رجائى عطية رجائى عطية

مدارات

«وكذلك اليوم تُنسى»

رجائي عطية الجمعة، 26 فبراير 2021 - 10:43 م

توقفت طويلاً، وتأملت أطول، حين تمعنت فى قول الحق عز وجل: "وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِى فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى، قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِى أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا، قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى" )طه 124 126(

 ننسى فى خضم اندفاعاتنا فى رحلة الحياة، أن ما نلقاه فيها هو فى الأصل لقاء ما أعطيناه، فيما عدا ما قد تجود به الحظوظ أو المقادير.. ويبدو أن هذه " الجودة " التى تأتينا من وقت لآخر حظًّا أو تقديرًا لا يد لنا فيه، تغمر عواطفنا وتصرفنا عن التفطن إلى القانون الكونى الأزلى الذى يوازن بين العمل أو العطاء وبين الناتج أو الثمرة.. واستمرار اللا تفطن ينحفر حتى يتحول إلى آفة النسيان التى تنحر بدورها من التبصر فضلا عن التفطن! 

ومما جُبل عليه الآدمى، أن ينسى نعم ربه التى تغمره من ميلاده ولا تزال تغمره حتى وفاته، لذلك كانت الدعوة إلى "ذكر الله" وكان قوله فى كتابه المجيد "وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ".. هو أكبر لأنه الذى يوقظ الانتباه إلى المثل الأعلى عز وجل والعرفان به، والتزام طريقه وحبله.. والآيات الثلاث التى توقفت أمامها طويلاً من سورة طه، قد جمعت من الدلالات والمعانى ما يوقظ الإنسان من سباته الذى يصرفه عن نِعَم ما يفيض به ربه عليه، فيعرض عن ذكره ولا يلتفت إلى أن إعراضه تفريط فى حق نفسه فضلاً عن تفريطه غير المغفور فى حق ربه. هذا التفريط يتراكم ويتغلغل فيه حتى يصيبه بعماء قد يغفل عنه ولا يتفطن إليه فيمعن فيما هو فيه من غىٍّ مرده إلى ابتعاده عن ربه.. فكان جزاؤه يوم القيامة من جنس عمله، فيحشر أعمى، ولا يدرك لماذا قد حُشر يوم الحشر أعمى مع أنه كان فى الدنيا بصيرًا: مع أنه بصر كالعماء، محكوم بشرنقة الاعتياد التى يتحول بها الإبصار إلى مجرد رؤية مناظر أو وقائع أو أحداث دون التمعن فيها واستبصارها والتفطن إلى مغزاها ودلالاتها واستخلاص عبرتها.. فَيُقَال له تذكرةً للأحياء فى الدنيا "كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى".

تذكر آيات الله، ليس مجرد ترديد باللسان، ولا قراءة كقراءة الببغاء وإنما هى عبادة صامتة متفطنة، تتأمل فى عرفان فيوض هذه الآيات، بنعمها وما تدلى به إلينا وإلى غيرنا من معانى التوحيد والعرفان والخشوع والإخبات، ومن صدوع لخالقها ومبدعها الذى أنعم عز وجل بها علينا. 

لم أجد عاصمًا من آفة النسيان وحصار شرانق الاعتياد والانصراف عن التفطن إلى معنى الحياة، من "ذكر الله".. هذا الذكر استحضار واع لعظمة الله سبحانه، وإقرار صادع بربوبيته، واستلهام لقدرته، وانصراف كامل لطاعته والإخبات له. هذا الاستحضار دائما يغمر القلب والضمير والوجدان، فى ديمومته لا تقطعه احتياجات ولا شواغل ولا مصالح ولا هموم ولا أغراض.. هذا الذكر يأخذ الذاكر إلى ملكوت الله وإلى أنوار ربوبيته وجلاله وعظمته وقدرته وهيمنته، وإلى وحدانيته ورحمته وعدله وجوده وكرمه.. يتلاقى فى هذا الذكر القلب واللسان والضمير والوجدان وشتى الجوارح التى يستغرقها الذكر فتحلق به فى الآفاق العلوية وأنوار الإيمان ولآلئ اليقين.. فيتحقق للذاكر الخشوع القانت لعظمة رب العالمين المتجلية فى كونه هذا العظيم.

الذاكر المدرك أن ذكر الله أكبر، لا يلهيه شىء ولا جاه ولا نفوذ عن ذكر الله عز وجل، ولا يصرفه عن ذكر ربه شاغلٌ من شواغل الدنيا، ولا يلهيه عنه عارضٌ ولا خاطر. 

فى القرآن المجيد: "وَاذْكُر رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ" )الكهف 24(.. ذكر الله بتذكره واستحضاره بربوبيته وعظمته وجلاله وجماله وكماله استحضارًا تتضاءل أمامه كل مغريات الدنيا، ويتفتح به للذاكر بديع صنعه سبحانه وأسرار خلقه وعجائب سمواته وأرضينه. به يتصل الذاكر بالكون وبدائعه وأسراره بما فيه من إتقان وإبداع خالقه، وما يحفل به من نعم سابغة دالة على حكمته البالغة وقدرته النافذة ورعايته جل شأنه لمخلوقاته. 

 

 



الاخبار المرتبطة

لودر ايفرجيفن لودر ايفرجيفن الأحد، 11 أبريل 2021 07:25 م
رمضان بكرة عندك فكرة رمضان بكرة عندك فكرة الأحد، 11 أبريل 2021 07:45 م
رمضان خاص جدًا رمضان خاص جدًا الأحد، 11 أبريل 2021 07:26 م

 

لماذا د. أشرف صبحي؟ لماذا د. أشرف صبحي؟ الأحد، 11 أبريل 2021 07:30 م
أيام الخير أيام الخير الأحد، 11 أبريل 2021 07:25 م
كتاب حياة فرحة الشناوي كتاب حياة فرحة الشناوي السبت، 10 أبريل 2021 10:07 م
زلة لسان.. تفضح نوايا أثيوبيا زلة لسان.. تفضح نوايا أثيوبيا السبت، 10 أبريل 2021 07:59 م
                                                                                         بالشمع الأحمر بالشمع الأحمر السبت، 10 أبريل 2021 07:58 م

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة