البرلمان البرلمان

«كورونا» يغيب 4 نواب.. ما مصير المقاعد الشاغرة في البرلمان؟

أسامة حمدي الأحد، 07 مارس 2021 - 02:46 ص

لم يترك فيروس كورونا بابا إلا وطرقه؛ حتى وصل إلى أروقة البرلمان وغيب الموت 4 نواب منتخبين في المجلس الحالي حتى الآن.

وبحسب قانون مجلس النواب واللائحة الداخلية للمجلس؛ فإن هناك إجراءات حال خلو مقعد أحد الأعضاء تختلف في حال كون النائب ناجحا على المقعد الفردي أو القائمة.

شاهد أيضاً:بروتوكول تعاون في التدريب بين نقابة الإعلاميين والهيئة الوطنية للإعلام

الفريق كمال عامر

غيب الموت منذ أيام قليلة الفريق فخري كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا، ليكون رابع المتوفين بكوفيد -19 في البرلمان.

والفريق فخري كمال عامر، نجح بالانتخابات الماضية عن القائمة الوطنية من أجل مصر، في حين كانت المرشحة الاحتياطية له في القائمة "هبة العوضى".

وتوفى "عامر"، بعد أيام من تلقي العلاج، بأحد المستشفيات في القاهرة، وأدت أسرة الفريق صلاة الجنازة على جثمانه بمقابر مصر الجديدة مع التشديد على اتباع الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، بعد الصلاة عليه عقب صلاة العصر.

نائب بنها بـ«الفردي»

غيب الموت د. جمال حجاج، رئيس هيئة التأمين الصحي بالقليوبية، في 28 نوفمبر، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا، بعد أيام قليلة من فوزه بالمقعد الفردي عن دائرة بنها وكفر شكر.

كانت الحالة الصحية للنائب، قد تدهورت ودخل قسم عناية القلب بمستشفى بنها للتأمين الصحي وتوقفت عضلة القلب، بعد فشل محاولات الأطباء في إنقاذه.

نائب أجا عن «القائمة الوطنية»

جاءت ثاني الوفيات بفيروس كورونا في البرلمان الجديد 2021؛ من نصيب النائب فوزي فتي، عضو مجلس النواب الحالي عن دائرة أجا بالدقهلية، والذي وافته المنيه 4 ديسمبر الجاري.

كان قد فاز «فتى» عن القائمة الوطنية من أجل مصر كمرشحا أساسيا بالقائمة، فيما حلت ابنته آية فوزي مرشحا احتياطيا له بالقائمة الوطنية.

نائب السويس

سجل البرلمان الجديد ثالث وفاة بـ«كوفيد-19»، حيث توفي النائب حسن عيد، عضو مجلس النواب بمحافظة السويس، والذي كان مرشحا على الفردي عن حزب مستقبل وطن، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

كان قد أصيب النائب وزوجته بالفيروس، ودخلا العناية المركزة بأحد مستشفيات القاهرة، بعد أيام قليلة من إعلان فوزه في الانتخابات البرلمانية، وشغل «عيد» منصب مساعد وزير الداخلية.

ما مصير المقاعد الشاغرة؟

بحسب المادة (25) من قانون مجلس النواب، فإن الإجراءات المتبعة في حال خلو مكان أحد الأعضاء المنتخبين، حيث تنص على أنه: "إذا خلا مكان أحد الأعضاء المنتخبين بالنظام الفردي قبل انتهاء مدة عضويته بستة أشهر على الأقل، أجرى انتخاب تكميلي، فإن كان الخلو لمكان أحد الأعضاء المنتخبين بنظام القوائم حل محله أحد المرشحين الاحتياطيين وفق ترتيب الأسماء الاحتياطية من ذات صفة من خلا مكانه ليكمل العدد المقرر".

كما تنص المادة على أنه: "إذا كان مكان الاحتياطي من ذات الصفة خاليا، يصعد أي من الاحتياطيين وفق أسبقية الترتيب أيا كانت صفته، وفي جميع الأحوال يجب أن يتم شغل المقعد الشاغر خلال ستين يوما على الأكثر من تاريخ تقرير مجلس النواب خلو المكان، وتكون مدة العضو الجديد استكمالا لمدة عضوية سلفه".

ونظمت اللائحة الداخلية بمجلس النواب في المادة 232 الإجراءات المتبعة بأن يُبلغ وزير الداخلية رئيس المجلس بوفاة أي عضو من أعضائه خلال ثلاثة أيام من تاريخ الوفاة، ويخطر رئيس المجلس في أول جلسة تالية لتأبين العضو المتوفى وإعلان خلو مكانه، وإذا خلا مكان أحد الأعضاء بالحكم بإبطال عضويته أو بالاستقالة أو بإسقاط العضوية أو لغير ذلك من الأسباب يعلن رئيس المجلس خلو مكانه في الدائرة في الجلسة التي أخطر فيها المجلس بحكم بطلان عضوية أحد أعضائه أو صدر فيها قرار قبول الاستقالة أو إسقاط العضوية، ويخطر رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات بخلو المكان خلال سبعة أيام من تاريخ إعلان ذلك بالمجلس لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وبحسب القانون فإن مقعدي الفردي ببنها والسويس ستجرى انتخابات تكميلية عليهما، ولا تقتصر على المرشحين الخاسرين فقط بل سيكون هناك مرشحون جدد على المقعدين، أما مقعد أجا فسيتم تصعيد ابنة النائب المتوفى "آية فوزي" باعتبارها المرشح الاحتياطي بالقائمة، وكذلك الحال في مقعد الفريق كمال عامر حيث يتم تصعيد العضو الاحتياطي له في القائمة "هبة العوضى، وذلك بعد تحديد الهيئة الوطنية للانتخابات موعدا لإجراء الانتخابات التكميلية على المقعدين.

 

 

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة