صورة ارشيفية صورة ارشيفية

هل يفسد الصيام إذا تأخر الغسل من الجنابة لبعد الفجر؟.. «الإفتاء» تجيب

إسراء كارم الخميس، 15 أبريل 2021 - 01:28 ص

يطرح الناس العديد من الأسئلة المرتبطة بأحكام الصيام، والتي تحرص دار الإفتاء المصرية على الإجابة عنها لعدم الشك في الصيام.

 

ومن بين الأسئلة التي وردت إلى دار الإفتاء المصرية، حول حكم صيام من جامع زوجته ولم يغتسل من الجنابة إلا بعد الفجر في نهار رمضان.

 

اقرأ أيضا| «أبرزها الوقاية من أمراض القلب».. فوائد الصيام لجسم الإنسان

 

وقالت الإفتاء، بأن جمهور الفقهاء ذهب إلى أن تأخير الغسل من الجنابة أو الحيض إلى بعد طلوع الفجر لا يبطل الصوم.

 

واستشهدت بما ورد عن عائشة وأم سلمة رضي الله عنهما: «أن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم كان يدركه الفجر وهو جنب من أهله، ثم يغتسل، ويصوم» أخرجه البخاري في «صحيحه».

 

واستدلت بما ورد عائشة رضي الله عنها أن رجلا قال لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم وهو واقف على الباب: يا رسول الله، إني أصبح جنبا، وأنا أريد الصيام؟ فقال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: «وأنا أصبح جنبا وأنا أريد الصيام فأغتسل وأصوم»، فقال الرجل: يا رسول الله، إنك لست مثلنا؛ قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر، فغضب رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وقال: «والله إني لأرجو أن أكون أخشاكم لله، وأعلمكم بما أتبع» أخرجه أبو داود في «سننه».

 

وأفادت الإفتاء بأنه يمكن الاغتسال في اليوم التالي على الإبقاء صائما، حيث من شروط الصيام النية والإمساك والوقت، وليس من شروط الصيام الطهارة، فشرط الطهارة يكون للصلاة، لذلك فوجوب الطهارة مع الصوم لأداء الصلاة لنيل المزيد من الثواب.

 

وانتهت الإفتاء المصرية إلى أن تأخير غسل الجنابة أو الحيض حتى طلوع الفجر لا يبطل الصوم، ولكن يجب عدم تأخيره حتى يخرج وقت الصلاة؛ فتأخير الصلاة عن وقتها بغير عذر حرام شرعا.

 



 

 

 

الاخبار المرتبطة

 

 طب الأزهر بأسيوط :تكرم رئيس الجامعة طب الأزهر بأسيوط :تكرم رئيس الجامعة الأربعاء، 23 يونيو 2021 06:11 م

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة