أحمد الطيب أحمد الطيب

شيخ الأزهر: تقديس التراث الفقهي يؤدي لجمود الفقه الإسلامي الحديث

حسين دسوقي الإثنين، 10 مايو 2021 - 04:38 م

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف ورئيس مجلس الحكماء المسلمين، إن الدعوة لتقديس التراث الفقهي يؤدي لجمود الفقه الإسلامي الحديث، وهذا ما حدث بالفعل في عصرنا الحديث نتيجة تمسك البعض بالتقيد الحرفي لما ورد من فتاوى وأحكام فقهية قديمة كانت تمثل تجديد ومواكبة لقضاياها في عصر التي قيلت فيه، ولكنها لم تعد تفيد في مشكلات اليوم.

وأضاف د.أحمد الطيب ــ خلال تقديمه برنامج "الإمام الطيب" المذاع عبر فضائية "dmc"، اليوم الاثنين ــ أن قضية التجديد الفقهي وخاصة بمجال الأسرة والمرأة والاحوال الشخصية والاقتصاد والبنوك والربا والأحوال السياسية ليست بنت اليوم أو هذا القرن.

وتابع شيخ الأزهر الشريف ورئيس مجلس الحكماء المسلمين، أن الدكتور محمد يوسف موسى، نشر في مجلة الازهر في مايو 1953 مقالًا بعنوان «كفانا تقليد في الفقه»، يستنكر فيه ترديد علماء الأزهر لمقولة صلاحية الشرعية لكل زمان ومكان، دون أن يخطو خطوة واحدة على طريق تطبيق هذه المقولة على واقع الناس وحياتهم، وكان يرى أن السبب الأكبر في الجمود والعقبة الاكبر في التجديد هو عقبة التقليد، إلى جانب الطفرة في الرغبة في الاجتهاد والتجديد بفتح الباب لكل من هب ودب ممن ليسوا أهل للاجتهاد، وممن يروا أنه آن الأوان لهذا الباب أن يفتح على مصرعيه، وخطر هؤلاء أنهم يظنوا أن الامر سهل ويسير وما عليهم سوى مخالفة فتاوى الأقدمين من رجال الفقه، حتى يكونوا مجددين.

اقرأ أيضًا| الصحة العالمية تحذر من «الاطمئنان الزائف» بانتهاء كورونا



 

 

 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة