فعاليات المهرجان المسرحي لشباب الجنوب فعاليات المهرجان المسرحي لشباب الجنوب

مسرح

أخبار النجوم الثلاثاء، 15 يونيو 2021 - 10:01 ص

رسالة أسيوط : محمد عز الدين

على مدار 5 أيام شهدت خلالها محافظة أسيوط، بقراها ونجوعها فعاليات فنية ومسرحية متنوعة، أعادت الروح مرة أخرى لكبرى محافظات الصعيد، حيث تقام فعاليات المهرجان المسرحي لشباب الجنوب في دورته الخامسة التي تختتم غداً، الجمعة، والمقامة للمرة الثانية على التوالى بمحافظة أسيوط، وبجانب العروض المحلية استقبلت الدورة عروض أخرى من خارج الحدود أبرزها عرض “يا خوف عكا من هديرك يا بحر” الذي ينتصر للقضية الفلسطينية مستعيدا بطولات مدينة عكا.

اطلقت فعاليات المهرجان المسرحي لشباب الجنوب في دورته الخامسة يوم الأثنين الماضي بحفل الافتتاح الذي حضره اللواء عصام سعد محافظ أسيوط، والناقد هيثم الهواري رئيس اتحاد المسرحيين الأفارقة ورئيس المهرجان، واللواء حسن خلاف رئيس شرف المهرجان، وشهد الحفل أيضا حضور الكاتب محمد نبيل رئيس أقليم وسط الصعيد الثقافي، والفنان ضياء مكاوي مدير فرع ثقافة أسيوط والقيادات الشعبية والتنفيذية، وعدد من المسرحيين وأهالي المحافظة المهتمين بفنون المسرح، وذلك وسط إجراءات إحترازية ووقائية وبحضور أقل من نصف الطاقة الاستيعابية وفقا لما أقره مجلس الوزراء، وشمل الافتتاح عرض فني من التراث والفنون الشعبية، بالإضافة لعرض فيلم وثائقي عن المهرجان، وأقيم قبل الحفل ندوة عن التنمية المسرحية قبل بدء فعاليات الافتتاح قدمها د. جمال جابر.
وفي تقليد غير متبع لإدارة المهرجان، تم إطلاق الدورة الخامسة لتحمل اسم الناقد الراحل د. حسن عطية لما له من إسهامات بارزة في مجال المسرح، ويقام المهرجان برعاية وزارتي الثقافة والشباب والرياضة، مؤسسة “مصر الخير”، جامعة أسيوط، جمعية “الواي”، مؤسسة “الهدف” للدعاية، وضمت الفعاليات تكريم 5 من رواد المسرح المصري، هم اسم الناقد الراحل د. حسن عطية، المخرج عصام السيد، المخرج ناصر عبد المنعم، الناقد محمد بهجت، د. شحاتة غريب نائب رئيس جامعة أسيوط.
الأهداف
وبسؤال الناقد هيثم الهواري - رئيس المهرجان - عن سبب اختيار أسيوط للمرة الثانية على التوالي لإقامة المهرجان، قال: “اختيار أسيوط مجددا جاء لتكملة المشروع الذي بدأناه هناك في الدورة الرابعة، ولتحقيق باقي أهداف المهرجان، لأنه عبارة عن مشروع ومجموعة أهداف نسعى لتحقيقها في كل محافظة من محافظات الصعيد، وفور الانتهاء منها ننتقل لمحافظة أخرى، ونظرا لأن أسيوط من أكبر محافظات الصعيد، فلم نستطع تحقيق كل الأهداف التي وضعناها في الدورة الماضية”.
وبالنسبة لجوائز المهرجان، يقول الهواري: “الجوائز عبارة عن دعم إنتاج بمبالغ مالية للثلاث فرق الأوائل”.
تضمن المهرجان 5 فعاليات أقيمت طوال أيام المهرجان، وهي عبارة عن عروض مسرحية، ورش مسرحية، عروض السمسمية والربابة، أتوبيس الحكي، وعروض الأراجوز.
العروض
تنافست على جوائز المهرجان عدد من العروض المميزة، من فلسطين وغانا، بالإضافة إلى العروض المصرية، التي تحمل الطابع التراثي، ليتماشى مع الطابع الخاص للمهرجان، حيث شاركت “فرقة المسرح الوطني الفلسطيني في لبنان” بعرض “يا خوف عكا من هديرك يا بحر”، وهي عبارة عن مونودراما عن قصيدة للشاعر الفلسطيني زياد كعوش، حيث يتم مسرحة قصيدة لأول مرة، وهي تحكي عن مدينة عكا الفلسطينية المحتلة وسورها الذي قاوم الغزاة على مر العصور، وكيف أن نابليون بونابرت فشل في دخولها، وقام برمي قبعته من فوق السور إلى داخل المدينة، يتخلل المسرحية موسيقى تصويرية من التراث الفلسطيني، وأغنية فلسطينية “هدي يا بحر هدي” التي تدل على شوق اللاجئين للعودة إلى وطنهم فلسطين.
العرض بطولة وليد سعد الدين ، مؤثرات صوتية خليل إبراهيم العلي، تأليف الشاعر زياد كعوش وإخراج محمد الشولي، عبد الرؤوف عسقول “مدير المسرح الفلسطيني”.
وشاركت من غانا فرقة دزنبي الثقافية الأفريقية بعرض “الآلهة ليست ملامة” وهو يدور عن حكاية درامية لرجل ولد بمصير حاول الهروب منه، حيث حاول استخدام قواه الغامضة ضد الرجل العجوز، لكن قوى الرجل العجوز بدت أقوى من قوته، في محاولة أخيرة لإنقاذ حياته، وأنتهت الحكاية بموت الرجل.
العرض بطولة بايشنس أوبونج، ستيلا أجيي، جيفتي كوارشي، فرانشيسكا أسانت، وإخراج جون كوفي كرنتسيل.
من مصر شاركت فرقة “أناكوندا” المسرحية بعرض “جبخانة”، وتدور أحداثه حول المعنى اللفظي لكلمة “جبخانة” وهي مخزن السلاح وكيف انتشر وأصبح أساس تتفجر منه العديد من العادات السلبية بصعيد مصر منها ما يرجع للعادات والتقاليد ومنها “الثأر”، ومنها ما يمثل خطرا للمجتمع كإنتشار البؤر الإرهابية، ويتناول العرض في إطار درامي للأحداث مشكلة السلاح في صعيد مصر. 
العرض بطولة عبدالرحيم عطا أحمد، مدحت محمد حسين، عبدالرحمن عطا احمد، خالد علي حسن، إبراهيم صابر إبراهيم، كارم عطا أحمد، منصور محمد حسن، محمد قناوي عطالله، أحمد مبارك، آية فوزي، خالد علي حسن، مايكل يعقوب، إضاءة محمد سيد فارس، وموسيقى تأليف وإخراج محمد موسى.
وعرض “زعف النخيل” لفرقة “تياترو المكفوفين” بأسيوط، تأليف حسام عبد العزيز وإخراج محمود عيد، ويدور أحداث العرض في الواحة الذي يحكمها الشيخ غانم بالقسوة والظلم على أهالي الواحة لينتقم لموت إبنة سلطان على يد المطاريد وفرض عليهم أتاوة يقوم بجمعها كل عام وفي حالة عدم دفع الدية يتم حرمانهم من الماء ويقوم بسد بئر السقايا عنهم وفي ظل الصراع يقوم المطاريد بالهجوم على الواحة ويسكنوها ويطردون الأهالي إلى الجبل، وهذه الأحداث تدور في إطار العادات والتقاليد الإجتماعية المتبعة في القرى، ومن خلال التراث والفلكلور يتم العرض المسرحي.
العرض بطولة آلاء عبد الدايم عبد القادر، أسماء علي فؤاد، شهد يوسف عيد، حسين عبدالصبور، حسن أحمد حسن، جرجس سيدهم، المنتصر بالله طلعت، مصطفى كمال محمود، محمد نصر الدين عبدالحميد، محمد أحمد الكامل، علي نورالدين، هدير محمود.
كذلك شاركت فرقة “كراكيب” المسرحية بعرض “قلب الجبل”، وهو يناقش قضية الثأر بشكل عام، بالإضافة للصراع القائم بين أهل النجع “أهل البلد”، والرحالة “الغجر”، وكيفية وجودهم في مكان واحد، أو بلد واحدة، وهم لا يتلائمون مع بعضهم البعض بالرغم من وجودهم في نفس المكان والغدر والخيانه القائمه من كبير الرحالة.
العرض بطولة مصطفى محمود عميرة، كيرلس ميخائيل جندي، مصطفى جمعة بلال، أحمد طاهر عبدالحليم، بسمة حمادة حسن، أميرة أحمد عطية، رحمة طارق سعد، عالياء عرفة قاسم، سهيلة مصطفى عبدالرحمن، أسماء أحمد فتحي، محمد سعيد محمد، مكاريوس أسحق فؤاد، عبدالله محمد محمد، وإخراج محمد سامح. 
أما فرقة “الهايا” المسرحية فقد شاركت بعرض “عباد الشمس 2”، وهو يدور حول شكاوى الفلاح الفصيح وإرتباطها بشكاوى المرأة المصرية في اﻷغنيات الشعبية الفولكلورية .
العرض بطولة عمرو طلبة، عبد الوهاب الخزاعي، رامي عزت، بيشوي ميلاد، إبرام ناصر، أبانوب بباوي، أبان صليب، محمود الشوكي، مادونا جورج، إيريني رؤوف، نور الهدى طاهر، يوستينا ياسر، وتأليف وأشعار إسلام فرغلي، وألحان حسين محمد حسين، وإخراج حمدي طلبة.
بينما جاء عرض “حيضان الدم” لفرقة “أندرجراوند”، تأليف محمد موسى، وإخراج محمود شلبي فاوي، وهو يناقش قضية الثأر، حيث ينتصر حب “جميلة” لـ”حسان” على رغبتها في الثأر منه.
وعرض “طومان باي” تأليف أحمد محمد حسن لفرقة كيان ارت، اخراج نور الدين عبدالله، وهوعرض تاريخي وفيه بانوراما تاريخية نستعرض فيها كيف قاوم طومان باي سليم الفاتح وكيف كان محبا وعاشقا لمصر أرضا وشعبا بعيدا عن صراع الحكم وكل الأحداث تدور في زنزانة طومان قبل إعدامه بليلة مستدعيا كل ما كان قبل إعدامه حبا في أرض المحروسة، بطولة  احمد محمد حسن ونور عفيفي.
كما شاركت فرقة “شظايا” بعرض “ملهاة الوصايا السبع”، تأليف محمد شعبان ونور الدين عبدالله، وإخراج نور عفيفي، وهو يدور حول حكاية شعبية من الموروث الشعبي ومعالجة جديدة مستوحاة من رائعة الكاتب محمد أمين راضي مسلسل “السبع وصايا”، وفيها نرى جحود الأبناء لأبوهم ورغبتهم فقط في الميراث ولو بأي طريقة، ويفطن الأب لذلك فيراوغهم لوصايا تمنحهم ما يريدون، ويدبر لإخفاء جثته،َ وذلك بمساعدة صديقته ومساعده، ويهرب الأبناء خوفا من المساءلة القانونية، ثم تنتهي الأحداث بمفاجأة كبيرة.
العرض بطولة فاطيما محمد، نور عفيفي، يارا حسين، خالد رضوان، الآء رسلان، أحمد ماهر، آية محمود، حسام بخيت، وليد أسامة، عمرو حسام، أحمد حافظ، منة أحمد، آية ناجي، إسلام محمد.
“أتوبيس الحكي”
بالتعاون مع قطاع “مناحي الحياة” بمؤسسة “مصر الخير”، قامت إدارة المهرجان بتنظيم عدد من الأنشطة الفنية والثقافية لأطفال القرى بمحافظة أسيوط خلال فعاليات الدورة الخامسة من المهرجان، وتقدم المكتبة المتنقلة أنشطتها في القرى عبر “حكاية لكل قرية”، وذلك عن طريق تقديم جلسات للحكي يقوم بها مسئول المكتبة الفنان ربيع زين، إلى جانب أنشطة القراءة النشطة وعدد من الألعاب الدرامية والذهنية للارتقاء بالحس المعنوي والذوق العام والإسهام في تحفيز السلوكيات الإيجابية وتطوير القدرات الإبداعية، خاصة المهارات التي تعزز مفهوم حرية التعبير عن النفس.
حواديت الأراجوز
وتقدم إدارة المهرجان للعام الثاني على التوالي بالتعاون مع صندوق التنمية الثقافية التابع لوزارة الثقافة المصرية عروض فرقة الأراجوز لأطفال قرى أسيوط ودور الأيتام والمستشفيات والجمعيات الأهلية، ضمن فعاليات الدورة الخامسة من المهرجان، وتقدم الفرقة عدد من العروض التي تقدم للأطفال مجموعة من القيم والمبادئ بأسلوب مبسط في محاولة لتصحيح بعض السلوكيات، مثل عرض “الشحات”، عرض “أراجوز في المدرسة”، عرض “أراجوز سي السيد”، ويتكون فريق الأراجوز من صبري سعد متولي ، مصطفى الصباغ، محمود سيد حنفي، علي أبوزيد سليمان.
وتتكون الورش من 5 أقسام، هي التمثيل للمخرج عمرو قابيل، الإخراج للدكتور أسامة رؤوف، الديكور والإضاءة المسرحية للمهندس حازم شبل، التأليف لبكري عبد الحميد، العرائس والمسرح الأسود للمخرج عمرو حمزة.
وخلال الفعاليات أقيمت إحتفالية فلسطينية غنائية دعماً للأشقاء الفلسطينيين بقطاع غزة، حيث تقام عروض المهرجان في قصر ثقافة أسيوط وكذلك القرى التابعة للمحافظة.



 

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة


 

 

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة