صورة أرشيفية صورة أرشيفية

حقوق المساجد فى الإسلام

بوابة أخبار اليوم الثلاثاء، 11 مايو 2021 - 03:20 ص

تعدّ المساجد من أهم وسائل نشر الدين الإسلامي، ويكمُن دورها فى العديد من الأمور، يُذكر منها االدعوة: المسجد مركز دعوة، ومنبر توجيه، فنوّر القلوب وعمّر الأفئدة، وأزال عنها أوضار الجاهلية، وغبش الذنوب والمعاصي، وانتزع منها جذور زيغ وضلال، وخرج منها بحول الله وقوته أجيالاً مؤمنةً نقيةً تقيةً، مجاهدةً وصامدةً، قانتةً ومطيعةً، عمرت الأرض بالطاعة والخير، فنشرت الإسلام في آفاقٍ واسعةٍ، فكانت رسل هدايةٍ تغزو قلوب العباد بالإيمان، وتغرس فيها بذور التقوى والإصلاح. تعليم القرآن: المساجد حلقات تعليم القرآن وتحفيظه وفهم مكنوناته، والغوص وراء خفاياه، واستنباط أحكامه ومعانيه وبيانه، والانتفاع بعبره ومواعظه، فحفظه الصحابة وطبقوا ما ورد فيه من أوامر.

اقرأ أيضا| المصلون يشهدون ختم القرآن بـ «المسجد الحرام» 

حقوق المساجد نال المسجد في الإسلام مكانةً خاصةً، إذ اعتُبر بيت الله ومكان عبادة المسلمين، ولذلك بيّن الرسول -عليه الصلاة والسلام- العديد من السنن المتعلقة بالمساجد، ومن أهم الأمور الواجب الالتزام بها: المحافظة على نظافة المسجد والعناية والاهتمام به، وقد رتّبت الشريعة الأجر العظيم لمن حافظ على المسجد واعتنى بنظافته وطهارته، وفي ذلك روى الصحابي أنس بن مالك -رضي الله عنه- عن النبي -عليه الصلاة والسلام-: (عُرِضتْ عليَّ أجورُ أمَّتي حتَّى القَذاةُ يخرجُها الرَّجلُ منَ المسجدِ)، كما كانت لمن يقوم بشؤون وأمور المسجد المتعلقة بالنظافة مكانةٌ عظيمةٌ جليلةٌ، إذ روى الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّه قال: (أنَّ امْرَأَةً سَوْدَاءَ كَانَتْ تَقُمُّ المَسْجِدَ، أَوْ شَابًّا، فَفَقَدَهَا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، فَسَأَلَ عَنْهَا، أَوْ عنْه، فَقالوا: مَاتَ، قالَ: أَفلا كُنْتُمْ آذَنْتُمُونِي قالَ: فَكَأنَّهُمْ صَغَّرُوا أَمْرَهَا، أَوْ أَمْرَهُ، فَقالَ: دُلُّونِي علَى قَبْرِهِ فَدَلُّوهُ، فَصَلَّى عَلَيْهَا، ثُمَّ قالَ: إنَّ هذِه القُبُورَ مَمْلُوءَةٌ ظُلْمَةً علَى أَهْلِهَا، وإنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يُنَوِّرُهَا لهمْ بصَلَاتي عليهم)، ومن صور المحافظة على نظافة المسجد الذهاب إليه وحضور الصلاة بأجمل وأحسن وأطيب الثياب، وعدم دخوله بالحذاء، ومن الآداب والسنن المتعلقة بالمسجد أيضاً عدم تخطّي رقاب المصلّين، والحرص على الرائحة الطيبة.

 من المحرمات في المساجد هناك بعض الأمور التي يحرم فعلها في المساجد، يُذكر منها: الشراء والبيع وما في حكمهما في المسجد: المساجد بيوت الله، أُنشئت للعبادة والتعليم والذكر ولا يجوز تعاطي أمور الدنيا فيها من بيعٍ وشراءٍ وتساومٍ وتكسّبٍ بالصنائع، قال الله سُبحانه وتعالى: (فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّـهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ*رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّـهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ).نشدان الضالة ونحوها: مما هو ممنوع شرعاً في المساجد السؤال عن الضالة فيها، قال الرسول عليه الصلاة والسلام: (مَن سَمِعَ رَجُلًا يَنْشُدُ ضالَّةً في المَسْجِدِ فَلْيَقُلْ لا رَدَّها اللَّهُ عَلَيْكَ فإنَّ المَساجِدَ لَمْ تُبْنَ لِهذا).. رفع الصوت بالجدال ونعي الميت، ومن الممنوع شرعاً رفع الصوت داخل المسجد، والجدال فيه، كما يمنع نعي الميت بالمسجد، ويُتأكّد المنع إذا كان في ذلك إشغالاً للمصلين.

منع المرأة من دخول المسجد: والدليل على ذلك ما رواه الإمام البخاري في صحيحه: (كانَتِ امْرَأَةٌ لِعُمَرَ تَشْهَدُ صَلاةَ الصُّبْحِ والعِشاءِ في الجَماعَةِ في المَسْجِدِ، فقِيلَ لَها: لِمَ تَخْرُجِينَ وقدْ تَعْلَمِينَ أنَّ عُمَرَ يَكْرَهُ ذلكَ ويَغارُ؟ قالَتْ: وما يَمْنَعُهُ أنْ يَنْهانِي؟ قالَ: يَمْنَعُهُ قَوْلُ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: لا تَمْنَعُوا إماءَ اللَّهِ مَساجِدَ اللَّهِ)، فلا يجوز منع النساء من دخول المسجد، وإن كان الأفضل لها أن تؤدي صلاتها في بيتها.

 


 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة


 

 


 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة