طحلة عروسة القليوبية في إنتاج السجاد طحلة عروسة القليوبية في إنتاج السجاد

لكل قرية شهرتها| «طحلة» عروسة القليوبية في إنتاج السجاد

أحمد عبدالفتاح الأحد، 09 مايو 2021 - 08:07 ص

لكل قرية شهرتها في القليوبية، فنجد أن الدير قد اشتهرت بالفراولة، وإمياي بصناعة الأقفاص، بينما «قرية طحلة»، فقد اشتهرت على مدار سنوات طويلة بإنتاج وتصنيع السجاد اليدوي، تلك القرية الصغيرة التي تقع بمدينة بنها، وتبعد عن القاهرة 50 كيلو مترا، يعيش سكانها على إنتاج السجاد اليدوي، فهي مصدر من مصادر الزرق لدي سكان القرية.

فصناعة السجاد بالقرية، اشتهرت به على مدى سنوات طويلة، نظرًا للحرفة النادرة التي يتميز بها صنّاع المهنة بالقرية، فنجد بداخل القرية صنايعية على مستوي عالي من الدقة والحرفية، إلا أن القرية تئن وتشتكي من أزمة القمامة وأيضا الصرف الصحي، ومن ثم، كان لنائب محافظ القليوبية، إيمان ريان، أن تفقدت في وقت سابق، قرية طحلة، للاستماع إلى مشاكلهم، والاستجابة لطلباتهم، بخصوص مشكلة القمامة والوحدة الصحية، ومطابق الصرف الصحي، وذلك بناء على تعليمات اللواء عبدالحميد الهجان محافظ القليوبية، ومنذ ذلك الوقت ومالزالت القرية تعاني من أزمة القمامة.

اقرأ أيضا| القليوبية تستعد لإطلاق مبادرة «الجمع المنزلي» لمواجهة أزمة القمامة

مشاكل القرية

وأجرت ريان، جولة ميدانية للمكان محل الشكوى، ولاحظت بالفعل وجود مطابق غير مطابقة، حيث كلفت نائب رئيس المدينة ورئيس القرية مع مديرية الطرق والشركة القائمة على توصيل الصرف الصحي في أقرب وقت، وإنهاء المشكلة حفاظًا على أرواح المواطنين، كما تفقدت نائب المحافظ، الوحدة الصحية بطحلة بناء على شكوى الأهالي، لسوء الخدمة بها، وذلك بحضور الدكتورة نجلاء مهدي مدير الرعاية الأساسية بمديرية الصحة، وبالمرور تبين أن الوحدة الصحية بطحلة  تعمل بخدمة جيدة ولا توجد أي مشاكل فضلًا عن توافر جميع المستلزمات الطبية والأدوية، بالإضافة إلى أنه جرى تفقد أقسام (عيادة الباطنة - الاستقبال - التنظيم والمشورة - التطعيمات - الأسنان  - المعمل - الصيدلية)، وجرى توجيه الشكر لمدير الوحدة الصحية والفريق الطبي المعاون له على المجهود المبذول فى الوحدة الصحية.

نائب محافظ القليوبية خلال الجولة

السجاد اليدوي

كما أوضح محمد السيد، من سكان طحلة، «السجاد اليدوي يختلف عن جميع أنواع السجاد الأخرى، لحفاظه على مميزاته وسماته منذ مئات السنين، على عكس السجاد العادي الذي تنتهي صلاحيته بعد مرور سنوات، بينما اشتكي بعض السكان من ارتفاع أسعار الخامات المستخدمة، وخاصة الحرير، والذي أدى بدوره إلى زيادة سعر البيع لتغطية التكلفة.. فالقرية معروفة بتاريخها الطويل مع صناعة السجاد، فهناك الأيادي الماهرة والمدربة».


 



 

 

 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة