العواصف الجيومغناطيسية العواصف الجيومغناطيسية

دراسة: فرصة حدوث العواصف الشمسية تضاعفت

ناريمان محمد الإثنين، 12 أبريل 2021 - 09:40 ص

وجدت دراسة جديدة نشرت بتاريخ 08 أبريل 2021 في مجلة Space Weather البحثية أن العواصف الجيومغناطيسية القوية تحدث كل حوالي 45 سنة بعكس ما كان يعتقد سابقًا أنها تحدث كل 100 سنة. 

لقد قامت مجموعة من الباحثين  من هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية بتحليل بيانات أقوى العواصف الجيومغناطيسية منذ أوائل القرن العشرين، بعكس   الدراسات السابقة التي بحثت في النشاط الشمسي إلى الخمسينيات فقط ولكن أدت البيانات الإضافية إلى مفاجأة.

فمن المتوقع أن تحدث عاصفة بقوة، حادثة كيبيك الكندية عام 1989، في المتوسط ​، كل أربع دورات شمسية تقريبًا، هذا ضعف عدد المرات المقدرة باستخدام مجموعة البيانات التقليدية الأقصر. 

لقد قضى الباحثون السنوات الأخيرة في البحث بعمق في السجلات التاريخية ، في محاولة لمعرفة عدد المرات التي تحدث فيها العواصف الجيومغناطيسية القوية. وهو أمر صعب.

لقد جرى بحث مماثل لعواصف أخرى تعود إلى الدورة الشمسية 14 ، والتي بلغت ذروتها في عام 1906، في النهاية تم تجميع قائمة بالأحداث الأكثر قوة. 

ووفقاً لجمعية الفلكية بجدة، ثم بدأت الإحصائيات، علما بأن الأساليب التي استخدمت في البحث الجديد ليست جديدة بحد ذاتها، لكنها جديدة في مجال طقس الفضاء، حيث طورت الأساليب الإحصائية ذات القيمة المتطرفة في عشرينيات وأربعينيات القرن الماضي  ومن هناك  استغرق الأمر بعض الوقت حتى يتم تلخيص الأساليب وتقديمها بطريقة مبسطة وبدأ استخدامها الآن فقط في مجال طقس الفضاء. 

إحدى النتائج المهمة للبحث الجديد هي احتمالات حدوث عاصفة أخرى مثل «حادثة كيبيك» في 13 مارس 1989، حيث اصطدم انبعاث كتلي إكليلي (سحابة من الغاز المتاين) المجال المغناطيسي للأرض، الاصطدام كان بقوة غير عادية، لأن انبعاث اكليلي قبله مهد الطريق له، وفي غضون 90 ثانية من الاصطدام، تعطلت شبكة الطاقة في مدينة كيبيك، وانقطعت الكهرباء عن ملايين الكنديين. 

بالتزامن مع اشتداد العاصفة الجيومغناطيسية انتشر الشفق القطبي الساطع جنوبًا ووصل إلى كوبا، وبعد عقود، لا يزال مشغلو شبكات الطاقة يدرسون كيفية حماية أنظمتهم من تكرار الكارثة.

كان يُعتقد أن عاصفة حادثة كيبيك الشمسية تحدث كل مائة عام،  ولكن تشير إحصائيات القيمة القصوى إلى إجابة مختلفة بانها يمكن أن تتكرر كل  45 عامًا. بعبارة أخرى، تضاعفت فرصة حدوث العواصف الشمسية القوية. 

اقرأ أيضا| 

2021 عام جديد ودورة شمسية جديدة

 

 

 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة