صورة ارشيفية صورة ارشيفية

أسباب تأخر الجلوس عند الرضيع.. ضعف العضلات ونقص الأكسجين أبرزها

ريم الزاهد الأحد، 02 مايو 2021 - 05:12 م

تنتظر كل أم كل حركة جديدة يفعلها طفلها، مثل أول ابتسامة وأول ضحكة وأول كلمة ينطقها، كما أنها تسعد عندما تصبح طفلها جالسا جانبها وتنظر إليه ومأنه شخصا كبيرا معها، وكل هذه الخطوات تحدث في الشهور الأولى ولكن هناك أطفال يتأخرون فيها وهنا لابد أن تقف الأم عند سبب التأخر لمعالجته فورا لتجنب المشاكل الصحية في المستقبل. 

 

أكد أطباء الأطفال وحديثي الولادة أن يختلف كل طفل عن الآخر في قدرته على التطور، والجلوس أول تطورات المهارات الحركية للأطفال الرضع، وبينما يرى بعض الأطباء أن عدم قدرة الطفل على الجلوس دون دعم في الشهر السادس علامة خطر، يرى آخرون أنه يمكن انتظار إتقانه هذه المهارة حتى الشهر التاسع.

اقرأ أيضا

نصائح صحية | تنظيم نوم الرضيع في رمضان

 

ورغم أنه من الصعب تحديد أسباب تأخر النمو، فإن هناك بعض العوامل المحتملة التي قد تسهم في تأخير المهارات الحركية لدى الرضع وهي: 

١ - ولادة الطفل قبل أوانه.


٢ - بعض الحالات المرضية، كالشلل الدماغي، وهي حالة ناجمة عن تلف في الدماغ قبل الولادة.

٣ -  ضعف العضلات. 

٤ - الحالات الوراثية، كـ متلازمة داون. تعاطي الأم الكحول أو المخدرات في أثناء الحمل. 

٥ - نقص الأكسجين في أثناء الولادة. 

لعلاج تأخر المهارات الحركية بشكل عام سيقترح طبيب الأطفال اتخاذ خطوات معينة في المنزل، لتحفيز النشاط البدني للطفل، الذي قد يحتاج إلى علاج طبيعي أيضًا لمساعدته على الحركة، إذ يساعد بعض التمرينات العلاجية في حل المشكلات الحركية الدقيقة أو اضطراب المعالجة الحسية، الذي يحدث عندما يواجه الدماغ صعوبة في تلقي المعلومات التي تأتي من خلال الحواس والاستجابة لها.


 

 

 

 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة