مدير عام منظمة الصحة العالمية أدهانوم جيبرييسوس  مدير عام منظمة الصحة العالمية أدهانوم جيبرييسوس

أرقام قياسية في البرازيل تضع النظام الصحي على حافة الانهيار

«الصحة العالمية»: كورونا تنتهي في ٢٠٢٢ والسيناريو الأسوأ بات من الماضي

الأخبار السبت، 06 مارس 2021 - 07:38 م

فى نبأ سار، توقعت منظمة الصحة العالمية، انتهاء جائحة كورونا مطلع عام 2022.

وقال رئيس المكتب الإقليمى لأوروبا لمنظمة الصحة العالمية هانز كلوج، إننا نعرف الآن المزيد عن فيروس كورونا مقارنة بالعام الماضي، وفق ما نقلت قناة "آر دي" التلفزيونية الدنماركية.

وأضاف أن "أسوأ سيناريو أصبح وراءنا.. نحن نعرف المزيد عن الفيروس مقارنة بعام 2020، عندما بدأ فى الانتشار"، مشيرا إلى أن الفيروس على هذا النحو سيبقى بين الناس، ولن تكون هناك ببساطة حاجة إلى قيود. إلا أنه شدد على أن هذا مجرد توقع، لأنه لا يمكن لأحد أن يعرف بالضبط كيف سيتطور الوضع.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد زفت، مساء الأربعاء الماضي، خبرا سارا للعالم بشأن فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، معلنة انخفاض عدد الإصابات عبر أرجاء المعمورة، بنسبة 16%.

ولكن على الرغم من هذا الانخفاض الملحوظ، فإن المنظمة أكدت أن الأزمة الصحية لم تنته بعد، لذلك تواصل الدول تشديد القيود وحملات التلقيح.

وفى إطار سعيها لزيادة طموح برنامج كوفاكس على مساعدة جميع الدول على القضاء على جائحة كوفيد−19، قالت منظمة الصحة العالمية إن الوقت قد حان لتعليق حقوق براءات الاختراع الخاصة بالأدوات التى تحتاجها الدول الفقيرة لمكافحة جائحة فيروس كورونا.

وقال مدير عام المنظمة تيدروس أدهانوم جيبريسوس: "واحدة من أولوياتنا الرئيسية الآن هى زيادة طموح كوفاكس على مساعدة جميع الدول على القضاء على جائحة كوفيد−19. وهذا يعنى العمل على نحو ملح لزيادة الإنتاج" فى إشارة إلى المنصة العالمية لتقاسم اللقاحات التى قال إنها ستكون قد أرسلت منتجات إلى 51 دولة بحلول الأسبوع المقبل.

يشار إلى أن المنظمة العالمية عبرت فى وقت سابق عن قلقها من انتشار الوباء فى البرازيل وإمكانية انتقاله إلى دول أخرى وحذرت من تخفيف القيود.

وسجلت الوفيات الناجمة عن كوفيد−19 فى البرازيل رقما قياسيا هذا الأسبوع ويوشك نظام مستشفياتها على الانهيار. ويعود السبب فى هذا جزئيا إلى سلالة متحورة أكثر عدوى رصدت لأول مرة هناك.

وقال كبار مسؤولى منظمة الصحة العالمية، إن وصول لقاحات كورونا يجب ألا تشجع الدول على تخفيف جهودها فى مكافحة الجائحة.

وأكد كبير خبراء الطوارئ بالمنظمة، مايك رايان، فى إفادة صحفية عبر الإنترنت: "ستتعرض الدول مجدداً إلى موجة ثالثة ورابعة إذا لم تتوخ الحذر".

وفى الولايات المتحدة، أظهرت دراسة لمعهد "بيو" للأبحاث أن أعداد الأمريكيين الراغبين بتلقى لقاح مضاد لـ"كوفيد−19" وخصوصاً المتحدّرين منهم من أصول أفريقية، فى تزايد مقارنة بدارسة سابقة أجريت قبل 3 أشهر.

وبالإجمال، بلغت نسبة البالغين الذين تلقوا لقاحا مضاداً لكورونا أو الراغبين بتلقى اللقاح، 69%، مقارنة بـ60% فى نوفمبر.

وفى بريطانيا، أعلنت وزارة الصحة البريطانية تراجع نسب الإصابات بفيروس كورونا فى عموم البلاد.. وأوضح وزير الصحة البريطانى مات هانكوك، أن البيانات الحكومية المتعلّقة بحالات "كوفيد− 19" أظهرت تراجعاً فى الإصابات بنسبة 34% فى الأيام الـ7 الماضية، كما انخفضت الوفيات بنسبة 41%.

وفى ألمانيا، أظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية، ارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا فى ألمانيا إلى مليونين و492079 حالة بعد تسجيل 9557 إصابة. وأظهرت البيانات ارتفاع عدد الوفيات المبلغ عنه إلى 71804 وفيات بعد تسجيل 300 وفاة.

 

 



الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة