شائعات علي صفحات التواصل تروج خلطات وأدوية للشفاء من فيروس كورونا شائعات علي صفحات التواصل تروج خلطات وأدوية للشفاء من فيروس كورونا

أطباء: تتسبب في مشاكل صحية..

خلطات وأدوية للشفاء.. «سبوبة» علاج كورونا تغزو «السوشيال ميديا»

وائل ثابت الإثنين، 01 فبراير 2021 - 08:52 م

تتسارع شركات الأدوية على مستوى العالم في انتهاء تجاربها الخاصة لإنتاج لقاح للوقاية من فيروس كورونا المستجد، وخلال الأشهر الماضية استطاعت عدد من الشركات الوصول إلى لقاحات بنسب نجاح مرضية، وبدأت الدول تتسابق من أجل الحصول على تلك اللقاحات، وكانت مصر من أولى دول المنطقة وأفريقيا في الحصول على جرعات من اللقاح، لتبدأ الأكاذيب حول فاعلية اللقاح ويخرج آخرون بوصفات طبية أحيانا أو من مواد طبيعية ويصفونها بالقاضية على فيروس كورونا.

ففي الوقت الذي تعكف فيه الدولة لتوفير لقاحات كورونا للمصريين؛ شهدت صفحات منصات التواصل الاجتماعي خلال الفترة الماضية تداول عدد من الوصفات مع لفيف من الشائعات التي تدعي كذبا اكتشاف طرق ووصفات للعلاج من فيروس كورونا، البعض يعتمد على أدوية موجودة بالفعل لعلاج أمراض أخرى والبعض الآخر جمع بين منتجات طبيعية جميعها لا تستند على أبحاث طبية مثبتة من قبل متخصصين، وبدأ مستخدمو مواقع التواصل في نشرها تحت شعار لـ"تعم الفائدة" دون علم أنها مساعدة لنشر خرافات وطرق وأدوات غير صحيحة وغير فعالة من المرض الحالي.

ولاقت هذه الوصفات استجابة كبيرة من البعض دون مراعاة الحالات المرضية والحالة الصحية لكل شخص؛ وأكدت منظمات ومؤسسات صحية عالمية، أن هذه الوصفات هدفها تجاري من أجل الترويج إلى دواء أو سلعة معينة أو بسبب جمع اللايك والشير على هذه الصفحات، فهناك أدوية وسلع ارتفعت أسعارها بنسبة ٢٠٠٪ خلال هذه الأزمة، علاوة على المعلومات الخاطئة والمضللة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ومن جهتها، حذرت منظمة الصحة العالمية من مشاركة هذه المعلومات والتى وصفتها بالخطيرة وذلك لما تسببه من نتائج سلبية قد تؤثر على حياة ممن يستخدمونها دون وعى وإدراك لطبيعتها، وجاءت هذه التحذيرات.

وفي إيران والتي تعد من أكثر الدول تضررا من فيروس كورونا، توفي أكثر من 200 شخص جراء التسمم بالميثانول بعدما انتشرت شائعات مفادها أن تناول الكحول يساهم في الشفاء والوقاية من الفيروس.. وفي مصر انتشر عدد من مقاطع الفيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي تدعو إلى اتباع عدد من الوصفات للقضاء على كورونا، وجاءت بعض هذه الوصفات الغريبة تدعو المواطنين لتناول عصير "البرسيم" والذي يستخدم كغذاء للماشية في الصعيد.

وجاء "الشلولو" والذي قال البعض إنه يقي ويشفي من فيروس كورونا، وذلك بعد انتشار فيديو في مواقع التواصل الاجتماعي، يدعو لتناول "الشلولو" وهو عبارة عن ملوخية "ناشفة"، وثوم وليمون وبهارات، والتي تدعي أنها تعمل على القضاء على فيروس كورونا.

كما حذر الدكتور هاني الناظر، استشاري الأمراض الجلدية، ورئيس المعهد القومي للبحوث سابقا، من خلال حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، من انتشار شائعة الغرغرة بالماء والملح والليمون، كعلاج لفيروس كورونا المستجد لأنها تقضي على الفيروس في بدايته، مؤكدا أن هذا الأمر غير صحيح بالمرة.

وكانت دار الإفتاء المصرية، قد أكدت أن وصف الدواء للمرضى وتشخيص حالتهم الصحية وتقديم النصح لهم، كل ذلك من اختصاص الطبيب المعالج الذي هو منوط بالكشف والاستفسار عن حالة المريض.

وقالت دار الإفتاء في ختام فتواها إن: "ناشر هذه الوصفات الطبية من غير المتخصصين داخلٌ فى حيز الخَطَر، ولا يَشْفَع له حُسْن القصد؛ فى العبث بحياة الناس والإضرار بصحتهم وأبدانهم نوعٌ من الفساد فى الأرض يتنافى مع حرص الإسلام الشديد على حماية الحياة الإنسانية وصيانتها وتحريم الاعتداء عليها؛ ووصف الدواء للمريض هو من اختصاص الطبيب المعالج، ولا يجوز لغير الطبيب التجرؤ على وصف دواءٍ لمريض".

ومن جانبه، قال د. أشرف عقبه، رئيس أقسام الباطنة والمناعة بجامعة عين شمس، أن ما يتم الترويج له على صفحات السوشيال ميديا ما هو إلا بيع الوهم للمواطنين واستغلالاً لتلك الأزمة، موضحا أن الأدوية لابد أن تحصل على عدد من الموافقات من المنظمات الدولية ووزارة الصحة لاعتمادها، وما يتم الترويج له من أعشاب أو وصفات مجهولة المصدر تؤدي إلى نتائج عكسية تضر بصحة المواطنين.

 



 

 

 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة