التبغ المسخن.. وهم جديد يقطع الأنفاس  التبغ المسخن.. وهم جديد يقطع الأنفاس 

التبغ المسخن.. وهم جديد يقطع الأنفاس 

بوابة أخبار اليوم الأربعاء، 23 يونيو 2021 - 04:04 م

تحقيق: هاجر زين العابدين

◄ بوابة أخبار اليوم ترصد الترويج له داخل المولات الكبرى ومواقع التواصل بالمخالفة للقانون    
◄ اشترى خمس علب وعليهم الجهاز مجاناً .. عروض جذب الزبائن 
◄ فاطمة : لن تصل مصر للهدف العالمى بخفض استهلاك التبغ لـ 30% 

 

 

تعد مصر من أكثر الدول التي ينتشر بها التدخين وفقًا لمؤشرات البحث الذي أجرته منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع وزارة الصحة؛ لعام 2017، حيث اتضح أن حوالي 25% من الشعب المصري من المستخدمين للتبغ. 


وبدخول التبغ المسخن كمنتج جديد إلى السوق المصري للتبغ والتدخين أوائل هذا العام وما صاحبه من حملة إعلانية واسعة كبديل أمن للتدخين بمثابة ادعاء غير حقيقي قامت بنفيه منظمة الصحة العالمية لعدم وجود الدليل العلمي المثبت لتلك الادعاءات.


مخالفة قانونية
وفي مخالفة صارخة لقوانين مكافحة التدخين، أعلنت الشركات المستوردة عن منتجها رغم الخطوات الجادة التي تنتهجها الدولة لتقليل معدلات التدخين بدأت مصر في اتخاذها منذ عام 1981 ومنها القانون 85 رقم لسنة 2002 وقانون 154 لسنة 2007 كما وقعت على الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ عام 2005؛ حيث تعهدت الدول بخفض استهلاك التبغ بنسبة 30 %، كهدف عالمي، قبل حلول عام 2025 ولكن شركات التبغ كان لها رأي آخر. 


وقامت الشركة المنتجة بالترويج بطرق مختلفة ومخالفة للقوانين لنشر منتجات جديدة تحت ادعاء أنها أقل ضرراً باستخدام الفنانين والمشاهير على الإنترنت في الترويج للمنتج الجديد وكذلك تقدم تسهيلات وعروض للجمهور وخاصة الشباب من خلال أكشاك مميزة في المولات وكل هذا يجرمه القانون المصري لمكافحة التبغ بمنع الترويج والإعلان عن منتجات التبغ بكل صوره وأشكاله بل وامتد الأمر لوجود ملصقات إعلانية.


 

إغراءات للشراء
بوابة أخبار اليوم ترصد إعلانات الترويج عن التبغ المسخن علي الإنترنت وكذلك وجود أكشاك تروج له داخل المولات الكبرى بمدينة نصر والتجمع الخامس. 


في البداية، تحدثنا مع أحد المروجين للتبغ المسخن داخل أحد المولات الكبرى بمدينة نصر لنتظاهر بعدم معرفتنا بالتبغ المسخن ليبدأ لنا في التوضيح أنه أمن تماماً وأقل ضرراً من السجائر «التبغ المسخن» ملحق معها جهاز يعمل على تسخين «السيجارة» لمدة أربع دقائق ويستكمل الترويج للمنتج «تقدر تشرب ثلاث سجاير ورا بعض من غير الجهاز ما يسخن أو يجراله حاجة» ويصل سعر علبه السجائر لـ 36 جنيها تحتوي على 20 سيجارة ويصل سعر الجهاز لـ800 جنيه، مستكملاً أن هناك عرضا حصريا من الشركة في حالة شراء خمس علب من السجائر سنحصل على الجهاز بـ500 جنيه.


بدون صور تحذيرية
وعلمنا أن الشركات المنتجة للتبغ المسخن قد طالبت بعدم وضع الصور التحذيرية على علب التبغ المسخن والاكتفاء بكتابة العبارات التحذيرية (التدخين يقتل، اقلع الآن) فقط دون الصورة.


وانتقلنا لإحدى المولات الكبرى بالتجمع الخامس لنجد أحد الأكشاك تروج لنفس نوع التبغ، وتستقطب الزبائن بأحدث العروض والخصومات، «اشترى خمس علب وعليهم الجهاز مجاناً العرض حصري النهاردة بس» هكذا يستقطب الشباب بهذه العروض وإقناعهم أن هذا التبغ أكثر أماناً .

 

◄ فاطمة العوا: يحتوي على مواد مسرطنة حتى في شكله الطبيعي



وأشارت فاطمة العو، المستشار الإقليمي لمبادرة التحرر من التبغ» إلى أن منتجات التبغ المُسخّن هي منتجات تبغ لا تساعد المدخنين على الإقلاع عن تعاطي التبغ وتصدر عنها انبعاثات سامة مماثلة لتلك الصادرة عن دخان السجائر، والتي يمكن للعديد منها أن تسبب السرطان؛ وتعرِّض المتعاطين لانبعاثات سامة، وتتسبب في التعرّض لدخان التبغ غير المباشر.


وأضافت العوا، أنها تحتوي على مادة النيكوتين المسببة للإدمان الشديد بنسب مماثلة لتلك الموجودة في السجائر التقليدية، علماً أن مادة النيكوتين مضرّة بالصحة، خاصة عند الأطفال والمراهقين.


وأوضحت لا يوجد في الوقت الحالي بيّانات كافية بشأن آثار الانبعاثات غيرالمباشرة، ولابد من إجراء دراسات مستقلة لتقييم الخطر المحدق بالأشخاص المعرّضين له..
سام بطبيعته


وقالت تنص إرشادات منظمة الصحة العالمية على أن جميع أشكال تعاطي التبغ ضارة، بما فيها منتجات التبغ المُسخّن. ويعد التبغ ساماً بطبيعته ويحتوي على مواد مسرطنة، حتى في شكله الطبيعي.


وأوضحت ان وجود التبغ المسخن في السوق المصري يزيد مشكلة التبغ تعقيدا، حيث إن نسب الاستهلاك عالية جدا في مصر وإضافة منتج جديد سيشجع مزيد من المدخنين والحل الوحيد هو تطبيق القانون بصرامة عليه وللأسف نري خروقات كثيرة وإعلانات مباشرة عنه بالمخالفة للقانون ولا تطبق عليه التحذيرات الصحية المصورة.

 

◄ عصام مغازى: له أضرار خطيرة على القلب والجهاز التنفسى والأوعية الدموية

 

 

كوارث صحية
ويؤكد عصام مغازي، رئيس جمعية مكافحة التدخين والدرن وأمراض الصدر، التدخين له أضرار متنوعة على المستوى الصحي والاقتصادي والاجتماعي.


وعلى المستوى الصحي فهو يصيب القلب والأوعية الدموية مسبباً الذبحات الصدرية، وانسداد في الشريان التاجي وأمراض تصيب الجهاز التنفسي والنزلات الشعبية والسدة الرئوية المزمنة والجهاز الهضمي .


وأوضح المغازي، هناك التبغ التقليدى كالسجائر والشيشة والبايب والسيجار وجد عليهم ما يسمى بالسجائر الإلكترونية ومزودة بالنكهات ومؤخراً ظهر التبغ المسخن ويعتمد على تدخين التبغ بدلا من حرقة وتدعى الشركات أن بهذا تقل الخطورة ولكن منظمة الصحة العالمية اكدت أن له أضرار .


وأكد علي أن الجمعية توصي دائما بتوصيات حتي نتمكن من تحقيق أهداف الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ عام 2005 حيث تعهدت الدول بخفض استهلاك التبغ بنسبة 30 %، كهدف عالمي، قبل حلول عام 2025.


ولا شك أن صحة الإنسان المصري تعتلى مكانة مرتفعة لدى القيادة السياسية ويتضح ذلك من المبادرات الرئاسية الناجحة للكشف وعلاج الأمراض غير السارية كأمراض السكر و القلب والأوعية الدموية والسرطان وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة والتي يعتبر استخدام التبغ هو المسبب الرئيسي لها  لذلك نطالب أولا، بتوحيد الجهود للمحافظة على صحة المصريين وجنى ثمار جهود الدولة فى مكافحة الأمراض غير السارية ومسبباتها وعلى رأسها التدخين.


ثانيا، التطبيق الحازم لقوانين مكافحة التدخين على كل منتجات التبغ التقليدية وغير التقليدية والذى يشمل منع الترويج للمنتجات بطريقة مباشرة أو غير مباشرة ووضع الصور التحذيرية على كل منتجات التبغ ومنع البيع لأقل من 18 سنة والحد من مشاهد التدخين فى الدراما.

ثالثا، البدء فى تطبيق التغليف البسيط أى توحيد حجم علب السجائر وشكلها ولونها مع وضع تحذيرات صحية مصورة، وظهور الاسم التجاري بخط موحد. 
رابعا، إعلان التحالف المصرى لدعم تطبيق قوانين الحد من استهلاك التبغ.

 

◄ وائل: يحتوى الجهاز المساعد على تسخين التبغ على شريحة إلكترونية تجمع بيانات المدخن


وتابع وائل صفوت «رئيس اللجنة الدولية لمكافحة التدخين «كل أنواع التبغ سواء مسخن أو العادى أو السجائر الإلكترونية وخاصة المستخلصة من النيكوتين جميعها يؤدى لقصور فى الدورة الدموية وإدمان، ويعنى قصور الدورة الدموية هو عجز الخلايا وذلك بعدم حصولها على الأكسجين الكافى .


وكذلك الإضافات والنكهات التى تضاف على التبغ ، لها تأثير سلبى على صحة الفرد ويختلف تأثيرها وفقاً لنوعها ودرجة نقاءها وتفاعلها مع كل جسم وقد تتسبب فى تكوين مياه على الرئة وأضرار أخرى، وكافة أنواع التبغ تؤدى لزيادة فرص الإصابة بفيروس الكورونا .


وتسعى شركات الدخان للتحايل من أجل ترويج للتبغ المسخن بأنه اقل ضرر من العادى لأنه يسخن ولا يتعرض للاحتراق وبالتالى لن ينتج عنه غاز أول أكسيد الكربون، ولكن كل هذا غير صحيح لأنها بالتالى تحتوى على نيكوتين وله أضراره فالتبغ يحتوى على 4 آلاف مادة سامة ومنها المسرطن، وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن انتشاره هو حيلة من حيل الشركات وما زال الوقت مبكرًا للكلام عن كونه أقل ضرراً أو أنه بديل آمن للتدخين .


فى العالم كله هناك أدوية بديلة للنيكوتين كالعلكة أو أقراص وهناك عقاقير تشتغل على مراكز التدخين والراحة والأكتئاب، فى مصر يوجد عقاقير بسيطة وكذلك وجود عيادات تساعد الشخص فى الإقلاع عن التدخين ويمكن للفرد أن يتصل بالخط الساخن (16805 ) ويخضع لأساليب علاج نفسى وطبى ولابد أن يتم تداول هذه الأدوية تحت إشراف طبى ليلقى الاستجابة المناسبة.

 


 

 

 

 

الاخبار المرتبطة


 

الأكثر قراءة


 

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة