العدوان الإسرائيلي يستهدف الأطفال فى غزة   العدوان الإسرائيلي يستهدف الأطفال فى غزة

إسرائيل تعلن مقتل عدد من مسئولي حماس.. والفصائل ترد بهجمات صاروخية مكثفة

الأخبار الأربعاء، 12 مايو 2021 - 08:04 م

 عواصم - وكالات الأنباء:

يعقد مجلس الأمن الدولى بشكل وشيك جلسة طارئة لبحث العنف فى الأراضي المحتلة، ستكون الثانية خلال ثلاثة أيام فى حين ارتفع عدد شهداء القصف الإسرائيلى على غزة إلى ٥٣ شهيدا.

ويترقب أن يطلع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام فى الشرق الأوسط تور وينسلاند، مجلس الأمن على الأوضاع فى جلسة مغلقة.

وكان وينسلاند قد حذر فى وقت سابق إسرائيل وحماس من «حرب واسعة» إذ لا تلوح أى إشارة إلى تهدئة مع تصاعد العنف حاليا.

وانتهى الاجتماع الأول الإثنين الماضى من دون بيان مشترك بسبب تحفظات الولايات المتحدة على تبنى نص «فى هذه المرحلة».


وقبل ساعات، تواصل التصعيد العسكرى صباح أمس فى قطاع غزة بضربات إسرائيلية جديدة على أنحاء متفرقة من القطاع ردا على إطلاق مئات الصواريخ من جانب الفصائل التابعة لحركة حماس التى تسيطر على القطاع والتى تمكنت بالفعل من استهداف مناطق بعدة مدن بينها تل أبيب.


وزعم المتحدث باسم الجيش الإسرائيلى جوناثان كونريكوسامس إن «أكثر من ألف صاروخ» أطلقت من غزة وتم اعتراض 850 منها بمنظومة الدرع الصاروخية أو سقطت على إسرائيل، بينما سقط مئتان على الجانب الآخر الفلسطينى من القطاع منذ مساء الاثنين الماضى.


وبعد ليلة شهدت تبادل عمليات قصف عنيف بين حركة حماس وإسرائيل، قال الجيش الإسرائيلى إنه أتم فجر أمس «سلسلة من الغارات» الجديدة والواسعة استهدفت منازل تعود إلى أعضاء رفيعى المستوى فى منظمة حماس.
وقالت حماس، من جانبها، إن هذه «الغارات المتتالية» أسفرت عن تدمير مقر قيادة الشرطة ومبنى آخر يضم مقر محطة تليفزيونية محلية ومساكن ومتاجر فى تسعة طوابق. كما تحدثت الحركة عن تدمير مبنى مكون من 12 طابقا فى وسط مدينة غزة، كان لقادة فى الحركة مكاتب فيه. وكان الجيش الإسرائيلى قد أعلن «أن عملية مشتركة لجيش الدفاع والشاباك أدت لمقتل نشطاء كبار فى منظومة الاستخبارات العسكرية لحماس ومن بينهم حسن القهوجى ونائبه وائل عيسى قائد فرع التجسس المضاد وشقيق قائد الجناح العسكرى لحماس مروان عيسى».


وفى خان يونس، ذكرت مصادر محلية أن الطائرات الإسرائيلية شنت 20 غارة على وسط المدينة، مستهدفة مقرات للشرطة والمقاومة وأعادت قصف منزلين قصفتهما فجرا لناشطين من الذراع المسلحة لحماس مما أدى لمقتلهما.
وردت حماس بإطلاق وابل من الصواريخ على تل أبيب، فى ضربات هى الأكبر منذ حرب 2014 فى القطاع بحسب جيش الاحتلال.


وبعد إطلاق الدفعة الأولى من الصواريخ باتجاه تل أبيب مساء أمس الأول، قالت حماس إنها ستطلق أكثر من 220 صاروخا جديدا باتجاه تل أبيب وبئر السبع (جنوب) حيث أطلقت صفارات الإنذار.

وقالت كتائب القسام، الجناح العسكرى لحركة «حماس» إنها استهدفت جيباً إسرائيلياً بصاروخٍ موجه شمال قطاع غزة.


وأعلنت حركة الجهاد الإسلامى، ثانى مجموعة فلسطينية مسلحة فى غزة، التى قتل اثنان من قادتها على الأقل فى الغارات الإسرائيلية فى وقت سابق، أنها وجهت ضربتين صاروخيتين بـ 210 صواريخ تجاه بئر السبع وتل أبيب ومطار بن جوريون ردا على استهداف الأبراج السكنية بغزة.


من جانبها، أفادت وكالة «معا» بأن «الجيش الإسرائيلى استهدف مساء أمس الأول مجموعة من الأطفال نتج عن ذلك مقتل 9 منهم، من بينهم 3 طلاب من مدرسة أسامة بن زيد الثانوية بمديرية تعليم شمال غزة».


وأعلنت وزارة التربية والتعليم العالى فى غزة، تضرر خمسة من المدارس جراء القصف الإسرائيلى على المدنيين والمؤسسات والمنشآت المدنية فى القطاع.


وفى الجانب الفلسطينى، أدت الهجمات الإسرائيلية التى نفذتها مقاتلات ومروحيات إلى سقوط ٥٣ شهيدا بينهم ١٤ طفلا، وجرح ٣٣٠ آخرين على الأقل، بحسب وزارة الصحة فى غزة.


وفى إسرائيل، أدت الصواريخ إلى مقتل ما مجموعه خمسة أشخاص وجرح عشرات آخرين حسب الشرطة وخدمات الطوارئ.

وشن الجيش الإسرائيلى حملة اعتقالات واسعة، فجر أمس طالت قيادات ونشطاء من حركة «حماس» فى الضفة الغربية، وتحدثت تقارير عن مقتل فلسطينى خلال عمليات اقتحام شمال الضفة الغربية. كما أطلقت بوارج بحرية الاحتلال الإسرائيلى، امس عشرات القذائف المدفعية صوب شاطئ مدينة غزة بالتزامن مع إطلاق القذائف بشكل مكثف فى المنطقة الحدودية شرق بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.


وفى وقت لاحق، قال وزير الدفاع الإسرائيلى بينى جانتس إن تل أبيب لا تنوى تعليق عمليتها العسكرية الجديدة فى قطاع غزة حاليا، وإن هذه الحملة ستستمر طالما كان ذلك ضروريا. وقال لدى وصوله إلى مدينة عسقلان، جنوبا، التى كانت بين المناطق التى تعرضت للقصف الصاروخى من غزة أنه لا يمكن الحديث عن أى هدنة ما لم يتم التوصل إلى الهدوء التام.

وأعلن الجيش الإسرائيلى أنه اعترض طائرة مسيرة انطلقت من قطاع غزة إلى إسرائيل. وقال المتحدث باسم الجيش أفيخاى أدرعى، إن قطعة جوية دون طيار خرقت المجال الجوى الإسرائيلى من قطاع غزة إلى داخل إسرائيل، وهى من نوع عادة ما يستخدم للرصد وجمع المعلومات من الجو.



 

 

 

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة