«الدلتا الجديدة» «الدلتا الجديدة»

«الدلتا الجديدة» | مشروع استراتيجي يحقق الأمن الغذائي

حسام عبدالعليم الخميس، 18 نوفمبر 2021 - 09:28 م

من لا يملك قوت يومه، لا يملك قراره، هذا ما سعى إليه الرئيس عبد الفتاح السيسى منذ توليه مسئولية حكم البلاد فى يونيو ٢٠١٤ وكان شغله الشاغل؛ توفير التعليم والصحة والمسكن والطعام للمواطنين..

وكان على الدولة المصرية أن تخطو خطوات متسارعة، نحو تحقيق مبدأ الاكتفاء الذاتى فى مختلف المجالات، والتى لطالما حلم المصريين به، بما يمثل أساس الأمن القومى المصرى، لاسيما فى ظل ظروف وبائية وصحية قادت الى أزمات اقتصادية تعانى منها دول العالم لدرجة أن أصابت دولا صناعية كبرى.
 

من هنا، جاءت توجيهات الرئيس السيسى، بتنبى مشروع قومى كبير ضمن المشروعات القومية الكبرى التى تعمل الدولة فى تنفيذها وتحقيقها وبجدول زمنى محدد، حتى يجنى الشعب المصرى ثماره فى أسرع وقت. بل وجه الرئيس على الانتهاء منه خلال عامين فقط... وهو مشروع «الدلتا الجديد»، مشروع استراتيجى يستهدف تحقيق الأمن الغذائى للبلاد. وتبلغ مساحته الكلية 2.2 مليون فدان كمشروع تنموى متكامل، سيتم زراعة مليون فدان منه، والمساحة الباقية تتمثل فى مشروعات مرتبطة بالثروة الحيوانية والتصنيع الزراعى والتعبئة والتغليف.


أول المشروعات التى يضمها هذا المشروع الكبير، مشروع «مستقبل مصر» والذى تستهدف من خلاله الدولة أن يكون المشروع بمثابة قاطرة للتطور الزراعى فى البلاد، من خلال تبنى مفهوم الكيانات الزراعية العملاقة التى تتمتع بالقدرة على إحداث نقلة نوعية فى قطاع الزراعة الحديثة وتحقيق الأمن الغذائي، بالإضافة إلى الاعتماد على أحدث التكنولوجيا العالمية فى الرى والزراعة.

كما يتميز بموقعه الاستراتيجى بالقرب من الموانئ والمطارات، ومنها ميناء الإسكندرية والسخنة ودمياط ومطارى غرب القاهرة وبرج العرب، كما يرتبط بالطرق الرئيسية وشبكة عمران قائمة وجديدة، منها مدينة السادات وسفنكس والسادس من أكتوبر. 


  وبالطبع، سبق الاعلان عن هذا المشروع الكبير دراسات وابحاث وافية اشترك فيها عدة جهات ووزارات، لتؤكد بعدها صلاحية أرض المشروع لزراعة أنواع كافة المحاصيل الزراعية. حيث يقع مشروع «مستقبل مصر» على مساحة نصف مليون فدان، وتم فيه بالفعل استزراع 200 ألف فدان، من خلال المياه الجوفية باستخدام أحدث أجهزة الرى المطورة لتوفر استهلاك المياه.

وجارٍ العمل حالياً على استزراع مساحات إضافية من المشروع، والتى من المُقرر أن تصل مساحتها لنحو 350 ألف فدان مع بداية العام المقبل. وهو يبعد عن مدينة 6 أكتوبر نحو نصف ساعة فقط، كما يقع على امتداد طريق محور «روض الفرج - الضبعة» الجديد. وتبلغ استثمارات المشروع  نحو 5 مليارات جنيه مصري.


أما الجزء الثانى من مشروع «الدلتا الجديدة»؛ فهو مشروع «جنوب محور الضبعة» على مساحة نحو نصف مليون فدان، وهو المشروع الذى ينفذ غرب مشروع «مستقبل مصر»، ويتواجد بالقرب من شبكات طرق تسهل انتقال المحاصيل إلى داخل البلاد، فضلاً عن إتاحتها للتصدير للخارج، سواء كانت مطارات أو موانئ بحرية وجوية وطرق. ويقع مشروع «جنوب محور الضبعة»، فى نطاق 3 محافظات داخل حدودها الإدارية، ومنها كل من مطروح، والبحيرة، والجيزة. ومن المنتظر أن تبلغ مساحة المشروع ، وهو المشروع الذى سيضم عددا من المحاصيل الاستراتيجية التى تحتاجها الدولة.


 اهداف المشروع متعددة، فإلى جانب توفير الأمن الغذائى للمواطن، كون ذلك يمثل صلب الأمن القومى المصري. تتعاظم أيضاً الفائدة والفرص التى سيحققها، حيث يهدف مشروع الدلتا الجديدة إلى استيعاب الزيادة السكانية فى الدلتا والوادى من شباب الخريجين فى قرى متطورة وحديثة، وتعويض الفقد فى الأراضى الزراعية من البناء الجائر. تخفيف الضغط على الدلتا والوادى ويوفر ملايين من فرص العمل الجديدة بحلول عام 2025.


المشروع سيكون له عائد اقتصادى كبير على الدولة، لما سيساعد فى التوسع والاستغلال الأمثل للمساحة الزراعية للدولة، والتى كانت محصورة فى 5% فقط من المساحة الكلية للدولة. كما يحقق الأمن الغذائى لمصر والحد من استيراد السلع الاستراتيجية، كالذرة والقمح والسكر وغيرها، والمحاصيل البستانية مستهدف زراعة الفاكهة والخضراوات بأنواعهما وغيرها، وفيما يتعلق بالنباتات الطبية والزيتية مستهدف زراعة فول الصويا وعباد الشمس والكتان والبابونج وغيرها. وذلك  لمواجهة متطلبات الزيادة السكانية لتلك السلع الغذائية.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة