صورة أرشيفية صورة أرشيفية

ملابس و أزياء طبقات المجتمع المصري القديم | صور

شيرين الكردي الجمعة، 16 أبريل 2021 - 10:52 م

برع المصري المصري القديم في صنع وتصميم ملابسه وأزيائه وظهر لنا طراز وأنواع مختلفة من هذه الملابس لمختلف الطبقات الاجتماعية علي جدران المقابر والمعابد وأغلب هذه الملابس صنعت من الكتان الذي أمتاز المصري القديم في زراعته واهتم المصري القديم بالملابس المزركشه المستورده من الخارج كما أنه كان يوجد اختلاف بين زي السيدات والخادمات هذا غير ملابس اللالهة وبعض الكهنة.

كما أكدته آيه النجار، باحثة في الآثار المصرية القديمة.

1- الزي الملكي :

كان الزي الملكي في مصر القديمة أغلى الأزياء واثمنها وكان يحلي بزخارف نسجت بخيوط ملونه أو مطرزه او بإضافة قطع نسيج في أطراف الثوب مكفته بالذهب او ذات أشرطه بلون واحد أو متعدده الألوان ، أما عن الزي التقليدي للملوك فتعد لوحه الملك نعرمر أقدم وثيقه تاريخيه للملك يرتدي نقبه طويله أو تنوره قصيره ذات ثنايات وكانت تسمي "الشنديت" وتقاطع طرفاها وثنايها تحت حزام مربوط من الامام وكان غطاء الرأس عبارة عن قطعة من القماش الكتان تجمع خلف الرأس وكان المصري القديم يرتدي لحيه مستعاره لتوطيد الصله بين الارهاب بعتقدهم أن الأرباب لهم لحيه مستقيمه وكانوا الملوك يرتدون العباءة الحابكة وشعر مستعار في الامتحانات الرسمية .

2- زي الطبقات العليا :

كان الوزارء يلبسون ثوبا ضيقا محبوكا ينحدر من الصدر حتي القدمين يحمله شريط يثبت من الخلف عند الرقبة أما النقبة كما في بعض رجال الدولة يرتدون نقبة قصيرة شفافة وقميصًا مطويًا أعلي الكتفين، كما اكتشف بعض الثياب علي هيئه شباك صنعت وفقا أسلوب المكرميه، كما تميزت بارتداء الحلي والمجوهرات فكانوا يضعون الأساور في المعصم والخواتم في الاصابع والقلائد والعقود التي تتكون من خمس أو ست صفوف من حبات الخرز الملون، وكدليل علي اهميه المنصب كانوا يضعون شالًا علي الكتفين.

3- زي الطبقة الوسطي :

كانوا يرتدون ثيابًا بسيطة ذات ثنيات لها فتحة واسعة عند الرقبة تناسب الجزء الأعلي من الجسم وتتسع عند نهايه الثوب وفوق الثوب حزام عريض مصنوع من شال ذات ثنيات من نفس نوع قماش الثوب وينتهي طرفه علي هيئة منشفه

والبعض كانوا يريدون ثيابا لا زخرف فيها ذات حمالات وكانت تمتد بطول الجسم.

4- زي الطبقات الدنيا:

كان يختلف كليا عن زي الطبقات العليا، فكانت أزيائهم متأخره عادة في تطورها.

ففي عصر الدوله الوسطي :

كان صغار الموظفين يلبسون النقبة القصيرة الخاصة بالدولة القديمة .

وفي عصر الدولة الحديثة:

يرتدون النقبة الأطول الخاصة بالدولة الوسطي، في حين كان يكتفي الشعب الذي يتالف من الفلاحين والعمال والرعاه والحرفيين دائما بملابس بسيطه وعمليه، وكانت عباره عن أزار او سروال (مس) له حزام في حجم اليد دون حليه أو زركشه، والنقبه (روجو) ويظل عاري الراس حافي القدمين.

كان العمال في عصر الدولة الحديثة يلبسون فوق النقبه الكتانيه شبكة من الجلد وكان الأماكن فوق الساقين تقوي برقعة كبيرة.

5- زي الكهنة:

كان محرم عليهم ارتداء بعض الأقمشة مثل الصوف أو الجلد الذي يؤخذ من الحيوانات الحيه وكانوا يلبسون ملابس الكتان يحافظون دائما علي نظافاها، حيث ذكر هيرودوت "انهم كانوا رداء من الكتان ويهتمون دائماً أن تكون حديثه الغسيل" .

أما كبار الكهنة كانوا لهم الحق في مغايره هذا الزي، فالكاهن المسمي "سم" كان يرتدي رداء طويل من جلد الفهد يلفه حول جسده ويعلق الحزء العلوي أعلى الكتف وهو نوع من الارديه تمنح اصحابها نوع من الوقار والهيبة.

وكان كبار للكهنة يرتدون ملابس خاصة بهم مثل رئيس كهنه هليوبوليس يرتدي ثوبًا من نجوم جلدية وكبير كهنة منف يتميز بعقد خاص حول عنقة وضفيرة طويلة مثبته في رأسه.

6- زي الشرطه والجيش :

اختلف زي الشرطه باختلاف الرتب والوظائف فكان الرماه في الجيش يرتدون نقبه قصيره حمراء عليها زخارف خضراء واتخذوا قلائد أو شرائط بيضاء للشعر ملفوفة حول الرأس معبرة عن القوة والحكومة.

7- زي الخدم :

اختلفت بأختلاف مراتب الخدم إلا أنها كانت تشترك في أغلب الأحيان بارتداء النقبه طويلة حينا ، والنقبه القصيرة حينا، وبعض القلائد والأساور رديئه الصنع والجزء العلوي ومنطقه الصدر عارية وباروكة شعر ملفوفة برباط علي الظهر حتي لا تعيق الخادم أثناء عمله.

 

 

 

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة