صورة ارشيفية صورة ارشيفية

النزاع المسلح يهدد أثيوبيا.. وتحذيرات أممية من «عدم وجود نهاية»

بوابة أخبار اليوم الجمعة، 23 أبريل 2021 - 02:45 م

حذرت الأمم المتحدة في بيان من أن الصراع في أثيوبيا مستمر دون وجود نهاية واضحة تلوح في الأفق لإنهاء النزاع.


وقال البيان إن ما يزيد عن مليون شخص نزحوا بسبب الصراعات المسلحة في إثيوبيا، وأن اليونسيف تشعر بقلق بالغ نتيجة الضرر الذي سيلحق بالأطفال نتيجة للاشتباكات المسلحة في البلاد وتأثير ذلك عليهم.


وأوضح البيان أن الصراع هو نتيجة أشهر من التوترات المتصاعدة بين الحكومة الإثيوبية وقوى إقليمية مهيمنة خاصة في إقليم تيجراي.


وشهدت أثيوبيا توترات مسلحة وعرقية على مدار الأشهر الماضية تسببت في قتل عدد من المدنيين، كان آخرها سيطرة جماعة مسلحة غير معروفة على مقاطعة " سيدال وريدا" في غرب البلاد، مما أسفر عن سقوط وخطف عدد من المدنيين.


ووفقًا لوكالة أنباء رويترز، فقد أعلنت لجنة حقوق الإنسان المعينة من قبل الحكومة الإثيوبية، سيطرة جماعة مسلحة على المقاطعة الواقعة بمنطقة «كاماشي» التابعة لإقليم بني شنقول، غربي إثيوبيا.


وأضاف التقرير أن المنطقة تسيطر عليها الجماعة المسلحة منذ 19 ابريل الماضي، دون توضيح اسم الجماعة المسلحة أو الاتجاهات التابعة لها.


وأضافت مفوضية حقوق الإنسان في بيانها أن المنطقة التي تم السيطرة عليها يعيش بها نحو 25 ألف شخص، بالإضافة لإنها الموقع الذي يتم فيه حاليًا بناء مشروع سد النهضة، بقيمة تبلغ حوالي 4 مليارات دولار.


ووفقًا لما ذكرته رويترز فإن هذه المنطقة شهدت أعمال عنف عرقية خلال الأشهر القلية الماضية، أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 200 مدني.
وقال عدد من السكان اللذين فروا من المنطقة أن الجماعات المسلحة قامت بحرق وسرقة ونهب الممتلكات العامة والخاصة.
 

 

 

 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة