سعيد فهمي مريض كورونا يتحدث للأخبار | تصوير طارق إبراهيم- أحمد حسن سعيد فهمي مريض كورونا يتحدث للأخبار | تصوير طارق إبراهيم- أحمد حسن

مغامرة داخل العزل| رحلة إنقاذ حياة «سعيد» قبل وفاته بدقائق

أحمد سعد الخميس، 28 يناير 2021 - 10:03 م

ينسب سعيد فهمي اندراوس، 63 سنة، خبير مادة الرياضيات باللغة الفرنسية، إنقاذ حياته من الموت إلى الأطقم الطبية التي أسعفته فور وصوله، وانتشلته من تجربته الصعبة التي مر بها منذ بداية إصابته بكورونا.


حالة سعيد تحسنت بنسبة كبيرة لكنه مازال يتلقى الخدمة الطبية بمستشفى عزل هليوبليس، وبدأ حديثه قائلا إن تجربة مرضه  صعبة، لكن الفرق الطبية هونت ذلك ولم يتوقع أن يعالج في مكان حكومي بهذا الشكل فالخدمة رائعة، مضيفا: أقضي اليوم هنا في العزل بالقراءة والصلاة ووضعت ثقتي في ربنا وأكل وأشرب جيدا، واطمئن على عائلتي على فترات متباعدة حتى لا أجهد نفسي.

ويتذكر بداية تجربته مع المرض: شعرت بالإصابة منذ يوم 5 يناير، بارتفاع في الحرارة باستمرار مع قلة نسبة الأكسجين وكشفت عند أكثر من طبيب في الخارج لكن شعرت أن الأمور لا تسير بشكل جيد، والحمد لله نشكر الله أن أتيت لهذا المكان.

ويوضح أنه منذ لحظة وصوله للمستشفى استقبله الأطقم الطبية خلال وقت ضيق جدا وأجروا أشعة مقطعية وتحاليل له ثم أعطوه جلسات أكسجين.

 

إقرأ الحلقة الأولى والثانية| مغامرة داخل العزل..  الجميع يبحث عن حياة 


ويقول: لم أكن أتوقع أن تكون المستشفى بهذه الدرجة من الكفاءة والجودة وأطلب بتعميم المكان في كل المستشفيات الحكومية وخدمة التمريض والأطباء رائعة وقاموا بعمل جيد ويفكرني بالمستشفيات في الخارج.


ويضيف: رسالتي للناس أن يكونوا حذرين جدا ولا يتعرضوا لما تعرضت له لأن الموضوع صعب خاصة مع انخفاض الأكسجين فشيء فوق طاقة الإنسان وأتمنى أن تكون الأمور أفضل وأشكر وأنحني أمام الفريق الطبي هنا.

 

 

 

 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة