صورة ارشيفية صورة ارشيفية

خزين رمضان.. بركة في الإفطار والسحور 

بوابة أخبار اليوم الخميس، 15 أبريل 2021 - 04:22 ص

هاجر زين العابدين 

- عروض الأسواق والسوبر ماركت ومنافذ الحكومة.. تتنافس على الأسعار 
- ربات منزل: شراء مستلزمات الشهر قبل أيام من قدومه.. راحة لنا وتوفير 

 
حل علينا شهر رمضان ببركاته، واستعدت جميع الأسر المصرية بشراء كل ما يلزمها من الأطعمة والمشروبات لتخزينها لإعداد الإفطار والسحور في أسرع وقت دون تكبد عناء النزول للتسوق خلال أيام الصيام.. ولتجهيز خزين رمضان عادات مصرية لا تضاهيها طقوس مماثلة بأى دولة إسلامية حيث يستهلك الشعب الملايين من أطنان الطعام واللحوم والدواجن والسكر احتفالا بقدوم شهر البركة والخيرات.

 ونظراً لارتفاع الأسعار قامت بعض السلاسل التجارية احتفالا بقدوم الشهر الكريم بتقديم عروض كبيرة، تسهيلا على الزبون لشراء مستلزمات رمضان فى ظل غلاء الأسعار. 

اقرأ أيضا| المخابز تعمل حتى العاشرة مساءً خلال شهر رمضان

قالت "أم دنيا" إنها دائما ما تفضل أن تشتري خزين رمضان في وقت سابق فقد خزنت احتياجات شهر الصيام منذ عدة أيام، مؤكدة أنها دائمة التردد على الأسواق والسوبر ماركت لجلب مستلزمات الإفطار والسحور بالجملة، وقد اشتريت للأسبوع الأول مجموعة من الجبن والألبان والعصائر. 


وبالرغم من أنها استبدلت منتجات كانت تفضل شراءها بمنتجات أقل تكلفة إلا أن مصروف الشهر لم يعد يكفي، وقالت اكتفيت بشراء احتياجات لأول أسبوعين في رمضان، معبرة بابتسامة تملؤها الرضا «اما الأسبوعان الآخران فربنا يدبرها من عنده».


وتجولت «الأخبار المسائي» داخل الأسواق ومنافذ البيع التي قدمت عروضها وتخفيضاتها للمواطن، ومن داخل أحد المحالات الشهيرة ،وجدنا تزاحماً كبيراً فى أول أيام شهر الرحمة علي غير المعتاد، فتجد المواطنين يدفعون عربات مليئة بالسلع الغذائية أمامهم يضعون بها ما يحتاجونه من الأطعمة .


واقتربنا من هبة محمود «إحدى المواطنات» وجدناها تنظر في ورقة العروض ونظراً لارتفاع الأسعار فهي استبدلت المنتجات التي اعتادت عليها بمنتجات أقل نظراً لقلة تكلفتها وأهمها المكسرات ،معبرة «أهي حاجة تقضي الغرض»، مستكملة أن هناك منتجات تغاضت عن شرائها وقامت بتصنيعها في المنزل فتقوم بالبحث على الإنترنت عن كيفية تصنيع ما تود صنعه، مثل صنع العصائر المركزة في المنزل وكيفية تجفيف بعض الفواكه أو حفظها لحين استخدامها.


وانتقلنا إلى سلسلة أخري من المحلات الشهيرة التي أعلنت عن تخفيضات شاملة، ووجدنا تزاحماً شديداً للغاية على شنط أعدها المحل تسمى «شنطة رمضان» بـ80 جنيها، وتحتوي على كيلو من الأرز، و400 جم مكرونة، وعلبة من السمن، زجاجة زيت، وعلبة صلصة 250 مل، وكيس شعرية . 


أكدت "روحية" امرأة ثلاثينية أن أهم السلع التي نزلت لشرائها خلال أول أيام رمضان لتكفيها خلال هذا الأسبوع هى اللحوم نظراً لحاجة الصائم إلى البروتين عند الفطار وهي ترى أن هناك تخفيضا في أسعار اللحوم يتراوح من 5 لـ10 جنيهات باختلاف أنواعها سواء لحم ضأن أو كندوز صحيح أو مفروم.


وأكدت أن اللحوم البيضاء عليها تخفيضات أكبر من اللحوم الحمراء فهناك عرض ثلاث دجاجات يوفر. 15جنيهاً، وكذلك عرض على شيكارة الأرز الـ5 كيلو وكذلك هناك توفير علي زجاجة الزيت الكبيرة 2.7 لتر معبرة بسعادة هذا أكبر عرض اسعدني فهناك توفير 10 جنيهات ..وأيضاً المكرونة كل ثلاثة أكياس منها عليها توفير 1.5 جنيه ونفس التوفير لعلب السمن.


وأضافت إحدى الزبائن، رافضة ذكر اسمها، أن العروض التي يتم الإعلان عنها جيدة جداً، ولكن ليست في كل الأماكن فهناك أماكن تعلن عن بدء التخفيضات ولكن في الحقيقة لم يكن هناك أي تخفيضات بخلاف الأماكن التي محل ثقة من الزبائن، ولكنها تشكو من تواجد العروض حتي نفاد الكمية، فهي جاءت لتحصل علي عرض شكارة الأرز الـ5 كيلو ولكنها لم تجدها وعندما سألت أحد العاملين عليها أخبرها أن الكمية نفدت وبالمثل مع عرض المكرونة والزيت، قائلة بعبارة تملؤها الحسرة «ياخسارة» .


واقتربنا من سيدة تقف أمام ثلاجة اللحوم واضعة يدها خلف ظهرها وتدقق في الأسعار الموضوعة علي اللحوم، أكدت أنها تبدأ شراء اللحوم والتوابل الخاص بها لتتبيلها وتخرينها في المجمد فهي بهذه الطريقة تساعدها علي إعداد الطعام بشكل أسرع، موضحة أن على الرغم من خصومات التوفير إلا أنها لم تستطع سوى تخزين ما تحتاج من الأطعمة لسد احتياجاتها في الأسبوع الأول فقط.


ومن أمام منافذ البيع التابعة للشركة الوطنية نجد إقبالاً كبيراً من المواطنين الهاربين من غلاء الأسعار واقتربنا من أحد البائعين ليخبرنا عن الأسعار.


أخبرنا ان هناك عرضاً لرمضان على كيلو اللحم السوداني بـ 70جنيها بدلاً من 75، وكذلك الكبدة 85 جنيهاً للكيلو  ويصل سعر الدجاج لـ29 جنيها وهناك عرض لكل اثنين من الدجاج «الفريش» بـ70 جنيها، اما عن الأرز 7جنيهات للكيلو، والسمن البلدي بـ35 ،ويصل سعر زجاجة الزيت لـ 17 جنيها ،السكر بـ9 جنيهات ويصل سعر المكرونة لـ 3.50 للكيس .


وعلمنا ان الإقبال أكثر علي اللحوم بأنواعها.. وأكدت كريمة أحمد ،أنها تفضل شراء اللحوم من المنفذ لزوم الشهر الكريم، نظراً لقلة التكلفة عن أسعار الجزارين العاديين كما أنها لحوم مضمونة فهي تشتري اثنين كيلو من اللحم بثمن كيلو من عند الجزار فهي تشكر المختصين علي توفير هذه المنافذ لحماية المواطن من جشع التجار. وأكد أحد البائعين المختصين ببيع الجبن واللحم، أن الزبائن تقبل بكثرة في أيام المواسم فهي تحصل علي سلعة نظيفة ذات جودة عالية، وبأقل سعر.


ومن أمام منافذ البيع التابعة لوزارة الزراعة لم نجد اختلافاً في الأسعار بينها وبين منافذ الوطنية ووجدنا إقبالا أكثر أمام منافذ اللحوم.


وأكد محمد أحمد، أحد الزبائن أنه دائماً يحب أن يأتي باللحم من منافذ الوزارة فهي الأضمن والأوفر له كخزين رمضان، فهي تذبح في مجازر وتخضع لكشف الأطباء البيطريين ويشعر بأمان تام عند تناولها.



 

 

 

الاخبار المرتبطة

 فحص 9.5 مليون طالب من فيروس سي فحص 9.5 مليون طالب من فيروس سي الإثنين، 02 أغسطس 2021 11:46 م

 

 

صحة الأم والجنين.. حائط صد للأمراض صحة الأم والجنين.. حائط صد للأمراض الإثنين، 02 أغسطس 2021 11:09 م

الأكثر قراءة


 

 

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة