أحمد عزت أحمد عزت

من القاهرة

شكرا إسرائيل!

الأخبار الجمعة، 21 مايو 2021 - 06:12 م

فجأة ودون مقدمات انقلب الحال إلى حال فى الشرق الأوسط. فخفتت أزمات ليبيا وسوريا والعراق واليمن، وعلى ضجيج الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين. هدأت المواجهات بين أبناء الوطن الواحد، وعاد أصحاب الأرض ينتفضون ضد مزورى التاريخ والجغرافيا.
عشر سنوات كاملة من تاريخ هذه المنطقة ومن عمر الأوطان ضاعت فى صراعات عبثية خطط لها بإحكام، على حساب القضية الأم والصراع الأهم والحق الضائع والأرض المغتصبة فلسطين.
لقد دخلت المنطقة فى صراعات مفتعلة ومواجهات لا طائل من ورائها حتى كدنا ننسى العدو الحقيقى والهدف الاستراتيجى الذى لطالما حكم السياسة والدبلوماسية هنا فى الشرق الأوسط.
نجحت إسرائيل بامتياز فى تغذية الفرقة والانقسام واستفادت من أخطاء ساذجة وقعت فيها الأنظمة المختلفة والشعوب أيضا فلم يعد يراها أحد العدو والمحتل والمغتصب، بل كادت تنجح فى أن تسوق نفسها باعتبارها الحليف الذى لا غنى عن الارتباط به سعيا وراء الأمن والرفاهية والرخاء، قبل أن تأتى خطيئتها الأخيرة ضد أهالى حى الشيخ جراح، وفى غزة، لينفض الغبار، ويسقط القناع، ويصحو الجميع من الغفلة.
ما أجمل أن تعود الدماء لشرايين القضية الفلسطينية، ما أروع أن نجيب على أسئلة أولادنا وجيل جديد ربما لم يسمع عن إسرائيل أو يعرفها، فنردد مفردات وأبجديات تربينا عليها بأن لنا حقا سوف نسترده، وأشقاء لطالما كنا سندهم وعونهم، وقضية هى قضيتنا. فشكرا إسرائيل لأنك أعدت قضية فلسطين إلى قلوبنا بعد أن كدنا ننساها!

الاخبار المرتبطة

حكايات سمير حكايات سمير السبت، 28 مايو 2022 09:07 م
الابن البار الابن البار السبت، 28 مايو 2022 09:01 م
شكرا شكرا السبت، 28 مايو 2022 08:55 م

ملَكة النقد والحق فى الشك ملَكة النقد والحق فى الشك السبت، 28 مايو 2022 08:47 م
كلنا.. أهلى كلنا.. أهلى السبت، 28 مايو 2022 08:44 م
           (    خربشة   ) ( خربشة ) السبت، 28 مايو 2022 08:41 م
طاقة المستقبل طاقة المستقبل السبت، 28 مايو 2022 08:38 م
(   ياريت   ) ( ياريت ) السبت، 28 مايو 2022 08:35 م

الأكثر قراءة


 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة