محررة "الأخبار" في حوار مع سفير المكسيك بالقاهرة محررة "الأخبار" في حوار مع سفير المكسيك بالقاهرة

سفير المكسيك يروي تفاصيل مشاركة مصر في إجلاء مواطنين من أفغانستان لمكسيكو

هايدى الدسوقي الإثنين، 13 سبتمبر 2021 - 09:10 م

كشف خوسيه أوكتابيو سفير المكسيك لدى القاهرة، تفاصيل مشاركة مصر في عميلة إجلاء مواطنين من أفغانستان لمكسيكو سيتي.

 

وقال سفير المكسيك لدى القاهرة، في حوار مع "الأخبار" : "أبرز شيء هو عملية التعاون الإنساني مع مصر في العملية التي تمت مؤخراً لنقل مواطنين أفغان من كابول إلى مكسيكو سيتي، إلى جانب إنشاء مجلس الأعمال المصرى المكسيكي، وكذلك أنشطة التعاون الثقافى بين البلدين، حتى أنه منذ 3 أعوام أبلغنى وزير الثقافة المصرى حينها أن «هذا العام المكسيك هى أكثر دولة قامت بعمل أنشطة ثقافية فى مصر ليس على مستوى الدول اللاتينية فقط ولكن على مستوى جميع الدول»، وبالرغم من جائحة كورونا حاولنا القيام بالعديد من الأنشطة عبر الإنترنت".

 

وتابع: "المكسيك لديها سياسة عميقة فى التعاون الإنساني، وهذه ليست المرة الأولى لاستقبال لاجئين، فقد حدثت عدة مرات سابقة من عدة دول أخري، وترحب المكسيك دائماً بهم، ويشعر المواطن المكسيكى دائماً بالفخر أنه يستطيع المساعدة فى المجال الإنساني".

 


وفيما يتعلق بمستقبل التعاون الاقتصادى مع القاهرة، قال سفير المكسيك: "لتطوير العلاقات الاقتصادية يجب أن يتم تناول معلومات بشكل أكبر عن الآخر، ويجب معرفة احتياجات السوق المحلى لكل دولة وذلك من خلال جمعيات رجال الأعمال، كما يجب إيصال نقطة هامة لرجال الأعمال المكسيكيين وهى أن مصر هى القاعدة الأساسية للأسواق العربية والأفريقية والأوروبية والشرق الأوسط، وفى نفس الوقتمعرفة رجال الأعمال المصريين أهمية السوق المكسيكى كقاعدة أساسية لأسوق كندا والولايات المتحدة وأمريكا اللاتينية.. ويتواجد حالياً بعض الشركات المكسيكية فى السوق المصري، وبعض الشركات المصرية فى المكسيك .. وهو عدد قليل ولكنه يرسل رسالة هامة جداً وهى «التواجد»".

 

واختتم حديثه قائلا: "أبرز شئ هو عملية التعاون الإنسانى فى العملية التى تمت مؤخراً لنقل مواطنين أفغان من كابول إلى مكسيكو سيتي، إلى جانب إنشاء مجلس الأعمال المصرى المكسيكي، وكذلك أنشطة التعاون الثقافى بين البلدين، حتى أنه منذ 3 أعوام أبلغنى وزير الثقافة المصرى حينها أن «هذا العام المكسيك هى أكثر دولة قامت بعمل أنشطة ثقافية فى مصر ليس على مستوى الدول اللاتينية فقط ولكن على مستوى جميع الدول»، وبالرغم من جائحة كورونا حاولنا القيام بالعديد من الأنشطة عبر الإنترنت".

 


 

 

 

 

الاخبار المرتبطة


 

الأكثر قراءة


 

 

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة