اللواء أحمد فاروق مدير أمن المنوفية اللواء أحمد فاروق مدير أمن المنوفية

مصرع طفل غرقا بمصرف مائي في المنوفية

محمد الشامي الأحد، 11 أبريل 2021 - 12:28 ص

مأساة إنسانية عاشت تفاصيلها أسرة بقرية بروى التابعة للوحدة المحلية لمركز تلا بمحافظة المنوفية إثر مصرع طفل غرقا بأحد المجارى المائية أثناء قيامه بممارسة اللعب مع أقرانه.

وتلقى اللواء أحمد فاروق مدير أمن المنوفية إخطارا من العميد محمد جلال مأمور مركز شرطة تلا يفيد بمصرع طفل إثر سقوطه بمصرف مائى بقرية بروى وعلى الفور انتقل رجال الانقاذ النهرى لانتشال جثمان الطفل بعد ان فارق الحياه.

وذكر شهود عيان الواقعه ان الطفل اختل توازنه اثناء لهوه بجوار المصرف المائى وفقد اتزانه ماادى لسقوطه بالمصرف وغرقه، وبالعرض على نيابة مركز تلا وتشريح الجثمان صرح مدير النيابه بدفن جثمانه.


من جهة أخرى عمت حاله من الحزن الشديد بين اسر الضحايا والمصابين من ابناء مركز اشمون بمحافظةالمنوفيه اثر  حادث غرق سياره ميكروباص بترعة المريوطيه والذى اسفر عن مصرع 9 افراد واصابة 6 اخرين كانوا  فى طريق عودتهم لمحل اقامتهم بقرى تابعه لمحافظتى الجيزه والمنوفيه  بعد ان انهوا يوما شاقا من الكد والعرق بحثا عن تأمين لقمة عيش شريفه يقتاتون منها ويتخلصون من شبح البطاله. 


وقد كشفت التحقيقات المبدئيه حيال الواقعه اختلال عجلة القياده بيد السائق  اثناء سير الميكروباص المحمل بالعماله وقد اسفر ذلك عن سقوطه بترعة المريوطيه فى مشهد مأساوى حزين. 

وقال خاطر صلاح من اهالى قرية ساقية ابو شعره بمركز اشمون ان اهالى واسر الضحايا والمصابين هرعوا فور معرفتهم بوقوع الحادث والذى ادى لمصرع واصابة فلذات اكبادهم وشاهدوا رجال الانقاذ النهرى والحمايه المدنيه وهم يقومون بانتشال جثث الضحايا والمصابين والذين تم نقلهم على الفور لمستشفى زايد حيث تم مناظرة الجثث الثمانيه ونقلها للمشرحه وصرحت النيابه عقب ذلك بدفنهم .


كما واصل المصابون تواجدهم بقسم الطوارئ والاستقبال لتلقى الاسعافات الاوليه اللازمه لهم وأشاروا فى اقوالهم بالتحقيقات ان الحادث لم يستغرق سوى ثوانى معدودات بعد ان استقلوا كعادتهم كل يوم احدى السيارات الميكروباص من امام موقف سيارات مجاور لمحل عملهم باحد المولات على الطريق أملين فى العوده سريعا  لمحل اقامتهم بعد يوم شاق من العمل  الا انه فجأة لم نشعر بأنفسنا الا والسياره تترنح وتسقط بمصرف مائى وسط حاله من الصراخ الذى ساد المشهد وشعرنا وكأن القيامه قد قامت ورأينا بأعيننا زملاء لنا يفقدون حياتهم من هول الصدمه بينما غمرت المياه السياره ولم نشعر بشيئ  من بعد ذلك الا ونحن داخل المستشفى لتلقى العلاج.


 كما باشر المحاسب احمد الخشن نائب اشمون بمجلس النواب الحالات المصابه بالمستشفى وتقديم الدعم المعنوى لذويهم والعمل على تسهيل الاجراءات لتجاوز محنتهم  القاسيه وقد اسفر الحادث الاليم عن مصرع كل من نبيل هشام نبيل عون و عمرو سامح عبدالحليم- قرية سملاي- وراضي محمد راضي ناجي وملك محمد راضي ناجي-قرية ساقية ابوشعرة-  وعبدالله خالد بربري منتصر-قرية كفر الحما.


واضاف ذوى الضحايا انهم فوجئوا بالحادث الاليم خاصة وان الضحايا والمصابين فى عمر الصبا والشباب وقد اعتادوا الخروج يوميا من قراهم  بحثا عن لقمة العيش يحملون امالا كبيره فى كسر شوكة  البطاله ولتوفير نفقات المعيشه بكرامه وقد شارك الاهل والاصدقاء فى وداع جثامين ضحايا الحادث الاليم بمثواهم الاخير بقرى مركز اشمون وسط الدعوات لهم بالرحمه والمغفره.

اقرأ أيضا| لجنة فنية للبت فى التصالح بمخالفات البناء بمركز الباجور

 

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة