علاجا للربو التحسسي الموسمي علاجا للربو التحسسي الموسمي

علماء يكتشفون علاجا للربو التحسسي الموسمي

شيرين الكردي الأربعاء، 12 مايو 2021 - 11:28 ص

الربو هو مرض مزمن يصيب الممرات الهوائية للرئتين، وينتج عن التهاب وضيق الممرات التنفسية؛ مما يمنع تدفق الهواء إلى الشعب الهوائية؛ ويؤدي إلى نوبات متكررة من ضيق بالتنفس مع أزيز بالصدر "صفير بالصدر" مصحوب بالكحة والبلغم بعد التعرض لاستنشاق المواد التى تثير ردود فعل أرجية "حساسية" أو تهيج للجهاز التنفسي، وهذه النوبات تختلف في شدتها وتكرارها من شخص إلى آخر، وهو من أكثر الأمراض شيوعًا بين الأطفال.

مكافحة التدخين: الربو الشعبي اسم بديل لحساسية الصدر

وأكد علماء فرنسيون بقيادة لوران ريبرت من معهد باستير في باريس، مع زملائهم الأمريكيين، أن التطعيم ضد جزيئات إشارات الإنترلوكين يمكن أن يحمي فئران المختبر من الربو الناجم عن الحساسية لمدة 11 أسبوعًا على الأقل. ونشرت البيانات في مجلة Nature Communications.

ويُلاحظ أن الربو هو أكثر أمراض الرئة المزمنة شيوعًا، أكثر من 300 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من هذا المرض، علاوة على ذلك، فإن حوالي 20% من المرضى المصابين لديهم شكل غير خاضع للسيطرة من المرض ذي الخطورة المتوسطة وهو، بدوره، يتجلى على شكل انخفاض في وظائف الرئة وتفاقم متكرر.

ومع ذلك، هناك أجسام مضادة علاجية وحيدة النسيلة تستهدف IgE أو IL-4 و IL-13 (الغلوبولين المناعي من الفئة E)، مكن أن تقلل من أعراض الربو، لكنها باهظة الثمن وتتطلب استخدام مدى الحياة.

وأجرى العلماء سلسلة من التجارب واكتشفوا أن اللقاح المزدوج ضد IL-4 و IL-13 الذي طوروه، يقلل من حدة الربو المزمن لدى فئران التجارب، وكان للدواء تأثير في خفض مستوى IgE  وتكوين المخاط في القصبات الهوائية للحيوانات لمدة تصل إلى 15 أسبوعًا.

وقرر الباحثون اختبار تأثير اللقاح على تلك الحيوانات التي لديها الإنترلوكين البشري  IL-4 / IL-13. وخلصوا إلى أنه في الفئران التجريبية، أدى التطعيم إلى كبت مستويات هذين السيتوكينين لمدة 11 أسبوعًا على الأقل. كان لديهم أيضًا انخفاض في مستويات AHR (مستقبلات الهيدروكربون العطري) ، وفرط الحمضات، وإنتاج المخاط.

«الصحة» تكشف أسباب الإصابة بمرض الربو

وأعرب الخبراء عن أملهم في أنه بعد اختبار اللقاح على البشر، يمكن لمثل هذا الدواء أن يشكل الأساس لاستراتيجية طويلة الأجل لعلاج الربو التحسسي الموسمي.

وإذا كنت تعاني من مرض الربو، يجب عليك الحذر من بعض الأطعمة التي قد تزيد من أعراضه، ولمعرفة ما إذا كانت بعض الأطعمة يمكن أن تساعدك في إدارة حالتكم أو أنها تزيدها سوءاً وفقا لما ذكره موقع "Health grades" الطبي.

العوامل المؤدية إلى نوبة الربو:


التدخين.
الحساسية ضد بعض الأشياء مثل: المواد الكيميائية، ريش الطيور، فرو الحيوانات، حبوب الطلع، الغبار، بعض الأطعمة أو السوائل أو المواد الحافظة.
الالتهابات الفيروسية للجهاز التنفسي.
بعض الأدوية مثل: الأسبرين، ومضادات بيتا، ومضادات الالتهابات غير الستيرودية (Non-steroidal Anti Inflammatory Drugs)
الانفعالات النفسية.
التمارين الرياضية الشديدة.
التغيرات الهرمونية مثل الدورة الشهرية في بعض النساء
مرض الارتجاع المريئي (Gastro Esophageal Reflux Disease).


 
 الأعراض التي تدل على حدوث نوبة الربو:


 تراوح أعراض الربو بين طفيفة وحادة، وتتفاوت من شخص إلى آخر.
 ضيق تنفس.
انقباضات أو آلام في الصدر.
اضطراب في النوم بسبب ضيق التنفس.
صوت صفير عند التنفس أو الزفير.
سعال متكرر مصحوب بسيلان الأنف والعطاس، خاصة عند الإصابة بالتهاب فيروسي في الجهاز التنفسي.

إليكم أبرز الأنواع التي يجب أن تتجنبوها في حال كنتم تعانون من الربو.

 



 

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة