صورة ارشيفية صورة ارشيفية

إفطار بدون إسراف| خبراء التغذية: ابتعدوا عن السكريات ولا تنسوا الخضروات

بوابة أخبار اليوم الثلاثاء، 20 أبريل 2021 - 04:36 ص

رأفت عبدالقادر

على الإفطار والسحور تملاً البطون ما لذا وطاب، هنا فى مصر فقط حول المواطن احتفاله بالشهر الكريم إلى شهر الولائم والإسراف فى الطعام دون وعي لخطورته على الصحة العامة وزيادة السمنة وبالتالى الأمراض المصاحبة.
نصائح صحية يقدمها لنا أفضل الخبراء المتخصصين في بحوث الصناعات الغذائية وأمراض القلب والصحة العامة للعبور بالتغذية السليمة والصحية إلى صيام آمن ومفيد بلا متاعب أو أزمات للوصول للنصيحة النبوية. (صوموا تصحوا).

اقرأ أيضا| «سيدة الطعام» في حادث قطار طوخ: «كان نفسي أي حد يأكل من أكلي»

في البداية يشير الدكتور أحمد محمد حسين، رئيس شعبة بحوث الصناعات الغذائية والتغذية بالمركز القومي للبحوث، إلى أن هناك وقفات صحية ووصايا غذائية لابد أن نعيرها شيئاً من الانتباه لنحصل في رمضان على الصحة والنشاط مقرونين بالقدرة على الطاعة والعمل.
وأضاف، تناول التمر من سنة رسولنا صلى الله عليه وسلم فبعد ساعات طويلة من الصوم تكون المعدة في حالة عدم استعداد لبداية عملية هضم وجبات دسمة قد ترهق المعدة ، حيث يعتبر التمر سهل وسريع الا
متصاص من قبل جدار الأمعاء بسبب السكريات البسيطة مثل الجلكوز والفركتوز وعملية هضمها لا تحتاج إلى عمليات معقده كما هو الحال في البروتينات والنشويات والدهون وإعطاء الفرصة للمعده وقت الصلاة لتهيئتها لاستقبال الطعام.
إفطار بسيط
وأوضح رئيس شعبة بحوث الصناعات الغذائية، اجعل اختيارك صحي وابتعد عن الإسراف في رمضان.. ووجب الذكر بأن الصائم يكفيه تناول وجبة بسيطة ومتكاملة في الإفطار تحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم حتى لايضطر إلى تخزين الفائض على هيئة دهون، كما وجب التنبيه إلى أن تنوع الأطباق لحظة الإفطار يزيد من رغبة الشخص بتناول جميع الأصناف. وقد يبدأ بالأطباق الرئيسية متناسياً حكمة رسولنا الكريم في كسر الصوم ببضع تمرات، وذلك تهيئةً للمعدة بعد ساعات طويلة من الصوم.
بركة السحور
ويضيف الدكتور أحمد حسين  أن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (تسحروا فإن في السحور بركة). له أهمية كبري لأن وجبة السحور هي «وجبة التزود بالطاقة» فهي التي سوف تمد الصائم بالإحتياجات الغذائية التي تساعده في إكمال صومه ولكن يسهو كثير من الناس عن فضلها وأهميتها، كما أوصى عليها رسولنا الكريم، ويكتفون بالوجبات الليلية الدسمة التي لها آثار سلبية على الصحة ومنها الاضطرابات الهضمية. بالإضافة إلى السمنة بسبب السعرات الحرارية العالية التي يختزنها الجسم على هيئة دهون.
وإستكمل قائلاً، أيضاً يجب الحافظ على الوجبات الثلاثة:حيث جرت العادة الغذائية، بتناول 3 وجبات رئيسية في اليوم،وعليه يجب أن لا يختلف الحال في شهر رمضان أي يعادل السحور وجبة الفطور في الصباح،ويعادل الإفطار وجبة الغداء وأن تكون وجبة خفيفة بينهما تعادل وجبة العشاء فهذا يساعد على موازنة وظائف الجسم بالإضافة إلى إمكانية توفير احتياجاته في 3 وجبات من النشويات والبروتينات والحليب ومشتقاته بالإضافة إلى الفواكة والخضروات ولا ننسى الإكثار من شرب الماء .
..وأوضح أن أختلاف العادات الغذائية في شهر رمضان قد يدفع الكثيرين إلى قلة استهلاك الخضروات والفواكة وهذا تصرف غير صحي فأهميتها تجعلها في قمة الأولويات فغناها بالفيتامينات والأملاح المعدنية ضروري للجسم بالإضافة إلى الألياف التي تساعد على الإحساس بالشبع وكذلك الوقاية من الإمساك فيجب عدم إهمال تناولها سواء طازجة أو مطبوخة وتوزيع الحصص المفروضة منها (ما لا يقل عن 5 حصص يومياً من الخضروات والفواكة) على الوجبات الثلاث.
والإقلال من تناول الحلويات حيث تتميز الحلويات الرمضانية بأنها مليئة بالدهون والسكر وبالتالي فأنها تحتوي علي سعرات حرارية عالية. لذا يمكن تناول الأرز مع الحليب والمهلبية بكمية معتدلة والتقليل قدر الإمكان من تناول الحلويات الغنية بالسمن والسكر كالقطايف والبقلاوة والكنافة والبسبوسة ولقمة القاضي وغيرها.
يعد الماء أفضل خيار مقارنة بالمشروبات الأخرى فشرب الماء بين الإفطار والسحور يقلل من خطر الإصابة بالجفاف خلال الصيام وخاصة مع ارتفاع درجات الحرارة في الصيف.
لذا يجب شرب 2-3 لتر ( 8-12) كوب من السوائل يومياً من بعد الإفطار إلى وقت السحور ويفضل الماء في أغلب الأحيان. وتشمل السوائل العصائر الطبيعية والحليب واللبن والحساء وغيرها. ويجب الحرص على التقليل من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية لما لها من تأثير في زيادة إدرار البول وفقدان السوائل من الجسم.
كثرة تناول الماء والفواكة
ويتفق الدكتور سمير محمد سرور استشاري أمراض القلب بالمركز القومي للبحوث مع الكلام السابق مضيفا يجب الحرص على الحصول على كمية كافية من الماء والسوائل أثناء فترة الإفطار لتجنب الجفاف الذي قد يتسبب في مضاعفات مثل تخثر الدم وقصور في وظائف الكلى.
كما يجب الحصول على نسبة متوازنة من الفواكة والخضروات للحصول على الأملاح المعدنية والفيتامينات المطلوبة للجسم. كما ينصح بتجنب الإفطار بكمية كبيرة أو بصورة مفاجئة ولكن أن تكون الوجبات بكميات مناسبة صحية. كما يمكن استغلال شهر رمضان للمساعدة في الإقلاع عن التدخين والتخلص من من أضراره. وكذلك يجب التذكير بأن يكون الطعام يحتوي على كمية متوازنة من الملح لأنه مرتبط بنسبة الماء في الجسم والشعور بالعطش وكذلك احتمالية التأثير على التحكم في أمراض مختلفة مثل ارتفاع ضغط الدم وضعف عضلة القلب. ونسأل الله لكم صوم مقبول وأن تكونوا بصحة وعافية.

 

 

 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة