جامع البنات جامع البنات

مساجد أثرية لها تاريخ| «جامع البنات» يتجاوز عمره الـ 600 عام

شيرين الكردي الأربعاء، 03 مارس 2021 - 03:06 ص

تقول سالم جمال باحث في الآثار الإسلامية، أن واحد من المساجد التي يدور حوله الكثير من الشائعات وهو مسجد ومدرسة يتجاوز عمره الـ 600 عام وقد تم تشيده ليس ليكون مسجد فقط بل مدرسة ايضا تدعي المدرسة الفخرية أو كما يدعي الان بمسجد البنات (جامع البنات).

 

وأضاف الباحث أن جامع البنات شيد عام 821 هجرياً و 1418 ميلادياً على يد الأمير فخر الدين في عصر المماليك الشراكسة وقد مات الأمير فخر الدين في نفس العام الذي تم بناء المسجد فيه ودفن في المسجد وتم بناء المسجد في شارع بورسعيد في باب الخلق منطقة الدرب الأحمر وهو قريب من شارع الازهر.

 

ويتكون المسجد من صحن الجامع مكشوف يحيط به أربعة ايوانات أكبرها الإيوان الشرقي وهو ايوان القبلة والمحراب يتميز بالبساطة بجانبه منبر مطعم بالعاج وحول الصحن أربعة أبواب مزخرفة بالنحاس يؤدي الباب الشمالي الشرقي إلى قبر الأمير فخر الدين وأبنه و للجامع اثنين من الأبواب واحد في الجهة الغربية يخرج علي شارع بورسعيد وفي هذه الجهة مئذنة الجامع وسبيل يعلوه كُتاب.

 

والمئذنة الحالية ليست هي المئذنة الأصلية للجامع والمئذنة الحالية شيدتها والدة حسين بك نجل محمد علي باشا سنة 1851، كما أصلحت الجهة الغربية التي تطل حاليا على شارع بورسعيد.

 

وقد تم ترميم الجامع سنة 1895  وسنه1992 لتقم فيه الشعائر مره أخرى سننه 1995.

 

تم تسميته بالمدرسه الفخرية، لأنه خصصت فيه دروس للتصوف والفقه على المذاهب (الحنفية – المالكية – الشافعية، ومن أشهر العلماء الذين قاموا بالتدريس في هذا المسجد (شمس الدين محمد البرماوى الشافعى ــ شمس الدين محمد الديرى المقدسى الحنفى ــ قاضى القضاة جمال الدين عبدالله بن مقداد المالكي) .

 

بينما ترجع تسميته بمسجد البنات الي بعض الاقاويل و الاشاعات :

1- يقال أن أهل القاهرة يعرفون هذا المسجد بجامع البنات لأن البنت التي لم يتيسر لها الزواج تأتي المسجد يوم الجمعة أثناء الصلاة، وتجلس في مكان بداخل المسجد، فإذا كان المصلون في السجدة الأولى من الركعة الأولى تمر الفتاة بسرعة بين الصفين وتذهب خارجة من المسجد وكان يعتقدون أنها بسرعان ما تتزوج بعدما زعم احد السحرة ايام المماليك بذلك، وقد انتهتوه تلك الخرافة منذ زمن بعيد ونسيها الناس وبقيت التسمية ملازمة للجامع للآن.

 

اقرأ أيضًا| 4 رسائل سرية كشفت قصة حب مجهولة لـ«أم كلثوم»

2- ويوجد أسطورة اخرى وردت في كتاب "عجائب الآثار في التراجم والأخبار" لعبد الرحمن الجبرتي تقول: أن الأمير شيد المسجد لدفن بناته السبع العذراوات في ركن من أركانه، يقال أن سبب وفاتهن، بسبب مرض الطاعون، لذلك يسمى المسجد باسم أيضاً بـ"السبع بنات"، ولهذا يعد هذا المسجد من الاثار الاسلاميه المثيره للجدل حتي وقتنا هذا بسبب تسميته .

 

 



الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة