صورة توضيحية صورة توضيحية

أبرزهم «الحزن والاكتئاب وفقدان الثقة».. ٱثار انفصال الوالدين على الأطفال

ريم الزاهد الخميس، 04 مارس 2021 - 07:16 ص

من منا لم يتمن أن يكون أطفاله أسوياء؟ ويتمتعون بنفسية جيدة ويعيشون حياة طبيعية بدون صغوط أو سلبيات، ولكن هناك ظروف قهرية تضطر الأم والأب أن يلجآ للانفصال ولكنهما لم يضعا أطفالهما في الحسبان ولم يراعيا نفسيتهم بعد أن اتخذا هذا القرار. 

شاهد أيضا: حل «صيني» للتغلب على كثرة حالات الطلاق.. لكنه يأتي بنتيجة عكسية

تأثير الانفصال على الاطفال: 


١ - الشعور بالحزن العميق الذي قد يتطور ويصل الى حد الاكتئاب.
٢ - الشعور بعدم الامان والاستقرار والخوف الكبير من المستقبل.

٣- فقدان الثقة بالنفس والشعور برغبة كبيرة في الانزواء والانطواء على الذات.

٤ - الشعور الدائم بالقلق والارتباك والاحباط والخوف من ان يفقدوا حب اهلهم لهم.

٥ - عجز الطفل عن التفاعل والتواصل مع اهله ومع غيرهم من الناس.

٦ - عدم القدرة على التركيز في المدرسة وتراجع مستواهم العلمي.

٧ - عدم القدرة على تطوير علاقات اجتماعية وعاطفية سليمة خصوصا في المستقبل. 


٨ - التبول في الليل اثناء النوم لا اراديا والبكاء الدائم وغير المبرر.

٩ - الصراخ الدائم والعصبية الشديدة
تراجع المستوى العلمي.

١٠ - العزلة والانطواء وعدم الرغبة في الكشاركة بالنشاطات. 

وهناك بعض الٱثار السلبيةةأيضا وهي ظهور اعراض الاكتئاب والتقلبات المزاجية، و التصرف بعدوانية مع الجميع مع الارتباك اثناء الابتعاد عن احد الوالدين وكيفية الحد من آثار الانفصال على الاطفال.


التكلم مع الطفل بصراحة ووضوح ليتمكن من فهم ما يجري من حوله والتأكد انه لن يفقد حب اهله له.

امضاء المزيد من الوقت مع الطفل للشعور بالاطمئنان والامان وبان شيئا لن يتغير لناحية تلقيه الحب والدعم.

تشجيع الطفل على الاشتراك في النشاطات الاجتماعية والترفيهية التي تشغله عن التفكير بانفصال الاهل.

الحرص على ان يحترم الابوين بعضهما البعض امام الاطفال.

مشاركة الاهل معا في بعض المناسبات الاجتماعية الخاصة المتعلقة بالاطفال.

محاولة وضع روتين خاص بيوم الطفل ومحاولة الالتزام به ليشعر بالاستقرار.

 

 



الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة