خيال المآتة.. «مانيكان الصعايدة» صديق القمح لتخويف الطيور خيال المآتة.. «مانيكان الصعايدة» صديق القمح لتخويف الطيور

حكايات| خيال المآتة.. «مانيكان الرعب» وصديق الصعايدة لتخويف الطيور

أبو المعارف الحفناوي الثلاثاء، 23 فبراير 2021 - 06:41 م

يقف كثير من بين الابتسامة والخوف حين يشاهدون خيال مآتة وسط الأراضي الزراعية، يستغربون من وجود تلك الدمية أو الفزاعة أو المانيكان وسط مساحة واسعة من القمح.

 

كثير من المواطنين لا يعلمون أن صة خيال المآتة بدأت منذ أكثر من 3000 آلاف عام في مصر القديمة، وهي تستخدم لإخافة الطيور أو ربما تستخدم كأهداف للتدريب على الرمي أو ضربات السيف أو كدمى للحرق أو للفت انتباه الثيران.

 

خيال المآتة، في البداية تم صناعته من أجل إخافة الأبقار والطيور لعدم تناول المحاصيل، ولحمايتها من التلف، وكان أول نموذج لها في مصر بالحقول المطلة على نهر النيل.

 

اقرأ أيضًا| أقدم «داية» في المنيا.. «لحظات رعب بين أقدام السيدات» 

 

يقول إيهاب كفاح، مهندس زراعي، إن خيال المآتة، يستخدمه المزارعون لتخويف الطيور من تآكل محصول القمح، والذي يعد من المحاصيل الاستراتيجية في مصر، وهي عبارة عن شكل عصا مصنوع على شكل صليب يمثل أكتاف الإنسان، وتوضع عليها جلباب أو جوال من الخيش وعمامة.

 

 

وهذه العصا عبارة عن دمية أو فزاعة، يتم وضعها في وسط زراعات القمح، بعد وقت من الزراعة، وتظل في الأرض، حتى قبيل الحصاد، ومن ثم يتم حصاد القمح والاتجاه بالمحصول إلى الصوامع.

 

كفاح يرى أن خيال المآتة، في مضمونها شكل واحد، ولكن ربما يتفنن المزارعون في أشكال أخرى، وأيضَا لا يقتصر دورها فقط على حماية محصول القمح من التلف، بل يضعها المزارع في الزراعات التي يوجد بها الذرة الشامية، وغيرها من المحاصيل الصيفية، ولكن توضع في زراعات القمح لأن هذا المحصول يعتبر أكثر عرضة للتآكل.

 

أما أحمد عبدالمالك، المدرس بكلية الزراعة بجامعة الأزهر، فيروي أن خيال المآتة، ليس أسلوبا علميا أو اكتشاف علمي، بل اكتشفه المزارع المصري منذ القدم، وتوارثته الأجيال، واستخدامه عبارة عن إخافة الطيور خاصة في محصول القمح المعرض للتآكل نظرًا لصغر حبة القمح مقارنة بالزراعات الأخرى.

 

عبدالمالك يشير إلى أن المزارع يضع ما يعرف بـ "خيال المآتة"، داخل الزراعات، على شكل إنسان، فيتخيله الطائر أنه إنسان بالفعل فيخاف من الاقتراب من الزراعات، خاصة مع تحريك الهواء لـ "خيال المآتة".

 

ويعتقد الطائر أنه في حالة القرب من هذه الزراعات سيهاجم فيبتعد عن الزراعات، مما يشكل محاولة خادعة من المزارع للحفاظ على محصوله الذي يكدح طوال الموسم من أجل الحصول على محصول يستطيع بيعه حتى يحصل على عائد مادي نظير تعبه طوال الموسم.

 

 



الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة