صورة ارشيفية صورة ارشيفية

أسباب اختفاء الدولار من البنك المركزي الأفغاني

مفرح سليمان الثلاثاء، 14 سبتمبر 2021 - 08:23 م

تواجه أفغانستان أزمة اقتصادية حادة تنذر بتضخم كبير بعد أن جمدت أمريكا احتياطات الحكومة الأفغانية فى البنوك الأمريكية  كما جمدت بعض الدول دعمها لأفغانستان مثل المساعدات الالمانية والتى كان يصل قيمتها الى ٤٣٠ مليون يورو هذا العام.

وسط انخفاض شديد فى الدولار الأمريكى بالبنك المركزي الأفغانى كانت حوالات العملة الصعبة مصدرًا مهمًّا وبعد وضع البنك المركزي الأفغاني حد أقصى على السحب الأسبوعى يقدر ب ٢٠٠ دولار الأمر الذى لم يوقف انخفاض الدولار من البنك المركزى الأفغانى بعد اعادة العمل به في نصف أغسطس.

فبسبب توقف المساعدات الخارجية وهروب الحوالات وإقبال بعض الأفغان على إخراج مدخراتهم من البلاد سرعت هذه الأمور من تفاقم أزمة الدولار ليتخذ البنك المركزى الأفغانى قرارا بقصر صرف الحوالات على العملة المحلية فحسب حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وفي 15 أغسطس الماضي. كان الدولار الأمريكي قد بلغ نحو 80 أفغاني العملة الأفغانية وذلك قبل دخول طالبان كابول.

وجدير بالذكر أن محمد إدريس قائمًا بأعمال محافظ البنك المركزي الأفغاني والذى عيّنته حركة طالبان لا يملك خبرة مالية سابقة.

 


 

 

 

 

الاخبار المرتبطة


 

الأكثر قراءة


 

 

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة