متحف المركبات الملكية متحف المركبات الملكية

«كلش الخصوصي» | قصة عربة تاريخية من مقتنيات متحف المركبات الملكية

مي سيد الخميس، 04 مارس 2021 - 01:15 ص

تولى الخديوِ اسماعيل حكم مصر في يناير 1863، وتحمس للمشروع وأنشأ محافظة القناة في العام نفسه برئاسة إسماعيل بك حمد.

 

اقرأ أيضا : قطعتان من الذهب في متحف المركبات الملكية.. صور

 

ولكثرة العمال والذي وصل لمليون عامل، وعدم وجود رعاية صحية وانتشار الأوبئة ومنها الكوليرا ثم الجدري، وقضى على كثير منهم، فتوفي من العمال أثناء الحفر أكثر من 120 ألفاً.

 

وقد حاول الخديوِ إسماعيل تخفيف المزايا التي نالتها شركة قناة السويس بموجب عقد الامتياز الممنوح لها من محمد سعيد باشا، واستطاع بعد مجهود جبار أن يقلل عدد العمال المصريين الذين يعملون في حفر قناة السويس وأن يسترد بعض الأراضى الزراعية التي تم تخصيصها للشركة ومن أقواله الشهيرة في هذا المجال أنه يريد أن تكون القناة لمصر لا أن تكون مصر للقناة.. حتى أنه فكر يوماً أن يتولى بنفسه تنفيذ المشروع، ولكنه عمل حساباً لدول أوروبا بصفة عامة، وفرنسا بصفة خاصة التي كانت ستعارضه في هذا الأمر لكون أن هناك عقد ملزم لمصر.

 

وفي 15 أغسطس 1869 كانت آخر ضربة فأس في الحفر واتصل البحران في منطقة الشلوفة، وقبيل الإفتتاح دعا الخديوِ إسماعيل ملوك العالم وقريناتهم لحضور حفل الافتتاح الذي جرى في 16 نوفمبر 1869، وكان أسطورياً.

 

وجدير بالذكر أن الامبراطورة "أوجيني" زوجة نابليون الثالت إمبراطور فرنسا، كانت من أهم المدعوين للحفل وقد أهدت الخديوِ إسماعيل العربة "الآلاي الخصوصي" بمناسبة الإفتتاح وموجودة الان في متحف المركبات الملكية .

 

كما كانت العربة " كلش الخصوصي" هي العربة التي أقلها الخديوي في موكب الاحتفال، مصطحباً معه الإمبراطورة، حتى أن العربة تأخذ شكل القارب حيث أن تم تصنيع هذه العربة خصيصاً لتتناسب وتليق بهذا الاحتفال المهيب.

 

 

 



الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة