جلال دويدار جلال دويدار

رحلة

ما وراء زيارة د. مدبولى لليبيا؟

جلال دويدار الأربعاء، 21 أبريل 2021 - 06:21 م

الزيارة التى قام بها د.مصطفى مدبولى رئيس الوزراء للشقيقة ليبيا والحفاوة التى قوبل بها من رئيس حكومتها عبد الحميد الدبيبة ومسئوليها تحمل أكثر من معنى إيجابى. بداية فإنها نقلت تحيات الرئيس السيسى الذى وقف بقوة وصلابة إلى جانب وحدة وسيادة ليبيا.
من ناحية أخرى فإن هذه الزيارة.. تعد تعظيما وتواصلا لعلاقات الأخوة والجيرة والروابط التاريخية بين البلدين والشعبين. إنها أيضا تأكيد لاستعادة الدولة الليبية لأمنها واستقرارها وفقا لخريطة الطريق التى ساندتها مصر بكل إخلاص وقوة. الوفد الوزارى عالى المستوى الذى صاحب رئيس الوزراء.. يشير إلى إبداء مصر استعدادها وجاهزيتها.. للاستجابة لكل المتطلبات الليبية اللازمة للتنمية والتعمير من أجل إعادة الحياة إلى طبيعتها لصالح الشعب الليبى الشقيق.
أهلا بتعافى الشقيقة ليبيا وعودتها مستقرة وموحدة فى إطار أمتها العربية والإسلامية. وأهلا باستئناف علاقات الأخوة والتعاون لتحقيق مصلحة شعبى مصر وليبيا. من المؤكد أن استقرار الدولة الليبية الشقيقة والجارة يصب فى النهاية لصالح الأمن القومى المشترك المصرى الليبى.
إضافة جديدة لمعالم مصر الحضارية
مدينة الفسطاط التاريخية تتحول بالتطوير إلى معلم ثقافى وتراثى وسياحى يبرز القيم الحضارية والتاريخية والأصالة. إنها وبعد عقود طويلة من الإهمال امتدت إليها يد البناء والنهوض بواسطة دولة ٣٠ يونيو التى آلت على نفسها أن تعيد لمصر المحروسة رونقها باعتبارها أم الدنيا.
إن مدينة الفسطاط التى أصدر الرئيس السيسى تعليماته لأجهزة الدولة بتطويرها وإحيائها سوف تكون إضافة عملاقة لمعالم قاهرة المعز. إنها ستكون نموذجا أمام الناظرين فيما يتعلق بتميز الدولة المصرية بتعدد الحضارات الممتدة إلى أعماق أعماق التاريخ الإنسانى.
>>>
 معالم مدينة الفسطاط تتمثل فى مسجد عمرو بن العاص أول المساجد الإسلامية التى تم بناؤها بعد الفتح الإسلامى. يضاف إلى ذلك سور مجرى العيون وما تم استكماله من إزالة مظاهر التشويه. المتمثل فى مدابغ الجلود التى تم نقلها.
 وإثباتا لسماحة الحضارة المصرية العملاقة تتواجد بالمدينة الكنيسة المعلقة وكذلك المعبد اليهودى. تم إثراء هذا المحتوى التراثى الإنسانى بإرساء مقر متحف الحضارة القومى باعتباره أعظم منشأة تتجمع فيه كل المقتنيات التاريخية التى تحكى احتضان مصر للعديد من الحضارات الإنسانية التى انصهرت لتتشكل منها الشخصية المصرية الفريدة..  آخر وأعظم ما استقبله هذا المتحف مومياوات ملوك الفراعنة الذين أضافوا بإنجازاتهم بصمات مضيئة إلى سجلات الحضارة العالمية.
>>>
إن متحف الحضارة سيصبح قبلة للزوار السائحين من كل أنحاء العالم. من المؤكد أن التخطيط العمرانى لهذه المنطقة والذى تتولاه أكبر العقول الخبيرة سيحولها إلى ساحة ثقافية عالمية لكل حضارات الدنيا. مطلوب من أجهزة السياحة استثمار هذا الحدث العالمى بإعداد حملات ترويجية دولية.
لاجدال أن مدينة الفسطاط وبإضافة ما تم وما يجرى بشأن إعداد وتجهيز القاهرة الخديوية تعد إكبارا للحضارة الإسلامية وتعظيما للتنوع الحضارى المصرى. كل هذا يجعلنا نقول إن من حق الشعب المصرى أن يفخر ويعتز بتاربخه وحضارته. إن ما يدل على رسوخ هذه المشاعر هذا الإقبال الكبير من المواطنين على زيارة متحف الحضارة. من المؤكد أن وجود هذه المتاحف بهذا الشكل اللائق المبهر وشمولها بالرعاية يساهم فى التوعية الوطنية.

 


 

الاخبار المرتبطة

التربية أولًا «1» التربية أولًا «1» الإثنين، 29 نوفمبر 2021 07:53 م
 قراءة للواقع قراءة للواقع الإثنين، 29 نوفمبر 2021 07:11 م
معجزة الكباش.. وماذا بعد؟! معجزة الكباش.. وماذا بعد؟! الإثنين، 29 نوفمبر 2021 07:06 م

 

                                                                  «نقطة في بحر» «نقطة في بحر» الإثنين، 29 نوفمبر 2021 07:06 م
                                                                  «ياريت» «ياريت» الإثنين، 29 نوفمبر 2021 05:46 م
هل ينتبه الشباب وهل تعود «الكمامة»؟! هل ينتبه الشباب وهل تعود «الكمامة»؟! الإثنين، 29 نوفمبر 2021 06:08 م
 الدولة العادلة الدولة العادلة الإثنين، 29 نوفمبر 2021 05:45 م

الأكثر قراءة


 

 


 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة