الفنانة زهرة العلا - أرشيفية الفنانة زهرة العلا - أرشيفية

معاناة زهرة العلا مع الرجال.. قمار وزواج سري

أمنية شاكر الجمعة، 16 أبريل 2021 - 01:58 م

عاشت زهرة العلا حياة تعيسة مع الزواج، ومن أبرز القصص الحزينة التي أثرت في حياتها وجعلتها تعلنها أمام الجميع الصداقة بين الرجل والمرأة أصدق وأبقى من الحب.. قصة طلاقها من حبيبها صلاح ذو الفقار، التي وافقت أن تتزوجه بالسر بسبب أنه كان متزوج من أخرى وعنده أولاد. 

 

وبدأت القصة عندما اتفقا كالا من زهرة العلا وصلاح ذو الفقار على الزواج في السر، فكان صلاح ذو الفقار يحب زهرة العلا حبا شديدا حتى بعد طلاقهما، ولكن في نفس الوقت كان يحب أولادة لدرجة العبادة. 

 

ودائما كانت ترفض «زهرة العلا» الزواج من «ذو الفقار» لهذا السبب وكانت دائما تقول له: «أنا لن ابني سعادتي على شقاء الأخريين» ، ولكن في النهاية أقنعها « ذو الفقار» بالزواج السري وتزوجا بالفعل، ومع مرور الوقت وبدأت «زهرة» تطالب بحقوقها التي كانت تتغاضى عنها من قبل، فأصبحت تطالب ببيت جديد لأنها لا تستطيع أن تمضي حياتها في بيت شقيقتها.  

 

ولكن لم يستطع « ذو الفقار» أن يحقق مطالب «زهرة العلا» ليتم الطلاق في سرية عقب انتهائهم من تصوير فيلم «جمعية قتل الزوجات» وتحديدا بعد مشهد الزفاف ، لكن ظلت «زهرة العلا » تحب « ذو الفقار» طيلة حياتها ، وظلت هي في قلبه ، ولكنه في النهاية فضل أولاده. 

 

لكن بدا واضحا أن هذه الأزمة العاطفية مع «صلاح ذو الفقار» لم تكن الوحيدة في حياة «زهرة العلا»، ولكن هناك أزمة أخرى أثرت فيها كثيرا وسببت لها انهيار عصبي شديد. 

 

يعود أصل القصة عندما شاركت «زهرة العلا» في موكب لفنانات ارتدين فساتين طافوا بها محافظات الجمهورية لجمع التبرعات عام 1953.   

 

وكان زوجها بحكم عمله مرافقا للفنانين في رحلة الخير، وفي قطار الرحلة التقى بها وهو ابن عمها وكان الاتفاق على الزواج فور عودتهما إلى القاهرة، رغم علمها بأنه أب لطفلين.

 

اقرأ أيضًا| في عيد الحب.. زهرة العلا: الصداقة أفضل من الزواج 

 

أعطت زهرة ظهرها لكل ذلك، وتم الزواج بمهر قدرة (25 قرشًا) ومؤخر الصداق (100 جنيه)، وانتقلت وعاشت في شقة استأجرها لها زوجها بالزمالك بأفخم أثاث وعاشت فيها أيام هادئة ولكنها لاحظت بعد شهور من الزواج أن زوجها يكثر من السهر خارج البيت.

 

علمت زهرة أيضا من أحد أصدقائها أنه يدمن لعب القمار فصارحته بحقيقة الأمر فأنكر ثم صارحها بأن لعب القمار يجري في دمه ولم يستطع أن يقاوم هذا الداء الذي ورثه من أسرته وجده الذي أضاع ثروته على المائدة الخضراء ، وخيرته «زهرة العلا» بينها وبين لعب القمار ليختار في النهاية لعب القمار! 

 

عندما تضاعفت خسائر زوجها بسبب القمار باعت شقتها واستأجرت شقة إيجارها 7 جنيهات في الشهر، وقد رضيت بالحياة معه لعله يرجع عن لعب القمار، ولكنه تركها في الصيف في القاهرة وسافر إلى الإسكندرية وعلمت أنه على علاقة بأخريات فتركته. 

 

ولعل هذا ما جعلها تصل لقناعة أن الصداقة  بين الرجل والمرأة أصدق وأبقى من الحب"، وهي القناعة التي سيطرت عليها وربما تحمل بين طياتها تفسيرا لطلاقها من الممثل صلاح ذو الفقار، لأنها وجدت أن الزواج يهدد صداقتهما.

 

ولدت زهرة العلا في عام 1934 وهي من مواليد محافظة الإسكندرية وعاشت حياتها في حي محرم بك، ومن أهم وأشهر أعمالها السينمائية «عاشور قلب الأسد، شريك حياتي، يسقط الاستعمار، دعاء الكروان، سر طاقية الإخفاء، إسماعيل يس في الأسطول».

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم
 

 

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة