المدفعية الإسرائيلية تقصف قطاع غزة   المدفعية الإسرائيلية تقصف قطاع غزة

غزة تودع 83 شهيداً بينهم 17 طفلاً ‏وأنباء عن تدخل برى محتمل

تقرير| العنف فى الأراضى المحتلة يتواصل لليوم الرابع علي التوالي

وكالات الخميس، 13 مايو 2021 - 11:43 م

عواصم - وكالات الأنباء‎:‎


دخل العنف فى الأراضى المحتلة أمس يومه الرابع على التوالي،حيث استقبل قطاع غزة ‏أول أيام عيد الفطر على وقع الانفجارات وعمليات القصف المتتالية من طيران الإحتلال ‏الإسرائيلي‎.‎


وأكد الجيش الإسرائيلى أن قيادته ستتبنى خططا لتنفيذ عملية برية محتملة فى قطاع ‏غزة‎، ‏ونقلت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» عن المتحدث باسم جيش الاحتلال ‏الإسرائيلى ‏هيداى زيلبرمان قوله إن مجموعة من الخطط بشأن التدخل البرى المحتمل ‏فى القطاع ‏ستُعرض بحلول يوم أمس على هيئة الأركان العامة للمصادقة عليها‎.‎‏ ‏


واعتبرت «كتائب الناصر صلاح الدين»،إن «تهديدات العدو بالقيام بحرب ‏برية على ‏قطاع غزة،لن نقابلها إلا بالحديد والنار،وستكون غزة مقبرة لهم لن يخرجوا ‏منها كما ‏دخلوا»،‏ وأضافت «الدخول لغزة ليس نزهة، وعلى الاحتلال أن يجهز الأكفان ‏لجنوده، ‏ويزيد من أسراه لدى المقاومة‎»

وقالت إن «المقاومة التى مرغت أنف العدو فى ‏تل أبيب ‏والقدس،  ستنهى أسطورة جيش الإرهاب الصهيوني».‎‏ ‏


فى الوقت نفسه قال أبو عبيدة الناطق باسم «كتائب القسام»،الجناح العسكرى ‏لحركة ‏‏حماس  الفلسطينية، أن قصف تل أبيب وديمونة وما قبلها وما بعدها أسهل علينا من ‏شربة ‏الماء‎، مشدداً على أنه «لا خطوط حمراء ولا قواعد اشتباك مقدسة إذا تعلق الأمر ‏بالرد ‏على العدوان».

ووجه حديثه إلى الإسرائيليين قائلاً : «احشدوا ما شئتم من قوات برا ‏وبحرا ‏وجوا فقد أعددنا لكم أصنافا من الموت ستجعلكم تلعنون أنفسكم ولن تجدوا منا ‏ضعفا أو ‏جزعا أو تراجعا، وليس لكم منا إلا السيف والنار‎».

 

‎‏ وأشار أبو عبيدة إلى أنه ‏‏بالرغم من فارق الإمكانات العسكرية وجهنا ضربات صاروخية ‏هائلة لم تجرؤ دول على ‏أن توجه لكم عشرها منذ النكبة»، وأكد أن القدس هى محور الصراع وما ‏يميز هذه المعركة هو «تكاتف ‏شعبنا فى كل الساحات وإجماعه على خيار المقاومة»،‏‎‏ ‏وأكد «لم نتوقف ساعة عن الإعداد لدك حصون العدو‏‎»‎‏.‏


وارتفعت حصيلة الشهداء إلى 83 شخصا بينهم 17 ‏طفلا ‏ وأعلن جيش الاحتلال شن غارات على مكاتب استخبارات تابعة ‏لحماس فى غزة، كما قصفت طائرة حربية من نوع (إف16) بصاروخين بناية الترك السكنية ‏المكونة من ستة طوابق فى حى الرمال غرب مدينة غزة،وحولته إلى كومة من الركام ‏وألحقت أضرارا جسيمة بعدد من المنازل المجاورة‎.‎


وقال أفيخاى أدرعي،المتحدث باسم جيش الاحتلال أن القوات أصابت أكثر من 650 هدفًا ‏فى قطاع غزة منذ بدء العملية العسكرية قبل 4 أيام، وأضاف «دمرنا بشكل كبير جدًا ‏منظومة تصنيع الأسلحة التابعة لحماس والجهاد الإسلامى ومؤسسات حكومية تابعة لهما».‏


فى المقابل،تواصلت الهجمات الصاروخية التى تشنها الفصائل الفلسطينية وأطلقت ‏عشرات الصواريخ من قطاع غزة على إسرائيل،  واستهدفت الفصائل مناطق فى جنوب ‏ووسط إسرائيل برشقات صاروخية فجر امس وقد وصلت الصواريخ لأول مرة إلى ‏مناطق فى شمال الدولة العبرية، وقالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» إن حركة حماس ‏‏زادت من مدى صواريخها التى تطلقها على إسرائيل. وقال الجيش الإسرائيلى فى بيان ‏أن حصيلة القتلى فى اسرائيل بلغت 7 اشخاص‎.‎


وفى ظل إطلاق الصواريخ،حولت إسرائيل رحلات قادمة من مطار «بن جوريون» إلى ‏مطار «رامون» بالقرب من إيلات فى جنوبى البلاد،  واندلعت مواجهات بين شبان ‏وعناصر من الشرطة الإسرائيلية الذين تمادوا فى قمع الوقفات والمظاهرات الرافضة ‏لهجمات قطعان المستوطنين‎.‎‏

 

وشنت الشرطة الإسرائيلية،حملة اعتقالات غير مسبوقة ‏طالت 374 فلسطينيا، فى حين دعمت شرطة الاحتلال اعتداءات نفذتها مجموعات من ‏المستوطنين على الفلسطينيين خاصة فى المدن الساحلية، واستدعى وزير ‏الدفاع ‏الإسرائيلى بينى جانتس 10 سرايا احتياط إضافية من شرطة ‏حرس ‏الحدود لنشرها ‏داخل ‏المدن الإسرائيلية، .‎‏

 

ومن جهته،حذر الرئيس الإسرائيلى رؤوفين ريفلين من نشوب حرب أهلية ‏بين عرب البلاد ويهودها‎.‎‏ واعتبر مقال للرأى فى صحيفة يديعوت أحرونوت أن رئيس ‏الوزراء ‏الإسرائيلى بنيامين نتنياهو يقود إسرائيل إلى حرب أهلية بين اليهود ‏والفلسطينيين.‏



 

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة