فلورنتينو فلورنتينو

تزعم تغيير شكل الكرة فى أوروبا.. ثم تحول الحلم لسراب

فلورنتينو بيريز بين الانتصار والانكسار

الأخبار الخميس، 22 أبريل 2021 - 08:20 م

كتب : محمد حامد

يقولون إنه أكثر من مجرد رئيس ناد، فليس ريال مدريد كأى ناد، ولا هو مثل أى إدارى ينجح تارة ويفشل فى أخرى، إنه زعيم كرة القدم الأوروبية، فلورنتينو بيريز، أخرج فكرة مجنونة للنور فى مطلع الأسبوع الماضى، فكرة أُعد لها مسبقاً وجاء وقت التنفيذ.. دورى السوبر الأوروبى، الفكرة التى تم تجميدها قبل أن تتحول لحقيقة وواقع.

البطولة التى فى حال تطبيقها يوماً ما، ستغير شكل الكرة فى العالم، وستكون المتعة الفنية هى الغالبة، كنتيجة طبيعية لصراع 20 نادياً هي كبار القارة الأوروبية، ويتم طرح الأندية الطموحة جانباً بعد أن كانت تنتظر هى وجماهيرها التواجد فى دورى الأبطال كل عام والاحتكاك بعتاولة الكرة فى العالم.

الأمر ليس له علاقة حالياً بالفكرة من الأساس، فهناك من أيدها على المستوى الجماهيرى وهم «قلة»، وفى المقابل هناك من أيد وهم «كُثر».
وإنما ما يجب تسليط الضوء عليه، هو قوة شخصية بيريز، هذا الرجل الذى تصدى للفكرة، وتزعمها، ووضعته بقية الأندية المشاركة أمام مدفع النقاد والجماهير.

إلا أنه لم يهتز، حتى بعد أن أصبح شبه وحيد عقب انسحاب غالبية الأندية المؤسسة للفكرة، لكنه أكد أنها تم تجميدها فقط ولم تنته أو تتوقف مطلقاً. لم يتوقف بيريز عن التصدى والرد على الأصوات المعارضة وبقوة لدورى السوبر الأوروبى، حتى إنه وصف جماهير تشيلسى التى خرجت لتعترض على فكرته قائلاً إنهم 40 فرداً، ويستطيع أن يقول من ذهب بهم إلى مكان الاحتجاج.

نُسب إلى بيريز تصريح خلال حديثه المتواصل عن أزمة دورى السوبر فى الأيام الماضية، أن الشباب يشعرون بالملل من إقامة المباريات فى زمنها الحالى 90 دقيقة، إلى جانب الوقت بدل الضائع، وهو الأمر الذى يجب أن يشمله التغيير فى الفترة المقبلة. بعيداً عن صحة تصريحه من عدمه، إلا أن بيريز تحول إلى غول، وحش كاسر لديه تطلعات فى تغيير شكل الكرة بالعالم، وفى المقابل ووسط كل ما يخطط إليه رئيس ريال مدريد، تحدث البعض عن رغبته من خلال ما فعله فى الأيام الماضية، بفتح مورد لتمويل صفقتى مبابى نجم باريس سان جيرمان وهالاند مهاجم بوروسيا دورتموند سواء بتحقيق الفكرة، أو الضغط على اليويفا بتعديل نظام دورى الأبطال وارتفاع العائد المادى وإن كان أمراً صعباً، إلا أن رغبته واضحة للجميع. 

ما بين توصيف موقف بيريز فى البداية بالانتصار ثم التحول للانكسار، إلا أنه لا يستطيع أحد إنكار قوة هذا الرجل ونجاحه فى إدارة مؤسسة بحجم ريال مدريد خير دليل على ذلك.

 

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة