تشارلي شابلن تشارلي شابلن

سر حزن تشارلي شابلن.. وانشائه مؤسسة لمساعدة الأطفال الأرمن خلال الحرب 

فاطمة بدوي الأحد، 18 أبريل 2021 - 11:53 ص

 

 يصادف اليوم 18 ابريل  عيد ميلاد تشارلي شابلن. و يعتبر من  أعظم ممثلى  القرن العشرين وشخص ذو قيم إنسانية فريدة، ومع ذلك ، لا يعرف الكثير أنه خلال سنوات الإبادة الجماعية للأرمن ، بدأ تشارلي شابلن مؤسسة لمساعدة الأطفال الأرمن وقام بتحويل كل الأموال التي تم جمعها إلى هذا الصندوق.

 

 سافر تشارلي في جميع أنحاء أوروبا في عشرينيات القرن العشرين، حيث جمع مليون دولار أمريكي (بقيمة 15 مليون دولار أمريكي في الوقت الحاضر) وتبرع بكل الأموال لمساعدة الأيتام الأرمن الفارين من الإمبراطورية العثمانية.  قام شخصياً بزيارة هؤلاء الأطفال، وساعد في بناء دور للأيتام ومراكز إعادة تأهيل خاصة للأيتام الأرمن في أوروبا والولايات المتحدة.  خلال هذا الوقت، صنع تشارلي الفيلم الشهير «الطفل»، حيث شارك في التمثيل صبيًا فقيرًا صغيرًا، بشخصية حزينة وبريئة، تشبه إلى حد ما الأيتام الأرمن.

 

 في عام 1965 ، تمت دعوة الملحن الأرميني الشهير آرام خاتشاتوريان لزيارة سويسرا، كجزء من فريق تحكيم للمسابقة الموسيقية الدولية.  في ذلك الوقت، كان تشارلي يبلغ من العمر 76 عامًا، يعيش حياة منعزلة في فيلا خارج جنيف ونادرًا ما يقبل الترحيب بأي ضيف.  والمثير للدهشة أن «آرام خاتشاتوريان» تلقى دعوة من تشابلن يطلب فيها استضافة الملحن في فيلته.

 

 بعد ساعات قليلة من الحديث الطويل، سأل خاتشوريان ما السر وراء وجهه الحزين؟  بإبتسامة صامتة، اصطحب تشابلن خاتشاتوريان إلى غرفته الخاصة حيث فتح درجًا يكشف عن تسجيلات لعازف كمان يعزف موسيقى الكاهن الأرميني كوميتاس، المعروف بعبقرية الموسيقى الأرمنية ورائد الموسيقى العرقية.  قال تشابلن إنها واحدة من الأشياء المفضلة لديه ويستمع إليها كلما احتاج إلى السلام الداخلي. 

وأضاف وهو يهدى أحد التسجيلات إلى خاتشاتوريان: «في الحياة، نفكر كثيرًا، نشعر بالقليل جدًا، والموسيقى الأرمنية هي ببساطة محيط لا نهاية له من المشاعر الصافية»

اقرأ أيضاً|

تشارلي تشابلن.. من الفقر والمعاناة إلى الثراء والشهرة 

 

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة