صورة أرشيفية صورة أرشيفية

المحطات الكهرومائية تولّد الطاقة الكهربائية عبر السدود المائية

حنان الصاوي الجمعة، 26 فبراير 2021 - 01:35 ص

تعتبر الطاقة المائية من أكثر الطاقات استخداما في توليد الكهرباء وتمثل 15% من الطاقة الكهربائية في العالم ومن أقل الطاقات تكلفة وأكثرها نقاوة.

وتقام السدود عندما يكون مجرى النهر ذو انحدار كبير حيث يتم في هذه المحطات تحويل طاقة الوضع الكامنة في الماء الموجود على ارتفاع السد إلى طاقة حركية في عملية سقوط الماء وإذا سلطت هذه المياه وهذه الطاقة على التوربينة المائية فإنها تدور بسرعة كبيرة ويتكون على محور التوربينة طاقة ميكانيكية ونظرا لأن العضو الدوار للمولد مربوط على محور التوربينة وفي ظل وجود مجال مغناطيسي على العضو الدوار تتحول الطاقة الميكانيكية إلى طاقة كهربية.

اقرأ أيضا| وزير الكهرباء: تشكيل مجموعة عمل لدراسة أهمية استخدام الهيدروجين الأخضر

محطات الطاقة الكهرومائية تعمل على توليد الطاقة الكهربائية عبر توربينات السدود المائية بدون اللجوء لاستخدام البترول، ما يسهم فى الحفاظ على الطاقة الأحفورية.


تنتج محطات الطاقة المائية 13 مليار كيلووات ساعة سنويا  وتوفر 3 ملايين طن بترول سنويًا وتملك مصر 6 محطات مائية، ويصل إجمالى إنتاجها من الطاقة الكهرومائية حوالى  2835 ميجاوات وهي أقصي قدرات يمكن إنتاجها من الطاقة المائية في مصر.


تقوم هيئة المحطات المائية بعمل الصيانة للمحطات المائية وتم مؤخرًا ربط محطة قناطر أسيوط الجديدة بقدرة 32 ميجاوات، وتعد آخر المصادر المائية، ومصر استفادت من كامل مصادرها المائية بتشغيل تلك المحطة.

وتقوم هيئة المحطات المائية المشرفة على تشغيل توربينات السد العالى وغيرها من قناطر توليد الكهرباء، بتوريد ونقل الطاقة المنتجة وربطها على الشبكة القومية للكهرباء التابعة للشركة المصرية لنقل الكهرباء وبيعها لها، على أن تقوم الأخيرة بدورها ببيعها إلى شركات توزيع الكهرباء التى تقوم بتحصيل قيمتها من المشتركين بمختلف أنواعهم.

وتعد الطاقة الكهرومائية أحد مصادر إنتاج مصر للكهرباء من الطاقة المتجددة، ويمثل الجزء الأكبر منها فى السد العالى، البالغ قدرته نحو 2100 ميجاوات الذى أقيم منذ الخمسينيات، ويرجع العامل الأهم فى توليد الطاقة المائية إلى كمية المياه خلف القناطر والسدود.

 

 



الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة