البابا فرنسيس في العراق البابا فرنسيس في العراق

ملخص الزيارة التاريخية.. مشاهد من رحلة البابا فرنسيس للعراق | صور وفيديو

بوابة أخبار اليوم الثلاثاء، 09 مارس 2021 - 05:28 ص

"آتيكم حاجا تائبا".. كلمات استبق بها البابا فرنسيس بابا الفاتيكان زيارته للعراق والتي استمرت على مدار الـ4 أيام الماضية، وهي الزيارة التي وصفت بالتاريخية، وأصر عليها البابا رغم كونه أحد الفئات الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا.

اليوم الأول

وفي أول زيارة له منذ ضربت جائحة كورونا العالم غادر البابا فرنسيس روما في يوم الجمعة 5 مارس ووصل بعدها بساعات إلى العاصمة العراقية بغداد حيث كان في استقباله رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

وحصل البابا فرنسيس على استقبال حافل بالعاصمة العراقية حيث كان في انتظاره عدد من المسئولين العراقيين بالإضافة إلى الفرق الشعبية التي قدمت الأغاني والترانيم احتفالات بوصول البابا.

وعقب الاستقبال توجه البابا فرنسيس إلى القصر الجمهوري العراقي حيث التقى الرئيس برهم صالح وعقدا مؤتمر صحفيا لفى فيه البابا فرنسيس كلمة دعى فيها إلى إسكات صوت الأسلحة ومنح الأمل للشباب.

وطالب البابا في كلمته بضرورة إحلال السلام، والبعد عن الصراع، وهو الأمر الذي دعت له كل الأديان السماوية، ثم توجه البابا بعد ذلك إلى كنيسة سيدة النجاة.

اليوم الثاني

استهل البابا فرنسيس يومه الثاني بالذهاب إلى مدينة النجف حيث التقى المرجع الشيعي الكبير على علي السيستاني وهو اللقاء الذي وصف بالتاريخي.

وقال مكتب المرجع الشيعي على السيستاني إن اللقاء مع البابا فرانسيس، أكد على أهمية تثبيت قيم التعايش السلمي والتضامن الإنساني.

وأضاف المكتب أن السيستاني وبابا الفاتيكان قدما دعوة للقوى الكبرى لنبذ لغة الحرب، كما أكد على المرجع الشيعي خلال اللقاء على أهمية تجاوز العراق محنته الحالية في أسرع وقت.

وبعد الزيارة التاريخية لمدينة النجف اتجه البابا فرنسيس إلى مدينة أور التاريخية التي توصف على أنها مهد النبي إبراهيم حيث حضر حوار بين الأديان واستمع لكلمات عدد من أتباع الديانات المختلفة.

بعد ذلك وصل البابا إلى كاتدرائية القديس يوسف الكلدانية بالعاصمة العراقية بغداد، لحضور قداس أقيم هناك، وذلك بحضور الرئيس العراقي برهم صالح وعدد من المسئولين العراقيين أيضًا.

اليوم الثالث

وصل البابا فرانسيس، إلى مدينة الموصل شمالي العراق، وزار البابا كنيسة حوش البيعة، ومنطقة حوش البيعة، هي ساحة تضم 4 كنائس بالجانب الأيمن من مدينة الموصل.

بعد زيارة حوش البيعة توجه البابا فرنسيس إلى مدينة أربيل العراقية حيث أقام قداس حضره قرابة الـ10 آلاف مواطن عراقي.

وفي ختام الزيارة التقى بابا الفاتيكان بوالد الطفل الراحل إيلان كردي، الذي أصبحت صورة جثته التي جرفتها المياه إلى شاطئ تركي قبل ستة أعوام رمزًا لمعاناة السوريين الساعين للفرار من الحرب.

اليوم الرابع

في اليوم غادر البابا فرنسيس العراق عقب انتهاء زيارته التاريخية وبعث رسالة إلى الرئيس العراقي برهم صالح، أعرب خلالها عن شكره للعراق رئيسًا وشعبًا.

ووفقًا للوكالة الوطنية العراقية للأنباء (نينا) - فإن الرسالة جاء نصها كالتالي : "أثناء مغادرتي العراق وبعد اختتام رحلتي الرسولية، أودّ التعبير مجددًا عن خالص امتناني لفخامتكم ولشعب العراق العزيز لاستقبالكم الحار وكرم ضيافتكم التي لمستها خلال إقامتي في بلدكم مع خالص الأمنيات والصلوات بأن يعم أمَّتَكم السلامُ، والوحدةُ والازدهار، وابتهل بوافر نعم وبركات الرب الأعظم".

 

 



الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة