القطار السريع القطار السريع

من السكة الحديد لـ«المونوريل».. تطوير قطاع النقل في عيون «خبراء»

نشوة حميدة الخميس، 28 يناير 2021 - 08:02 م

- «مهدي»: الاستثمار في قطاع النقل «ناجح جدًا».. والمشروع القومي للطرق والقطارات السريعة «أكبر دليل»

- «رسلان»: 1300 عربة قطارات روسية و200 جرار أمريكي.. ونتعهد بتحسين الخدمة لترضي جميع المواطنين

 

«التطوير هدفنا».. شعار رفعته وزارة النقل خلال السنوات الأخيرة من أجل الارتقاء بقطاعات الوزارة المختلفة، بداية من مرفق السكة الحديد الذي غاب عنه التطوير لمدة 40 عامًا، إضافة إلى مد مترو الأنفاق إلى مناطق جديدة، وإدخال وسائل مواصلات جديدة إلى المنظومة مثل القطار الكهربائي والسريع وكذلك المونوريل التي ستعتبر بمثابة شريان تنموي جديد بالمدن الجديدة، حيث ستنقل حوالي مليون راكب يوميًا.

 

اهتمام القيادة السياسية

وتتابع القيادة السياسة باستمرار تطوير مرفق السكة الحديد وتنفيذ مشروعات النقل الجديدة، حيث تحدث الرئيس عبدالفتاح السيسي عن تطوير مرفق السكة الحديد، اليوم السبت، أثناء افتتاحه عدد من المشروعات القومية السبت الماضي، مؤكدًا أنه «بنهاية 2021 لن يكون هناك قطار قديم في مصر».

وأكد الرئيس السيسي أنه خلال شهر ديسمبر 2021، لن يتواجد أي عربة قطار قديمة على خطوط السكك الحديدية المصرية، موضحًا أنه تم ضخ رقم ضخم من الأموال في مشروعات تطوير السكة الحديد، مشيرًا إلى ركائز تطوير السكة الحديد، والتي بينها صفقة الـ1300 عربة قطارات، إضافة إلى صفقة 110 جرارات أمريكي، بجانب صفقة القطارات الإسبانية الجديدة.

كما تحدث الرئيس السيسي عن منظومة القطارات الكهربائية السريعة التي ستنفذ في مصر، مؤكدًا أن القطار السريع المتوقع إنشاءه من مدينة 6 أكتوبر وحتى محافظة أسوان، سيوفر الوقت بشكل كبير على المواطنين، مردفا: «أنا بعمل ده علشان أهلي فى مصر.. اللى نسبة كبيرة منهم على الخط بيركبوه بدل ما المواطن يبات فى القطار.. القطر الجديد هياخد من أكتوبر لأسوان فى 4 ساعات».

واستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي قبل أيام، رودولف سعادة، الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الملاحية الفرنسية "CMA CGM"، وعدد من مسؤولي الشركة وذلك بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والفريق كامل الوزير، وزير النقل، وتناول الاجتماع التعاون مع الشركة الفرنسية لتشغيل وإدارة المحطة متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية كمشغل ذي خبرة عالمية في هذا المجال.  

وقد وجه الرئيس بأن يمثل التعاون مع الشركة الفرنسية قيمة مضافة لتطوير إدارة ميناء الإسكندرية، ليعزز من نشاط الميناء على المستويين الإقليمي والعالمي بتطبيق المعايير الدولية في تشغيل الموانئ، وبهدف الوصول إلى معدلات قياسية في الشحن والتفريغ بما يساعد على الارتقاء بالتصنيف العالمي للموانئ المصرية.

أقرا ايضا| العثور على أنثى دولفين نافقة في حالة تعفن بشواطئ الغردقة.. صور

كما أكد السيد الرئيس أن حجم المشاريع القومية العملاقة الجاري تنفيذها في مصر أصبح يمثل فرصة كبيرة وسوقاً واعداً لاستقبال كبرى الشركات الأجنبية للاستثمار في مختلف المجالات التنموية، والتي تتم بالتكامل بين كافة أجهزة الدولة ككيان واحد بدءاً من مراحل الاتفاق والتعاقد وصولاً إلى الخطوات التنفيذية.

 

قطار سريع ومونوريل

في هذا السياق، يرى الدكتور حسن مهدي، الخبير في مجال النقل، إن قطاع النقل يشهد تطويرًا منذ أكثر من 5 سنوات لكن المواطن لا يرى إلا المنتج النهائي، موضحًا أنه تم تحديث أسطول السكة الحديد باستيراد عربات وجرارات جديدة، إضافة إلى تطوير المزلقانات والإشارات وغيرها من أنظمة التحكم، وله مردود في تحسين الخدمة المقدمة للركاب بشكل تدريجي.

وقال «مهدي» لـ«بوابة أخبار اليوم»، إنه يتم أيضًا تعزيز النقل داخل المدن بمترو الأنفاق، حيث يتم مد الخط الثالث إلى مناطق جديدة وتنفيذ محطة عدلي منصور التبادلية التي تربط مترو الأنفاق بالقطار الكهربائي وتخدم سكان مدن شرق القاهرة، لافتًا إلى تنفيذ وسائل مواصلات جديدة بالجر الكهربائي مثل القطار الكهربائي «السلام- العاصمة الإدارية- العاشر من رمضان»، وكذلك منظومة القطار السريع لربط المحافظات بحوالي 1959 كم، وتبدأ أولى مراحله من «العلمين- العين السخنة» لنقل الركاب والبضائع معًا، فضلاً عن خطي مونوريل العاصمة الإدارية و6 أكتوبر.

وأوضح أن ذلك يأتي بجانب التخطيط لتشغيل الأتوبيسات الترددية على الطريق الدائري بعد تطويره وتخصيص حارات خاصة له، وتطوير الموانىء البحرية، فضلًا عن تنفيذ المشروع القومي للطرق بإجمالي 6 آلاف كم، وتم تنفيذ أكثر من 4 آلاف حتى الآن، وتنفيذ حوالي 6 محاور على النيل بصعيد مصر، وجاري إنشاء 14 محورًا آخرين.

ولفت إلى الاستثمار في قطاع النقل ناجح جدًا، مشددًا على أهمية دور القطاع الخاص في تمويل مشروعات النقل المختلفة كما يحدث في جميع دول العالم، لتحقيق تكاملية وزارة النقل وخطوط النقل العام، موضحًا أن الشبكة الجديدة من المواصلات تساهم في توفير الوقت والجهد والانتشار على مساحات أكثر وتحقيق سرعة التنقل، وتحقيق جودة في الحياة وكذلك خدمة أهداف التنمية المستدامة.

 

عربات وجرارات جديدة

 أما المهندس أشرف رسلان، رئيس هيئة السكة الحديد، فأكد أن هناك خطة طموحة لتطوير السكة الحديد وضعتها الحكومة منذ عام 2014، من اجل تحديث الأسطول ككل وتحقيق خدمة ترضي جميع المواطنين من مستخدمي السكك الحديدية المصرية، إضافة إلى دعم أسطول الجر وإحلال الجرارات وعربات القطارات الجديدة محل القديمة، إضافة إلى تركيب «استوكات جديدة» مكونة من جرارات أمريكية وعربات روسية على الخطوط الرئيسية والفرعية.

 

وقال «رسلان» لـ«بوابة أخبار اليوم»، إن أسطول السكة الحديد لم يتطور منذ 40 عامًا، لكن خلال الفترة من عام 2014 حتى الآن، تم التعاقد على صفقات من العيار الثقيل مثل 100 عربة قطارات روسية، حيث أبرمت الهيئة صفقة مع شركة «ترانسماش» المجرية الروسية، لتصنيع وتوريد 1300 عربة قطارات، تشمل 800 عربة مكيفة (500 درجة ثالثة مكيفة وهى خدمة جديدة يتم تقديمها للركاب لأول مرة في تاريخ سكك حديد مصر، و180 درجة ثانية مكيفة، و90 عربة درجة أولى مكيفة و30 عربة بوفيه مكيفة) و500 عربة درجة ثالثة ذات تهوية ديناميكية، وتبلغ قيمتها 1.0165 مليار يورو، وتم الآن وصول 227 عربة قطارات عادية، وجاري استمرار التوريد.

وأشار «رسلان» إلى استقبال 100 جرار أمريكي من أصل جرارات أمريكية من طراز «جينرال إلكتريك» لدعم أسطول الجر بالديزل من أصل 110 جرارات، بالإضافة إلى إعادة تأهيل 81 جرارا خارج الخدمة وتوفير قطع الغيار اللازمة لها، بجانب إجراء الصيانة وتوفير قطع الغيار اللازمة لـ181 جرارا لمدة 15 عامًا، بتكلفة إجمالية تصل إلى 575 مليون دولار، بجانب 440 مليون جنيه تكلفة الجرارات الـ10 المضافة، شاملا التعاقد على تدريب 30 مهندسًا و245 فنيًا بالسكة الحديد فى مصانع الشركة وتأهيلهم.

وأوضح أن الهيئة تخطط لإسناد تصنيع وتوريد 100 جرار جديد إلى الشركة الأمريكية «جنرال إلكتريك» في الصفقة التي سيمولها البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية بتكلفة 290 مليون يورو في صورة قرض، جنبًا إلى جنب مع بدء توريد 6 قطارات إسبانية مقرر وصولها خلال شهر مارس المقبل، وهي وحدات متكاملة من جرارات وعربات قطارات، وتم التعاقد مع شركة «تالجو» الإسبانية عليها من أجل دعم أسطول الجر بالديزل.

وأشار رئيس هيئة السكة الحديد، إلى تشغيل 3 قطارات جديدة عبارة عن جرارات أمريكية وقطارات روسية كل شهر، متعهدًا بتحسين الخدمة وتشغيل قطارات جديدة لتلبية احتياجات جميع الركاب لتنافس سكك حديد مصر نظيراتها عالميًا.

 

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة