صورة تعبيرية صورة تعبيرية

«وفيات غامضة» تفتح ملف كورونا من جديد في تنزانيا

أحمد نزيه الإثنين، 22 فبراير 2021 - 04:43 م

تسببت حالات وفاة غامضة- بعضها تم الإعلان عن إصابته بفيروس كورونا- لدى مسؤولين تنزانيين في فتح الباب للحديث مجددًا حول مدى تفشي وباء كورونا في البلاد، التي لا تُعلن منذ أكثر من تسعة أشهر أية بيانات رسمية حول أعداد الإصابات والوفيات بمرض "كوفيد-19".

وتوفي سيف شريف حمد، نائب رئيس جزيرة زنجبار التنزانية شبه المستقلة، يوم الأربعاء الماضي، بعد أن أعلن حزبه أنه مصاب بفيروس كورونا.

وفي نفس اليوم، تُوفي جون كيجازي، رئيس الخدمة المدنية في البلاد، دون أن يتم الإعلان عن أي سبب لوفاته، وذلك نقلًا عن موقع "بي بي سي" البريطاني.

دعوة منظمة الصحة العالمية

ولهذا السبب، دعت منظمة الصحة العالمية السلطات في تنزانيا إلى إصدار بياناتٍ رسميةٍ حول حجم إصابات كورونا في البلاد، مثلما هو متبع في سائر البلاد في جميع أنحاء العالم.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس: "نتقدم بتعازينا لأشقائنا وإخواننا التنزانيين في وفاة زعيم تنزاني كبير ومسؤول حكومي كبير".

وتابع قائلًا: "إن هذا يؤكد حاجة تنزانيا إلى اتخاذ إجراء قوي لحماية شعبها وحماية السكان في البلدان الأخرى خارجها".

لا إحصائيات قبل مايو

ومنذ التاسع من مايو الماضي، حجبت السلطات في تنزانيا بيانات إصابات فيروس كورونا وكذلك الوفيات في البلاد.

واستقر عداد الإصابات المعلن رسميًا وقتها عند 509 إصابات من بينها 21 حالة وفاة بمرض "كوفيد-19".

وفي الشهر التالي، أعلن الرئيس التنزاني جون ماغوفولي، أن بلاده "خالية من فيروس كورونا"، حسب قوله.

لكن الرئيس التنزاني ألمح خلال جنازة رئيس الخدمة المدنية، يوم الجمعة الماضية، إلى احتمالية انتشار فيروس كورونا في البلاد، ونصح المواطنين بارتداء الكمامات.

ومع ذلك، لا تزال تنزانيا من دون أية إحصائءية رسمية بأرقام إصابات فيروس كورونا منذ شهر مايو الماضي.

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة