمجلس، وفي الوقت نفسه، المسؤول عن مجموعة جامحة من السياسيين، ويعيش تحت ضغط حول كيفية التعامل مع عزل دونالد الورقة الرابحة.

بعدما تغير وضع ماكونيل إلى زعيم الأقلية، واجه مشكلتين، الأولى كيفية الاحتفاظ بالسلطة من خلال المفاوضات المبكرة مع نظيره الديمقراطي تشاك شومر، زعيم الأغلبية الجديد، والأسلوب الذي سيسلكه في محاكمة عزل ترامب، والذي من المقرر أن يبدأ في أوائل فبراير القادم.

اقرأ أيضًا: زعيم الجمهوريين في الكونجرس يطلب تأجيل مساءلة ترامب

 

دائما، يِنظر إلى ماكونيل، بوصفه العقل المدبر الاستراتيجي لإجراءات مجلس الشيوخ، وعادة ما يخرج بالأفكار اللامعة عند مفترق الطرق، وغالبا ما ينجح عندما يسعي إلى عرقلة قرار ما.

في الوقت الراهن، سيتعين على ماكونيل، التفاوض مع شومر، بشأن قواعد مجلس الشيوخ على مدى العامين المقبلين، وذلك عبر أسلوب للمماطلة، وهي إحدى أقوى الأدوات لحزب الأقلية في المجلس، ومناورة تشريعية تسمح لأي عضو في مجلس الشيوخ بتأخير وعرقلة التشريعات من خلال النقاش المستمر، ما لم يوافق 60 من أعضاء المجلس على إنهاء النقاش.

وعقبة الـ 60 عضوًا خاصة في مجلس الشيوخ الحزبي والمنقسّم بالتساوي،50:50 تجعل من الصعب بشكل خاص تعزيز وتمرير التشريعات.

ويعكف ماكونيل حاليا على التدقيق هو وجمهوريون آخرون في كيفية المضي قدمًا في إجراءات عزل ترامب، لكن زعيم الأقلية أصبح أكثر ميلا على إدانة عزل ترامب، الأمر الذي قد يسهل منعه من أن يصبح رئيسًا مرة أخرى.

وتاريخ ماكونيل، الحزبي يشير إلى الأولوية لديه هي مجلس الشيوخ كمؤسسة.

يريد مكونيل تأكيدات من الديمقراطيين بأن المماطلة ستتم حمايتها.

"المماطلة التشريعية جزء أساسي من مجلس الشيوخ. كما قال ماكونيل في وقت سابق بالمجلس، لقد دافع القادة مثل الرئيس بايدن نفسه عن ذلك منذ فترة طويلة.

وبعدما أصبح ماكونيل في موقف دفاعي الآن. عليه الاعتماد جزئيًا على تهديد المماطلة للقتال من أجل أولويات الجمهوريين.  وهي الحقيقة المضطرً التعامل معها لسنوات.


يتميز مكونيل، بين المحيطين به إنه مؤسسي، وهو ما دفعه لانتقاد ترامب، بعد واقعة الكابيتول.

وعندما وقعت أعمال الشغب، تأكد من أنهم سيعودون وينهون المهمة. وهو القائل إذا كنت لا تستطيع أن تقول إن ترك تمرد مسلح ضد هيئة واحدة، أو فرع واحد من الحكومة، فهو جريمة تستوجب العزل، عار عليك ".

ويرجح المحللون أن ماكونيل يركز على الدورتين الانتخابيتين المقبلتين بدلاً من اليومين المقبلين.

وحتى إن كان هذا هو هدف ماكونيل، فيعد ذلك ذكاء سياسي منه، لأنه ينظر إلى المدى البعيد،فهو لا يخوض مباراة الأشهر القليلة المقبلة القصيرة على الإطلاق، بل يمتد بصره إلى انتخابات "22 و" 24 ".

السيرة الذاتية لـ ماكونيل 

ميتش ماكونيل الذي وُلد في 20 فبراير 1942، هو ثاني شخص من ولاية كنتاكي يتزعم حزبه في مجلس الشيوخ، وصاحب أطول فترة خدمة في مجلس الشيوخ من ولاية كنتاكي في التاريخ، وأكبر زعماء الحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ سنًا في التاريخ.

حيث اُنتخب ماكونيل لمجلس الشيوخ لأول مرة في عام 1984، وأُعيد انتخابه خمس مرات أخر منذ ذلك الحين. تولى ماكونيل رئاسة لجنة الشيوخ الجمهورية الوطنية في دورة انتخابات عامي 1998 و2000. 

اُنتخب ماكونيل لزعامة الحزب الجمهوري في الكونجرس الثامن بعد المائة، وأُعيد انتخابه لنفس المنصب في عام 2004. وفي نوفمبر عام 2006، اُنتخب لزعامة حزب الأقلية في مجلس الشيوخ، واحتفظ بهذا المنصب حتى عام 2015 عندما فاز الجمهوريون بأغلبية مقاعد مجلس الشيوخ وأضحى ماكونيل بذلك زعيم حزب الأغلبية. وبعدها عاد ماكونيل زعيمًا للأقلية في مجلس الشيوخ بعد انتخابات عام 2020.


اشتهر بتوجهه البراجماتي وموقفه الجمهوري المعتدل في بداية مسيرته السياسية، ولكنه انحاز إلى اليمين مع مرور الزمن.

قاد ماكونيل حملة معارضة للقوانين المقيدة لتمويل الحملات الانتخابية، ما أثمر عن قرار المحكمة العليا بإلغاء قانون إصلاح الحملات الانتخابية الثنائي بشكل جزئي في عام 2010. وفي عهد الرئيس أوباما، عمل ماكونيل على امتناع النواب الجمهوريين من دعم المبادرات الرئاسية، وتصدى لمرشحين للمحكمة العليا ممن رشحهم الرئيس أوباما، مثل القاضي ميريك جارلاند.

وفي عهد الرئيس ترامب، وافق مجلس الشيوخ الأمريكي بقيادة ماكونيل على عدد غير مسبوق من مرشحي المحكمة العليا، ومن بينهم نيل جورساتش وبريت كافانا وإيمي كوني باريت.

بداية حياته وتعليمه

ماكونيل من مواليد 1942، في شفيلد، ألاباما، لأبوين من أصل أسكتلندي وأيرلندي وإنجلترا. حارب أحد أجداده في حرب الاستقلال الأمريكية في صف الولايات المتحدة.

بدت ملامحه القيادية في الظهور منذ كان طالبا، حيث التحق بمدرسة دوبونت الثانوية، واُنتخب لرئاسة مجلس الطلاب في مدرسته في سنته الأولى، تخرج ماكونيل بدرجة الشرف في جامعة لويسفيل ونال درجة البكالوريوس في العلوم السياسية في عام 1964.

 كان ماكونيل رئيس مجلس الطلاب في كلية الفنون والعلوم، وعضوًا في أخوية فاي كابا تاو.

كما شارك في مسيرة الحقوق الوطنية في واشنطن عام 1963 حيث ألقى مارتن لوثر كينغ خطابه الشهير «لدي حلم».

انضم ماكونيل للحشود المنادية بالحقوق المدنية في عام 1964، وتتلمذ على يد عضو مجلس الشيوخ جون شيرمان كوبر.

قال ماكونيل إن الوقت الذي قضاه مع كوبر ألهمه للترشح لمجلس الشيوخ لاحقًا في حياته.
تخرج ماكونيل في كلية الحقوق، جامعة كنتاكي، في عام 1967 حيث ترأس جمعية طلاب القانون.

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة