السمك الناشف السمك الناشف

السمك الناشف ... أيقونة عيد الفطر بالبحر الأحمر | صور

إبراهيم الشاذلي الجمعة، 14 مايو 2021 - 06:12 ص

مع حلول عيد الفطرالمبارك يشدو الجميع بأيقونة إفطار أيام العيد وهوالسمك المالح وعلى شاكلته الفسيخ فى شم النسيم فمهما حذرالبعض ودلل وفسر وعلل وأوضح بخطورتهما فكل هذا يضرب به عرض الحائط حتى ولو  بالمبالغة فى سعره فإنه المحبب لأهل محافظة البحر الاحمر ومدينة  القصير.

اقرا ايضا|عادات صعيدية.. زيارة القبور خلال أول أيام عيد الفطر بالمنيا

يقول وصفى تميرحسين من مؤرخى البحر الاحمر الحاجة أم الاختراع فقديماً مع قلة السكان والخيرالوفير من السمك اختلفت  الأمم والشعوب فى طرق حفظه والملح هو الحل فالفسيخ يستخدم الملح والسمك المملح اشتق اسمه من الملح واعتاد أهل البحر الاحمر ومدينة القصير على تجفيفه قبل شهر رمضان وكلما كان لحم السمكة غزيراً ومفتولاً .

 

وحذر تمير قائلا من المؤسف أنه أحيانا يلجأ البعض لتفسيخ السمك أوتمليحه إذا ماوجد أنه لن يباع وفى طريقه للتعفن والتحلل فبذلك تجدها سيئة ويعتمد صانعوها على الملح كتعويض لتلفها وإخفاء رائحتها الكريهة وداوم البعض ومنهم والدى رحمه الله على تشريح الحريد أوالوريق ودخل أبوقرن مؤخراً قبيل شهر رمضان وتجهيزها لإفطار اليوم الأول كشعيرة معتادة لأهل القصير ويحلو للبعض طهيه حتى وإن لم يتذوقه كعادة اعتاد أهل البيت عليها منذ عهد الأجداد .

ويوضح تمير طريقة تجهيز السمك المالح بأنه مع عصر يوم وقفة عيد الفطر يوضع السمك المالح فى مياه لإفقاده الملوحة الشديدة من جهة ولتلين تيبس لحم السمكة وصبيحة يوم العيد يهرع المصلون إلى البيوت والريق يجرى على أطباق السمك.

 

وكشف محمد مصلح  اشهر تجار السمك الناشف طريقة معرفة هل السمك الناشف كان طازج قبل شرائة أم لا وذلك بالتأكد ان لون لحم السمك ليس  أبيض ولو فركت قطعة من اللحم متدوبش وتدوب لان فى الحالة دى بيكون  سمك خايص أو مجمد فتره .

 

وأضاف مصلح ليست كل الاسماك تصلح لتكون سمك مالح ولكن هناك انواع  معينة مثل الشعور وأبو قرن والغبانى والرهو والحريت، تتم عملية التجفيف باختيار السمك المناسبة لعملية التجفيف ثم بعد ذلك يتم تشريح السمكة من الداخل ووضع الملح بالفراغات حتى تتشبع بالملح وذلك بعد تنظيفها وغسلها جيدا بماء البحر، ويتم بعد ذلك تعرضها للشمس لمدة يوم.

 

صالح سليمان الرشندى أحد ابناء مدينة الغردقة يقول هناك طرق لتناول تلك الأسماك وطهيها تختلف عن الطرق المعتادة في طهي الأسماك الطازجة كالشوي والقلي حيث يطهي في الصباح بعد نقعه في الماء في ساعة متأخرة من الليل ليخرج من الماء ويتم طبخه بالصلصة والطماطم ويتم تجهيز السمك بعد تخليصه من الجلد والشوك ووضعه في (التسبيكة) التي أعدت من قبل وهى البصل والطماطم والصلصة والفلفل الأخضر مع إضافة بعض التوابل ، ويتم تناوله صباحا بعد صلاة العيد.



 

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة