رشا راغب رشا راغب

رشا راغب ضيفة برنامج «هوى الأيام» على إذاعة مونت كارلو الدولية

بوابة أخبار اليوم الإثنين، 08 مارس 2021 - 09:00 م

حلت د. رشا راغب المدير التنفيذي لـ الأكاديمية الوطنية للتدريب، ضيفةً على برنامج «هوى الأيام» مع الإعلامية سميرة إبراهيم، والذي أذيع اليوم عبر منصات إذاعة مونت كارلو الدولية؛ احتفالًا باليوم العالمي للمرأة.

اقرأ أيضًا|رشا راغب تستعرض قانون الأكاديمية الوطنية للتدريب أمام «تشريعية النواب»

استهلت د. رشا راغب حديثها بطرح فكرة إنشاء الأكاديمية الوطنية للتدريب التي جاءت نتاج البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة الذي أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية في 2016؛ لمشاركة الشباب باعتبارهم العنصر الفاعل والداعم للنهوض بالدول، حيث تم اختيار 500 شاب وفتاة من عشرات الآلاف المتقدمين من سن 20 إلى 30 عاماً ومن جميع محافظات مصر، وقضوا سنة ما بين التدريب والتأهيل وحضور الفعاليات واللقاءات مع متخذي القرار. وكان أول طلب لهم أن يتم إنشاء كيان معني بتنمية الكوادر الشبابية، واستجاب الرئيس للفكرة ولكن على مستوى أكبر؛ لإيمانه بأن المكون الإنساني هو الأهم وأن العنصر البشري لو تم الاستثمار فيه جيدًا، فكل شيء مستطاع، وسيكون بإمكانه قيادة عجلة التنمية بكافة أوجهها، فتم إنشاء الأكاديمية الوطنية للتدريب بقرار رئاسي في أغسطس 2017، وليكن الرئيس الجمهورية هو رئيس مجلس الأمناء، ثم تم تعيينها في مايو 2018، لتبدأ معها رحلة الأكاديمية الوطنية. 
أوضحت د. رشا راغب أن أنشطة الأكاديمية تنقسم لعدة قطاعات، التدريب فيها هو النشاط الأهم وينقسم إلى عدة محاور أولهم المدرسة الرئاسية التي تضم البرنامج الرئاسي لتأهيل التنفيذيين للقيادة، المعني بالعاملين بالدولة من الفئة العمرية من 30 إلى 45؛ والذي يعتبر دليلًا على وجودة كفاءة في العاملين بالدولة، وأكدت أنه لا يوجد ترشيح في الاختيار، بل يتم التقديم على الموقع الإلكتروني من خلال ملء استمارة التقدم التي تعتبر أداة فرز أولية، وبينت أن الدفعة السابقة قد تقدم لها 8 آلاف شخص استطاع 5 آلاف منهم اجتياز مرحلة ملء الاستمارة وخوض اختبارات الثقافة العامة واللغة العربية والإنجليزية التي أسفرت عن 2700 استطاعوا العبور إلى مرحلة اختبارات المهارات الشخصية، تقدم منهم 760 إلى مرحلة المقابلات الشخصية حيث اللجان التي ضمت مجموعة من الوزراء ورؤساء الهيئات ومتخذي القرار والشخصيات العامة والإعلاميين، حتى وصل 360 إلى المرحلة الأخيرة في الفرز وهي لقاء اللجنة الخماسية الموحدة، حيث تم اختيار 66 متقدم قوام الدفعة الحالية؛ مما يدل ذلك على أن المعيار الوحيد في الاختيار هو كفاءة الشخص المتقدم.

ذكرت د. رشا راغب أن المحور الثاني بعد المدرسة الرئاسية هو محور التكليفات التي تصل إلى الأكاديمية الوطنية من رئيس الجمهورية أو من رئيس الوزراء أو من بعض الوزراء والمسئولين، بشأن تدريب بعض الكوادر العاملة، وقالت: "الأكاديمية أصبحت المعبر وبوابة الفرز للالتحاق بالوظيفة العامة، كالعمل بالهيئات القضائية والقطاع الإداري وقطاع الأعمال وغيره، فتتنوع البرامج بتنوع واختلاف طبيعة الوظائف بجميع مؤسسات الدولة، حيث يتم تصميم البرامج بطريقة تناسب الفئة العمرية ولطبيعة العمل".
أكدت د. رشا راغب أن الأكاديمية ليست على غرار أي مؤسسة أخرى أو نسخة منها، وأن المدرسة الوطنية للإدارة بفرنسا L'ENA هي شريك استراتيجي للأكاديمية الوطنية وشريك أساسي في البرنامج الرئاسي لتأهيل التنفيذيين للقيادة، وتوجد شراكات أخرى مع مركز جينيف للسياسات الأمنية في سويسرا GCSP وغيرها في كوريا الجنوبية وفي هولندا، وقريبا في فنلندا، حيث تعمل جميع هذه المؤسسات في تنمية الكوادر في المحليات أو في الجهاز الإداري في قطاع الدولة بصفة عامة.
كما بيّنت د. رشا راغب أن من محاور التدريب كذلك محور المبادرات القومية ممثلة في مبادرة المسئول الحكومي المحترف، التي تستهدف مقدم الخدمة في الشباك الأمامي في جميع مؤسسات مصر الذي يتعامل مع الجمهور بشكل مباشر، والذي أصبح لديهم بعد التدريب إيمانًا راسخًا بأنهم عامل تغيير في الدولة. وأيضًا مبادرة ديواني كفء؛ لتأهيل الكوادر التي تعمل في المكاتب الفنية في دواوين عام المحافظات.
كشفت د. رشا راغب عن أساس البرامج في الأكاديمية الوطنية قائلةً: «ليست البرامج التدريبية ورقة وقلم ومحاضر-رغم كفاءتهم وكونهم خبراء حقيقيين في مجالاتهم-ولكن يوجد لدينا العديد من الأنشطة التي تصاحب البرنامج التدريبي مهما كانت مدته مثل زيارة الأوبرا وممارسة الرياضة وتمثيل مسرحي وقراءة كتاب وتعلُم لغات أخرى في البرامج الطويلة والإسبانية والفرنسية والألمانية وكذلك التسجيل في معهد الكونسرفاتوار لتنمية مهارة العزف على آلة موسيقية معينة، إن التركيز على المحور الغير أكاديمي يُعلي من قيمة الإنسان ويعطي أهمية له».
في نهاية اللقاء بعد أن سردت د. رشا راغب النشاط الأساسي للأكاديمية، أعربت الإعلامية سميرة إبراهيم عن حماسها وشعورها بالرغبة في الالتحاق بأحد تلك البرامج، وعبرت عن إعجابها بروح التعاون التي لاقتها بين أعضاء فريق عمل الأكاديمية أثناء تحضيرها للقاء، ودعت د. رشا راغب لحضور لقاء إذاعي آخر لكن في مقر إذاعة مونت كارلو بباريس؛ للاستفاضة في الحديث أكثر عن الأكاديمية الوطنية للتدريب.
 

 

 



الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة