صورة تعبيرية صورة تعبيرية

هزت له كتفها.. مقرئ يقتل شقيقته قبل صلاة الفجر

سارة سيد الثلاثاء، 13 أبريل 2021 - 10:39 ص

لم يكتف أحد مقرئي القرآن عام 1956 بخنق شقيقته الطالبة بالثانوي قبل صلاة الفجر؛ بل قام بجرها من قدميها وهي جثة هامدة وطاف بها الشوارع البلدة.

 

تفاصيل الواقعة الشنيعة بدأت عندما استيقظ سكان بلدة بلهاسة التابعة لمركز العدوة بمحافظة المنيا على نداء فخرجوا من منازلهم وإذا بالقارئ إبراهيم رمضان محمد, يمسك بشقيقته غزلان طالبة بالثانوي, وهي شابة حسناء, وقد ضغط على عنقها بيديه حتى فارقت الحياة بين يديه, فجرها من قدميها وهو يصيح قائلا "يا ناس" اعتبروا كل فتاة سيئة السمعة والسلوك سيكون مصيرها مثل هذا المصير.

 

أخذ المقرئ يهزي بألفاظ هستيرية, ولم يستطع أحد أن يمسك به، قبل أن يحضر رجال الشرطة ويلقوا القبض عليه وهو يردد ألفاظا  "جارحة" في حق شقيقته بلا وعي, بحسب ما نشرته جريدة الأخبار عام 1956.

 

وبسؤاله أمام النيابة عن سبب جريمته في حق شقيقته، أجاب بأنها كانت فاتنة القرية, وأعجب بها الكثير من الشبان فتقدموا إلى خطبتها  ولكن والدها يرفض لأنه كان يريد أن يزوجها من شاب ثري.

 

اقرأ أيضًا| تعيش في بيت واحد.. أسرة مصرية من 200 فرد تلقن إسرائيل درساً قاسياً

 

ومضى المقرئ في حديثه عن شقيقته: "ساءت سمعتها وتناثرت الشائعات حول سلوكها هنا وهناك حتى وصلت لي, فأخذت أراقبها بنفسي ورسمت خطة لملاحظتها".

 

وفي الفجر, ذهب المتهم إلى المسجد لصلاة الفجر فقابلها في الشارع وسألها عن وجهتها في الصباح الباكر, فهزت لها كتفها وأظهرت عدم المبالاة به.

 

وعندما انهال عليها بالسباب وبخته وانهالت هي عليه بالشتائم, فغضب فأمسك عنقها بيديه وأفرغ غيظه كله في لحظة واحدة ولم يتركها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، وقرر المتهم أن يجرها من قدميها وهي جثة هامدة وأخذ يطوف بها شوارع القرية لتكون عبرة لكثير من الفتيات.

 

وأمام ذلك، تم إحالة المتهم إلى غرفة اتهام المنيا وقررت المحكمة تحويله إلى محكمة الجنايات لتبدأ فصول محاكمته لاحقا.

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم
 

 

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة