صورة تعبيرية صورة تعبيرية

تبرع بآلاف الجنيهات مساء وفي الصباح سحب المبلغ 

صافي المعايرجي الإثنين، 10 مايو 2021 - 03:02 م

الصدقة هي عمل الخير بين العبد وربه، فدائما يسعى الإنسان إلى التقرب إلى الله بكل الوسائل والطرق، لكن إذا كان عمل الخير ما هو إلا شو إعلامي فهل يثاب الإنسان على هذا العمل الخير الذي كان يريد من ورائه مصالح آخر، وهل يقبل الله عمل الخير بعد التراجع فيه؟

 

 ملحق أخر لحظة التابع لمجلة أخر ساعة بتاريخ 20 ديسمبر عام 1950 نشر خبر تبرع أحد الوجهاء المعروفين بشيك بمبلغ وقدره 25 ألف جنيه لمركز الصحة في قريته، وسرعان ما انتشر الخبر في القرية، وفرح أهل القرية بهذا الخبر فهم في حاجة إلى الرعاية الطبية بدل انتقالهم إلى المحافظات لتلقيهم الرعاية المطلوبة حتى الآن أمر طبيعي جدا.

 

لكن الأمر غير الطبيعي هو أنه في صباح اليوم التالي ذهب هذا الوجيه إلى البنك والتقى بمسئول في البنك وأبلغه أنه صرف النظر عن التبرع ويريد من البنك وقف صرف الشيك.

 

 رغم غرابة الأمر لم يعرف أحد سبب تراجع الوجيه عن التبرع إلا أن البنك لا يملك أي شيء غير أن ينفذ طلب العميل.

 

واستيقظ أهل القرية على هذا الخبر فمن كان نائم يتمنى كل الخير لهذا الوجيه الثري، استيقظ وهو يدعي عليه بسبب سحب تبرعه.

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم
 



 

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة