تضحيات لا تتوقف لإنقاذ الأرواح تضحيات لا تتوقف لإنقاذ الأرواح

اللواء ياسر عسر استشهد لمنع كارثة محطة مترو مسرة.. ومهارات الرجال أنقذت أسرة من 5 أفراد

رجال الحماية المدنية.. أبطال المهام الصعبة

مصطفى الشوربجي- محمد راضي- دسوقي عمارة- إبراهيم عودة الخميس، 06 مايو 2021 - 08:20 م

تجدهم حائط صد منيع بين الكوارث والمواطنين.. رجال لا يخشون الموت.. يقتحمون النيران بشجاعة لإنقاذ ما يمكن انقاذه.. ويتنقلون بين الأنقاض المنهارة فى ثبات لانتشال الأرواح.. ودائما ما تجدهم فى موقع الحادث فور وقوعه.. مهمتهم إنقاذ وسلامة المواطنين حتى إذا كلفهم ذلك حياتهم.

 

هدفهم الخروج بأقل الأضرار من أي فاجعة تلحق بالناس.. انهم حقا أبطال المهام الصعبة.. انهم حقا رجال الحماية المدنية.

 

ويعد قطاع الحماية المدنية التابع لوزارة الداخلية فى مصر، من أقدم المرافق فى الشرق الأوسط، وقدم الكثير منذ نشأته فى تعزيز الأمن وحماية المنشآت والأرواح والممتلكات العامة والخاصة من أخطار الحريق والكوارث والحروب والحوادث المختلفة، ويهدف إلى إغاثة المنكوبين وتأمين سلامة المواصلات والاتصالات وسير العمل فى المرافق العامة وحماية مصادر الثروة الوطنية فى زمن السلم وحالات الحرب والطوارئ.

 

وفى هذا التقرير نرصد جانبا من حكايات أبطال يضحون بحياتهم لإنقاذ المواطنين.. ونستعيد أروع القصص لشجاعة رجال اقتحموا النار، وواصلوا الليل بالنهار لأمن وسلامة الممتلكات، خاصة بعد ان ظهر جهاز الحماية المدنية على قدر المسئولية فى اكثر من كارثة لحقت بالمواطنين خلال الأيام القليلة الماضية.

 

فمن براعة تعامل رجال الحماية المدنية لإنقاذ وانتشال ضحايا حادث قطار سوهاج، إلى شجاعتهم فى التصدى لنيران برج فيصل المحترق لأيام، وصولا إلى مهاراتهم فى إنقاذ 5 افراد من أسرة واحدة من اسفل انقاض عقار جسر السويس المنهار.. نبين الدور الصعب الذى يقوم به هؤلاء الرجال.

 

حادث قطارى سوهاج

فور وقوع حادث تصادم قطارى سوهاج لم ينتظر رجال الحماية المدنية بالمحافظة التعليمات للتحرك بل أسرعوا على الفور إلى مكان الحادث وواصلوا الليل بالنهار لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من المصابين وكذلك الناجون.

ورغم بُعد المسافة قام رجال الحماية المدنية بمحافظة قنا بالتوجه إلى محافظة سوهاج لمساعدة قوات الحماية المدنية هناك فى إنقاذ المصابين، حتى كونوا ملحمة بطولية لإنقاذ الضحايا.

 

رجال المهام الصعبة

وفى رد فعل سريع لرجال الحماية المدنية بعد حادث تصادم قطارى سوهاج.. شاهدوا إحدى عربات القطار التى تحطمت بالكامل ويوجد فيها ضحايا ومصابون.. قاموا على الفور باستخدام أدوات قص المعادن واللحام فى محاولات منهم لاستخراج الضحايا والمصابين حتى نجحوا فى إنقاذ المصابين ونقلهم لسيارات الإسعاف.

 

حادث انهيار عقار جسر السويس

أما الحادثة الأخرى فكانت انهيار عقار جسر السويس على قاطنيه فجرا، وقتها قام الأهالى بإبلاغ رجال الحماية المدنية بالحادث الذين أسرعوا إلى مكان الحادث لإنقاذ الأهالى وكانت الكارثة وهى انهيار العقار، أسرع رجال الحماية المدنية والإنقاذ لسرعة إنقاذ أهالى العقار من تحت الأنقاض، أحضروا الأوناش وبدأوا فى إزالة الأنقاض ووقتها عثرت قوات الحماية المدنية على أسرة مكونة من 5 أفراد أسفل عقار جسر السويس المنهار تحت الأنقاض، مازالوا على قيد الحياة، وانتشالهم ونقلهم إلى المستشفى، بجانب إنقاذ مصابين آخرين.

 

أبطال فى مواجهة النيران

ومن تضحيات رجال الحماية المدنية ما فعلوه وقتها عندما شب حريق هائل فى عقار فيصل على الطريق الدائرى، ووقتها على الفور انتقل رجال الحماية المدنية إلى مكان الحادث معرضين حياتهم للخطر واقفين فى وجه النار لإنقاذ قاطنى العقار خاصة أن ألسنة اللهب تصاعدت لأعلى وتسببت فى إحداث حالة من الذعر والرعب بالمنطقة خاصة أن العقار الذى اشتعلت فيه النيران قريبا جدا من الطريق الدائرى.

وقتها قام رجال الحماية المدنية بإخلاء العقار من السكان لعدم وقوع أى إصابات أو سقوط ضحايا ثم قاموا بالسيطرة على الحريق ولشدة المواد المنصهرة اشتعلت النيران مجددًا بشكل أكبر وتجددت لمدة 3 أيام وكل ذلك ورجال الحماية المدنية واقفون لإطفاء الحريق خوفا من انهيار العقار والتسبب فى كارثة حقيقية وقتها ليقدم وقتها رجال الحماية المدنية أروع صور التضحيات لإنقاذ حياة المواطنين.

 

شهيد إنقاذ المترو

وسطر اللواء الشهيد ياسر عسر وكيل الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات اسمه بحروف من ذهب فى سجل البطولات والتضحيات والإخلاص فى العمل، ولم لا وهو الذى ادى نداء الواجب وهب مسرعا لإخماد حريق شب بمحطة مترو مسرة وكاد الحريق أن يتسبب فى كارثة داخل المحطة.

أسرع الشهيد البطل اللواء ياسر لإخماد الحريق داخل المحطة مع رجال الحماية المدنية الشجعان الذين هرعوا لإخماد ألسنة اللهب واثناء مكافحة الحريق سقط الشهيد فى هواية المحطة وسط النيران المشتعلة وجاهد رجال المطافى لإنقاذ البطل.

إلا أن يد القدر كانت أسرع من يد الإنقاذ وضحى البطل بحياته لإنقاذ حياة الآخرين بالرغم من ان اخماد النيران ليست مهمته ولكنه اصر على مكافحة ألسنة النيران التى ارتفعت وهو يرتدى زيه الميرى ولقى الشهيد ربه وصعدت روحه الطاهرة إلى بارئها راضية مرضية وهو يلبى نداء الواجب لإنقاذ حياة الآخرين.

 

وتبين وقتها أن الشهيد تلقى إخطارا من غرفة التحكم المركزى للخطين الأول والثانى لمترو الأنفاق «CCP» أبلغت ادارة شرطة النقل والمواصلات بوجود خلل بإحدى الهوايات المتواجدة بين محطتى الشهداء ومسرة بالخط الثانى للمترو والمسئولة عن تجديد الهواء داخل النفق.

 

وأن البطل فور تلقى المعلومات من قبل غرفة التحكم المركزى «CCP»، توجه إلى مكان البلاغ وعند فتح الهواية فوجئ بحريق داخلها وكان ذلك بالتزامن مع مرور آخر قطار للمترو بالخط الثاني.واضاف قائد القطار، أن اللواء ياسر عسر استخدم طفاية الحريق لإخماد النيران لتأمين وصول آخر رحلة للقطار، وقام بإبلاغ قوات الحماية المدنية لسرعة التدخل والسيطرة على الحريق الذين حضروا على الفور وأثناء محاولته إخماد الحريق انزلقت قدم الشهيد البطل وسقط داخل الهواية.ليلقى ربه مسطرا اسمه بحروف من نور فى سجلات ابطال الشرطة البواسل.

 

يذكر أن الشهيد البطل أنقذ الآلاف من حريق اندلع عام 2016 فى قطار 1551 «القاهرة- طنطا»، وكان حينها يشغل منصب مأمور قسم الضواحى فى محطة مصر وكرمته وزارة الداخلية آنذاك.


«حريق التوفيقية»

يبذل رجال الحماية المدنية جهودا عظيمة، بشكل يومي، للسيطرة على الحوادث الطارئة، وفى مقدمتها الحرائق التى تشتعل فى الشقق السكنية أو مقار الشركات أو المحال العامة أو فى أى من المبانى من وقت لآخر.

ويسطر ضباط وجنود الحماية المدنية بطولات عظيمة فى سرعة التعامل مع بلاغات الحرائق والدقة فى إخمادها، وهو ما يلعب دورا كبيرا فى إنقاذ أرواح المواطنين من الموت حرقا.

ومن الحرائق الكبرى التى شهدتها البلاد وتسببت فى كارثة ما حدث بمنطقة التوفيقية بوسط البلد عندما اندلع حريق هائل، بدأ بخروج دخان كثيف من أحد الأكشاك تحول إلى نيران، وساعد فى الاشتعال وجود قطع غيار سيارات من كاوتشات ومواد بلاستيكية والتصاق المحال ببعضها، وامتدت ألسنة اللهب إلى المحال المجاورة.

ووقتها حاول الأهالى وبعض أصحاب المحال الموجودين التعامل مع النيران إلا أن الأمور خرجت عن السيطرة بسبب المواد القابلة للاشتعال.

فور تلقى رجال الحماية المدنية البلاغ أسرعوا على الفور بالانتقال إلى مكان الحادث لإنقاذ المنطقة خاصة أن المحلات تحتوى على مواد قابلة للاشتعال بجانب وجود منطقة سكنية، وفور وصول رجال الحماية المدنية أسرعوا إلى مكان الحريق ووقفوا أمام النيران وحاصروها من كل الاتجاهات حتى تم إخماد الحريق والسيطرة عليه وانقاذ المنطقة من كارثة حقيقية.

 



 

 

 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة