الدكتور محمد عبد العاطي
الدكتور محمد عبد العاطي


أبرز تصريحات وزير الرى خلال لقائه مع الإعلامى عمرو أديب

محمد زين

الأحد، 11 أبريل 2021 - 12:39 ص

قال وزير الموارد المائية والرى الدكتور محمد عبد العاطي إن تبادل المعلومات وفقاً للاقتراح الإثيوبي حول ملء سد النهضة والاتفاق على ذلك، نحن نراقبه عن كثب.

وأضاف الدكتور محمد عبد العاطي، خلال لقائه ببرنامج "الحكاية": «لو وجدنا حسن النية كنا وصلنا لاتفاق، قد تم ذلك فى واشنطن، وإذا كانت تنوى ذلك تأتى وتطبق ذلك فى الاتفاق».

وعن سؤال المصريين عن الإضرار التى ستقع على مصر لو حدث الملء الثانى لسد النهضة، قال وزير الرى الدكتور محمد عبد العاطي إن الدولة لن تنتظر حتى يحدث ضرر واستعدينا منذ 5 سنوات لكل السيناريوهات، الضرر قد يحدث عن وجود سدود جفاف وحدوث فيضانات ونحن نعمل ألا يحدث تأثير كبير على المصريين ونعمل على ترشيد المياه وتبطين الترع و استكشافات المياه الجوفية.

وأضاف: «إن قدرتنا على تحمل التأثير الملء الثاني للسد تمتد إلى عدة جوانب، وكل ما هو منوط بذلك يعمل على تخفيف آثار الصدمة وأبرزها المعالجات الفنية لآثار الملء.. مؤكدا أن الدولة لن تسمح بحدوث أزمة مياه فى مصر».

وأشار الوزير إلى أن ثانى يوم الملء سنمتص الصدمة لاننا نملك الجاهزية، وفى حالة حدوث فيضان قسيكون هناك أكثر من سيناريو للملء لو الفيضان عالي لن تكون هناك مشكلة .. ولو متوسط ايضا لن يكون هناك مشكلة اما لو كان هناك جفاف سيكون هناك تأثير.. وتابع عبدالعاطى، قائلا: ونمتلك القدرة على مواجهة كل السيناريوهات، ووارد ان يكون هناك جفاف أيضا فى ذلك العام معربا عن أمله فى حدوث فيضان مثل العام الماضي حيث يرى أن حدوث الفيضان سينهى المشكلة.

وقال وزير الموارد المائية والرى د.محمد عبد العاطي انه بنسبة كبيرة ستقوم اثيوبيا بالملء الثانى لان لديها مشكلة داخلية متعلقة بالانتخابات.. ووارد ان يكون هناك مشكلة فى التشغيل بالتوربينات ووارد ان يملأ ويشغل أولا تلك التوربينات متسائلا لو ملأ وهناك ماذا سيحدث.

وكشف الوزير، أن المشكلة الآن تتمثل فى عدم الثقة وان السودان لاحظ ان هناك عكارة فى الماء مما جعل السودان تستفسر عن ذلك ولم تجد ردا واضحا من الجانب الأثيوبي.

وأضاف د.محمد عبد العاطي ان تبادل البيانات يأتى مع تطبيق اتفاق الاتفاق وأثيوبيا تهرب من الاتفاق أو الالتزام بأي اتفاق.

وقال وزير الموارد المائية والرى د.محمد عبد العاطي إنه ليس مطمئنا للملء الثانى لسد النهضة، مؤكدا ان مصر استعدت باجراءات كثيرة منها الرى الحديث، مؤكدا أنه اذا اطمأننا لن نعمل بجد وسنأخذ الملف من الآخر باستهانة.

وأوضح أن مشروع تبطين الترع تكلف 80 مليار جنيه، والرى الحديث تكلف 40 مليار جنيه، وستكون هناك ثورة ونقلة كبيرة فى إدارة المياه بمصر .

قال وزير الموارد المائية والرى د.محمد عبد العاطي إن قرار الحرب فى أزمة سد النهضة قرار صعب ولا يجب أن نصل إليه وإن أى قرار يتخذ يجب أن يكون فى الوقت المناسب لنا ولا يكون تحت أى ضغط، موضحا أن نتيجة الجفاف الأخير تسبب فى وصول 35 مليار متر مكعب من الماء إلى مصر، مشيرًا إلى أنه فى حالة حدوث جفاف سيكون هناك نقص آخر 15 مليارًا من المياه، وبذلك لن يصل مصر إلا 20 مليار متر مكعب من الماء، وهنا السد العالى وبحيرة ناصرسيقومان بتعويض هذا العجز من المياه.

وأضح د.محمد عبد العاطي، أن مخزون المياه خلف السد العالي هو المخزون الاستيراتيجى لمصر، ونحن عملنا على زيادته لامتصاص أى تأثير يحدث نتيجة الملء الثانى لسد النهضة.

وأشار د.محمد عبد العاطي إلى أنه قد يكون هناك تدخل دولي لحل الأزمة، مؤكدًا أن الدولة تولى الاهتمام إلى التزود بقدرات تجعلنا قادرين على تحمل صدمة الملء الثانى  لسد النهضة والذى من المتوقع أن يحدث بنسبة كبيرة.

وحول المشاكل الفنية التى تردد الحديث عنها حول تصميم سد النهضة قال وزير الرى د.محمد عبد العاطي نتوقع بنسبة 1 فى المليون ان تكون هناك مشاكل والأسوأ دائما نتوقع أن يحدث انهيار للسد، لذا استعدينا لذلك بالعديد من الإجراءات لمواجهه تلك الآثار المحتملة .  
 

 

 

الكلمات الدالة

 
 
 

 
 
 
 
 

مشاركة