القائمة

البحث

إصداراتنا

رئيس مجلس الإدارة : أحمد جلال - رئيس التحرير : جمال الشناوي
البرج الأيقونى
البرج الأيقونى

الصين .. عصر جديد

البرج الأيقوني.. ثمرة البناء المشترك لـ«الحزام والطريق»

الأخبار

2021-06-28T07:27:54+02:00

نظمت الشركة الصينية العامة للهندسة المعمارية (CSCEC) فى مصر، 17يونيو، احتفال «شهود السعادة» بمناسبة اكتمال الهيكل الخرسانى للبرج الأيقوني، أطول برج فى أفريقيا، والذى تقيمه الشركة بالعاصمة الإدارية الجديدة بمصر ويبلغ ارتفاعه نحو 400 متر.


وأكد وزير الإسكان المصري عاصم الجزار، في كلمته بالاحتفال، اهتمام الرئيس المصرى عبدالفتاح السيسى ورئيس الوزراء مصطفى مدبولى بالتقدم المحرز بمنطقة الأعمال المركزية، معربا عن امتنانه للعاملين الصينيين والمصريين على عملهم الجاد بهذا المشروع.


وقال الجزار، إنه خلال هذا العام وأثناء مواجهة التحديات التى فرضها تفشى مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد- 19)، حافظت وزارة الإسكان المصرية والشركة الصينية العامة للهندسة المعمارية (CSCEC) على الثقة والتعاون الدائم.


تعد منطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة مشروعًا رئيسيًا فى إطار البناء المشترك بين الصين ومصر لمبادرة «الحزام والطريق»، كما أنها مثال للعديد من مشاريع «الحزام والطريق»، وهو ما يعكس تمامًا فلسفتها فى التعاون السلمى والمنفعة المتبادلة والفوز المشترك. اليوم، ومن خلال المشاركة الحماسية والدعم الكامل من جميع الأطراف، أصبحت مبادرة «الحزام والطريق» أكبر منصة تعاون دولى فى العالم ومنتجًا عالميًا شعبيًا. اعتبارًا من يناير 2021، وقعت الصين 205 وثيقة تعاون للبناء المشترك لـ «الحزام والطريق» مع 140 دولة و31 منظمة دولية. من عام 2013 إلى عام 2020، تراكمت تجارة السلع بين الصين والدول الواقعة على طول الحزام والطريق إلى 9.2 تريليون دولار أمريكي، كما استثمرت الشركات الصينية ما قيمته 136 مليار دولار أمريكى فى البلدان الواقعة على طول الحزام والطريق، كما تم استيعاب ما يقرب من 60 مليار دولار أمريكى من الاستثمارات من الدول الواقعة على طول الحزام والطريق. وقد تغلب التعاون الاقتصادى والتجارى الصينى مع الدول الواقعة على طول الطريق والحزام على التحديات الشديدة التى فرضها وباء كوفيد-19، مما يُظهر مرونة وحيوية قويتين.


فى الوقت الحاضر، يشهد الوضع الدولى تعقيدات وتحديات عالمية آخذة فى الازدياد. فقط من خلال تعزيز التعاون بين البلدان والاستجابة بشكل مشترك، يمكن للعالم أن يحقق التنمية السلمية والازدهار المشترك. يسعى بناء «الحزام والطريق» بشكل مشترك إلى تحقيق التنمية، ويدعو إلى وضع مربح لكل الأطراف، ويسهم بشكل كبير فى نقل الأمل.


وأقيم، يوم 27 مايو، إقامة حفل إطلاق مشروع محطة الطاقة الكهروضوئية بقدرة 100 ميجاوات فى مدينة كابوسفار في المجر، باستثمار وبناء من قبل الشركة الوطنية الصينية لاستيراد وتصدير الآلات. وقد تم الانطلاق فى بناء المشروع فى يونيو 2019. بعد توصيله بالشبكة، من المتوقع أن يولد المشروع 130 مليون كيلوواط ساعة سنويًا، ويوفر 45000 طن من الفحم القياسي، ويقلل 120 ألف طن من انبعاثات ثانى أكسيد الكربون. وهو ما سيكون له أهمية كبرى فى تحسين هيكل الطاقة وتعزيز تطوير الطاقة النظيفة فى المجر.


كانت جوادار، قرية صيد صغيرة فى باكستان، تطورت الآن وأصبحت ميناء حديثا؛ ميناء بيريوس فى اليونان، يستمر ترتيبه العالمى لشحن وتفريغ الحاويات فى الارتفاع؛ تواصل منطقة التعاون الاقتصادى والتجارى الصينى المصرى تيدا فى السويس جذب الاستثمار، وهو ما كان له تأثير إيجابى على الاستئناف المحلى للعمل والتوظيف.. يركز البناء المشترك لـ«الحزام والطريق» على القضية الأساسية للتنمية، ويطلق إمكانات التنمية لجميع البلدان، لتحقيق التكامل الاقتصادي، والربط التنموي، ومشاركة الفوائد.. ذكرت مجلة «فوربس» الأمريكية أن البناء المشترك لـ «الحزام والطريق» يربط بين الدول المختلفة لفترة طويلة. إن هذه العلاقات التى يصعب قطعها للغاية هى دلالة على مجتمع مصير مشترك.

رابط مختصر
https://m.akhbarelyom.com/s/3409348
Advertisements
a

الكلمات الدالة

مشاركه الخبر :

Advertisements

 

Advertisements

 

 

مشاركة