أسماء تروي اللحظات الصعبة في العزل تصوير: ‬طارق‭ ‬إبراهيم - ‬أحمد‭ ‬حسن أسماء تروي اللحظات الصعبة في العزل تصوير: ‬طارق‭ ‬إبراهيم - ‬أحمد‭ ‬حسن

مغامرة داخل العزل|‬ أسماء‭ ‬تروي‭ ‬اللحظات‭ ‬الصعبة‭ ‬فى‭ ‬العلاج‭ ‬من كورونا

أحمد سعد الخميس، 28 يناير 2021 - 07:19 م

‭ ‬تؤمن‭ ‬أسماء‭ ‬محمود‭ ‬سيد‭ ‬رئيس‭ ‬قسم‭ ‬تمريض‭ ‬الرعاية‭ ‬بمستشفى‭ ‬عزل‭ ‬هليوبوليس،‭ ‬بأن‭ ‬توفير‭ ‬الراحة‭ ‬النفسية‭ ‬للمرضى‭ ‬خاصة‭ ‬الحالات‭ ‬الحرجة‭ ‬فى‭ ‬الرعايات‭ ‬التى‭ ‬تشرف‭ ‬على‭ ‬التمريض‭ ‬بها‭ ‬تعد‭ ‬سببًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬فى‭ ‬تعافى‭ ‬هذه‭ ‬الحالات‭.‬

بابتسامة‭ ‬قابلتنا‭ ‬فور‭ ‬خروجها‭ ‬من‭ ‬غرفة‭ ‬الرعاية‭ ‬لإحدى‭ ‬المريضات‭ ‬قائلة‭ :‬أحاول‭ ‬توفير‭ ‬الراحة‭ ‬النفسية‭ ‬للمريض،‭ ‬والأمان‭ ‬لهم‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الخدمة‭ ‬الطبية،‭ ‬فنقوم‭ ‬مع‭ ‬فريقى‭ ‬من‭ ‬التمريض‭ ‬بعمل‭ ‬دعم‭ ‬نفسى‭ ‬للمريض‭ ‬لأنه‭ ‬ذلك يساعده‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬على‭ ‬التعافى،‭ ‬ونحاول‭ ‬نعوضه‭ ‬غياب‭ ‬أهله،‭ ‬فالمريض‭ ‬يشعر‭ ‬أننا‭ ‬مثل‭ ‬أولاده‭ ‬وأخوته‭ ‬خاصة‭ ‬أنهم‭ ‬يقيمون‭ ‬لفترات‭ ‬فى‭ ‬مكان‭ ‬مغلق‭ ‬لا‭ ‬يتحركون‭ ‬منه،‭ ‬ويعد‭ ‬ذلك‭ ‬أول‭ ‬خطوة‭ ‬لتقبل‭ ‬المرض‭ ‬و‭‬العلاج‭.‬


وعن‭ ‬اللحظات‭ ‬الصعبة‭ ‬التى‭ ‬تعيشها‭ ‬قالت‭ :‬وقت‭ ‬عمل‭ ‬إنعاش‭ ‬القلب‭ ‬الرئوى‭ ‬للمريض‭ ‬فكلنا‭ ‬نعمل‭ ‬على‭ ‬المريض‭ ‬لأقصى‭ ‬درجة‭ ‬لكى‭ ‬يستجيب‭ ‬لأن‭ ‬حالته‭ ‬تتدهور‭ ‬فجأة‭ ‬ويكون‭ ‬ذلك‭ ‬ضغط‭ ‬كبير‭ ‬علينا‭ ‬كتمريض،‭ ‬وهذا‭ ‬شيء‭ ‬مدمر‭ ‬لنا‭ ‬نفسيا،‭ ‬وحالات‭ ‬كثيرة‭ ‬أثرت‭ ‬فيّ،‭ ‬فجأة‭ ‬بعد‭ ‬التحدث‭ ‬مع‭ ‬المريض‭ ‬ويكون‭ ‬فى‭ ‬وعيه‭ ‬يدخل‭ ‬فى‭ ‬غيبوبة‭.‬


وطوال‭ ‬24‭ ‬عاما‭ ‬عملتها‭ ‬كممرضة‭ ‬لم‭ ‬تمر‭ ‬عليها‭ ‬أزمة‭ ‬مثل‭ ‬الجائحة‭ ‬الحالية،‭ ‬مضيفة‭ :‬صعوبة‭ ‬كورونا‭ ‬البعد‭ ‬عن‭ ‬الأهل،‭ ‬وأنت‭ ‬والمريض‭ ‬فقط‭ ‬صعبة،‭ ‬وأنت‭ ‬أصبحت‭ ‬أهل‭ ‬المريض‭ ‬وأهل‭ ‬نفسك،‭ ‬فأنت‭ ‬كل‭ ‬حاجة‭ ‬لنفسك‭ ‬وللمريض‭.‬

 

إقرأ الحلقة الأولى والثانية| مغامرة داخل العزل..  الجميع يبحث عن حياة 


وتوضح‭ ‬أن‭ ‬ارتداء‭ ‬بدل‭ ‬العزل‭ ‬لفترات‭ ‬عملية‭ ‬صعبة‭ ‬جدًا،‭ ‬فهى‭ ‬مؤلمة‭ ‬لكن‭ ‬تعودت‭ ‬عليها،‭ ‬والأعراض‭ ‬فى‭ ‬الموجة‭ ‬الثانية‭ ‬أشد‭ ‬والاستجابة‭ ‬أبطأ‭ ‬والمريض‭ ‬يخاف‭ ‬الذهاب‭ ‬للمستشفى،‭ ‬فيأتى‭ ‬بعد‭ ‬تدهور‭ ‬حالته‭.‬


وتشير‭ ‬إلى‭ ‬أنها‭ ‬تقيم‭ ‬14‭ ‬يوما‭ ‬فى‭ ‬عزل‭ ‬المستشفى،‭ ‬وتذهب‭ ‬لمنزلها‭ ‬مدة‭ ‬مماثلة،‭ ‬ولو‭ ‬ظهر‭ ‬أعراض‭ ‬تعود‭ ‬للمستشفى،‭ ‬وتجلس‭ ‬5‭ ‬أيام‭ ‬معزولة‭ ‬عن‭ ‬أولادها‭ ‬وفى‭ ‬البداية‭ ‬كان‭ ‬الأمر‭ ‬صعب‭ ‬على‭ ‬أولادى‭ ‬لكن‭ ‬حاليا‭ ‬هم‭ ‬‮«‬فخورين‭ ‬بنا‭ ‬وعملنا‭ ‬وبعد‭ ‬الـ5‭ ‬أيام‭ ‬نعيش‭ ‬حياتنا‭ ‬بشكل‭ ‬عادى‭ ‬لكن‭ ‬يكون‭ ‬فيه‭ ‬حذر‭ ‬فى‭ ‬التعامل‮»‬‭‬.

 

 

 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة