لقاح كورونا لقاح كورونا

أطباء أمريكيون: إصابة بعض النساء بأورام بسبب لقاحات «كورونا»

وائل نبيل الأربعاء، 03 مارس 2021 - 05:21 م

قال أطباء أمريكيون، إن بعض النساء، أصبن بأورام منتفخة، خاصة في ثديهن، نتيجة لقاح كورونا Covid-19. 

 

وبحسب تقرير نشرته «ديلي ميل»، توجد الكتل المتورمة في العقد الليمفاوية بالجسم - وهي شبكة من الأوعية التي تعمل على ترشيح الجراثيم - وتحدث في نفس الجانب من الصدر مثل الذراع الذي تم التطعيم فيه باللقاح.

 

وكشف تصوير الثدي بالآشعة السينية عن أورام الثدي بعد التطعيم لدى العديد من النساء، مما يثير مخاوف بشأن سرطان الثدي بناءً على النتائج التي لاحظها الأطباء.

 

وحث الأطباء النساء على تجنب الذهاب إلى التصوير الشعاعي للثدي لمدة أربعة أسابيع بعد تلقي لقاح كورونا Covid-19.

 

وقد عملت الدكتورة ديفون كواشا كطبيبة في بوسطن، ووجدت كتلة أو تورم في ثديها الأيسر أثناء الفحص الذاتي الروتيني، ثم قامت بعد ذلك بجدولة تصوير الثدي بالأشعة السينية والموجات فوق الصوتية للتحقيق.

 

وقبل أسبوع واحد من موعد التصوير، حصلت على أول لقاح لفيروس كورونا Covid-19 ، وهو لقاح موديرنا.

 

وبعد وقت قصير من تلقيحها، بدأ ذراعها الأيسر يؤلمها، ثم ظهرت عدة كتل منتفخة حول إبطها الأيسر، وحول عظمة الترقوة على جانبها الأيسر.

 

وأخبر اختصاصي الآشعة الدكتورة كواشا، أنه على الرغم من أن تورم الثدي، فمن المحتمل أن تكون غير ضارة، إلا أن العقد المتورمة ستكون مثيرة للقلق في ظل الظروف العادية.

 

وعادة ما يتطلب مثل هذا الاكتشاف مزيدًا من التحقيق وأخذ خزعة فورية، حيث تتم إزالة قطعة صغيرة من الأنسجة وإرسالها للتحليل.

ولكن بسبب التطعيم الأخير، قررت الدكتورة كواشا وطبيبها تأجيل ذلك، وبدلاً من ذلك حجزوا للمتابعة بالموجات فوق الصوتية في غضون ستة أسابيع.

وقالت الدكتورة كوني ليمان، رئيسة قسم تصوير الثدي في قسم الأشعة في ولاية ماساتشوستس ، لشبكة CNN: «بدأنا جميعًا في الحديث عن ذلك، وكان مثل حريق في الهشيم .. لا أستطيع أن أخبرك عن عدد النساء اللواتي يظهرن بهن العقد اليمفاوية (الورم) في تصوير الثدي بالأشعة السينية، ويعتقد أنه لن يكون شائعًا».

 

وتابعت: «كانت هناك بعض المخاوف الكاذبة وبعض الخزعات غير الضرورية، لأن الناس لم يفكروا في السؤال، ويفترضون أن العقدة هي ورم سرطاني».

وقال 14 خبيرا بارزا إن الغدد الليمفاوية المتضخمة، لا تظهر إلا في حوالي 0.03 % من تصوير الثدي بالأشعة السينية قبل كوفيد، وعندما يتم اكتشافها، تكون سرطانية بين 20 و 56 % من الوقت.

وأضافوا أيضًا، إن تضخم الغدد الليمفاوية نادرًا ما يتم الإبلاغ عنه بعد اللقاحات الأخرى، بما في ذلك فيروس الورم الحليمي البشري، ولقاح BCG لمرض السل ولقاحات الأنفلونزا.

ومع ذلك تم الإبلاغ عن معدلات أعلى من اعتلال الغدد الإبطية مع إعطاء لقاحين كورونا COVID-19 المصرح به حاليًا للاستخدام في حالات الطوارئ، من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية: Moderna و Pfizer-BioNTech.

وبالنسبة للقاح موديرنا، يعاني واحد من كل تسعة متلقين من تورم أو ألم في العقدة الليمفاوية بعد الجرعة الأولى، حيث يرتفع إلى واحد من كل ستة بعد الجرعة الثانية.

وبالنسبة لجرعة فايزر Pfizer، فهي أقل شيوعًا ولكنها تستمر لفترة أطول، مع استمرار التورم لمدة عشرة أيام تقريبًا، بينما تختفي كتل الورم عند مرضى موديرنا بعد يومين.
وتحث مجموعة الخبراء الآن الأطباء على عدم طلب خزعة على الفور، وبدلاً من ذلك الحصول على معلومات حول حالة لقاح كورونا Covid، ومتى تم تلقيه وفي أي ذراع.

 

والنصيحة التي وجهها الخبراء للجميع، هي تحديد موعد للفحص الروتيني قبل الضربة الأولى، أو ما بين أربعة وستة أسابيع بعد الجرعة الثانية، وإذا كانت هناك كتل في أي من هذه الروابط ، فهذا مدعاة للقلق.

كما ينصح الأطباء بتقليل قلق المريض بقولهم إن اللقاحات من جميع الأنواع يمكن أن تؤدي إلى تورم مؤقت في الغدد الليمفاوية، وهو ما قد يكون علامة على أن الجسم يصنع أجسامًا مضادة استجابةً على النحو المنشود.

وقالت الدكتورة كواشا لشبكة سي إن إن إن، معرفة حالتها ليست حالة شاذة، وأن العديد من النساء الأخريات في وضع مماثل مما قدم لها الطمأنينة.

 

 

 



الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة