مفيد فوزى مفيد فوزى

يوميات الاخبار

أحلام فى صدرى!

الأخبار الأحد، 21 نوفمبر 2021 - 07:27 م

يكتبها اليوم :مفيد فوزى

نحن أحيانا قد نخطئ فى فهم سلوك ما، ومن هنا نفتح باب العتاب لنعود فى منتهى الصفاء والنقاء

1− مذيعة أطفال تحظى بحب الأطفال لنجوى ابراهيم يرتبطون بها ويطيعونها كأم ثانية. تخاطبهم بصوت هامس مخاطبة سلوى حجازى للأطفال. يجتمعون حوله كبابا ماجد. تأسرهم بأمومتها كماما سميحة. تحذرهم من مساوئ الموبايل وسنينه فى غياب الأهل!
2− علاقات تتجدد بين البيت والمدرسة بحيث يطلع الاهل على مدى تحصيل اولادهم فى الفصول وحيث تطلع المدرسة على مشاكل «التلامذة» صبيان وبنات الاجتماعية فى البيت. يتم هذا من خلال الاخصائية الاجتماعية فى المدرسة التى غالبا ما تكون تشرب الآن الشاى بالنعناع!
3− مطلوب مذيع مثقف كما فاروق شوشة، لغته العربية سليمة ويرضى عنها صلاح فضل رئيس المجمع اللغوى.. يحاور الادباء والحكماء والمثقفين. يستخرج منهم اللالئ والاصداف المسكونة معرفة. نعم، عندنا مذيعون ولكن ليس مثل جمال الشاعر خليفة فاروق شوشة مدّ− الله فى عمره. ومعظم البرامج الادبية على الشاشات فى خفوت!
4− الثقافة عندنا لها مفهوم ربما واحد: FUN انه موسيقى وغناء وكوميديا وهذا رائع ولكنه ليس جوهر الثقافة. جوهر الثقافة الكتاب والرؤية والندوات الثقافية.
5− تشغيل «قصور الثقافة» فى إيثار الوعى أخطر سلاح فى الحياة + الحوارات المجتمعية تقيس الرؤى ومدى التطور.
6− تجديد الفكر الثقافى: دور الادب فى المعرفة. الموروثات وحجمها والصالح منها. الثقافة نبعها الحقيقى الكتاب وليس السيد جوجل!
رسالة منها!
عزيزى..
أكتب لك هذه السطور بمنتهى الصراحة والوضوح ولست مضطرة لأن اخالف طبيعتى وشخصيتى. ذكرت فى حديثك التليفونى عدة نقاط تؤاخذنى عليها. قصدت ان تعاتبنى واصدقك القول أنا لا احب العتاب وأشعر انه هجوم مستتر. انت غاضب لسبب مفهوم أو غير مفهوم وتريد ان تضعنى فى خانة المخطئة. انا لم اخطئ فلم العتاب. انا أعتقد انى طبيعية وانت تصورت ان من يبتسم فى وجهك هو الصديق وربما الحبيب وأنا اقيس المشاعر وقت الشدة. فهل أنت غاضب وخلاص وبتخبط فىًّ؟!
صدقنى، العتاب مؤاخذة عن اخطاء فى رأسك فقط ارجو ان تدرك ان الامر غاية فى البساطة وان تصرفاتى نابعة من قلبى ولذلك لا اشعر انى مخطئة وبالتالى ينتفى العتاب!
(.....)
رسالة إليها!
عزيزتى
قرأت خطابك كلمة كلمة واصرارك على أنك صح مائة فى المائة ولست أصادر شعورك ولكنها موروثات فى العلاقات الانسانية وربما اعتبر العتاب واحدا منها. وربما اتفهم اننا نتكلم من أرضية واحدة. العتاب عندى محطة قبل الصدام. الناس تعاتب بعضها برفق ولين وانسانية وليس فى العتاب اتهامات ولا خبط ورزع. بالعكس العتاب وقفة حب. لحظة مصارحة وكما قلت محطة قبل صدام قطارين. ولكنك اخذت العتاب على انه محاسبة. هذا غير صحيح فحين اعاتبك، اهتم بك واقيم بعتابى محطة دفء من الشاعرية والصراحة. ثم ان عكس العتاب هو الخناق والالفاظ الخشنة ارجو تعديل منهجك فى تقييم سلوك البشر. نحن احيانا قد نخطئ فى فهم سلوك، ومن هنا نفتح باب العتاب لنعود فى منتهى الصفاء.. والنقاء.
(.....)
نجوم وكواكب
1− المخرج حسين كمال لم يتزوج، شقيقته أميرة هى الشقيقة الوحيدة وتزوجت من رجل اعمال ايطالى.
2− اقدم ناقد فنى هو جليل البندارى والد زميلتنا اهداف البندارى الصحفية بالأهرام.
3− كانت ام كلثوم − مازحة − تنادى جليل البندارى: يا استاذ جليل الادب!
4− فندق فى موقع بيت يوسف وهبى فى الهرم.
5− ابن بولا محمد شفيق الشهيرة بنادية لطفى.. لها ولد واحد أحمد البشارى رجل الاعمال الناجح، ووالدة القبطان عادل البشارى.
6− كاملة أبو ذكرى بنت الكاتب الصحفى القدير الاستاذ وجيه أبو ذكرى.
7− عبدالقادر الشناوى ومحمد شبانة يديران الآن شركة صوت الفن.
8− قال أحمد بهاء الدين: لم يمنع «ضب» صوفيا لورين من جمالها الأخاذ.
9− اصر عبدالحليم حافظ على شكل اسنان نجلاء فتحى واسمها زهرة اثناء اختيارها بعدسة وحيد فريد.
10− منى الحسينى تقدم برنامجا على قناة الشمس نسخة من برنامجها الشهير حوار صريح جدا.
11− كان كمال الشناوى مدرسا للرسم قبل ان يحترف التمثيل.
12− تزوج محرم فؤاد من الفنانة عايدة رياض يوما ما.
13− هيكل كان يصف عبدالحليم حافظ.. بالدرامى دائما!
14− كانت نهلة القدسى حرم الموسيقار عبدالوهاب تقيم فى بيت ابنها السفير فى عمان فى اخريات أيامها.
15− فريد شوقى «أبو البنات» لم ينجب صبيان. تزوج مرتين، من النجمة هدى سلطان ومن السيدة سهير ترك.
16−  كانت فاتن حمامة ضد فكرة تمثيل ابنتها نادية ذو الفقار.
17− شاليه العجمى لفاتن حمامة، يملكه رجل الأعمال السكندرى ميشيل أحد.
18− فيروز لا تقابل أحدا، ولا تغادر بيتها فى بيروت وتسكن شقتها فى جبل انطلياس.
قناعات
١− زواج البنات قبل الثالثة والعشرين يعجل بالطلاق.
٢− لابد من جدية الكشف على راغبى الزواج بحيث لا نورث أولادنا أمراضنا.
٣− الاقلام بين الاصابع واحدة، لكن المحتوى مختلف.
٤− اللعب بالنار= العبث بالاديان.
٥− لا نلوم الدولة لأنها «الداعمة» لكل شيء فى حياتنا.
٦− خطوط حمراء للاقتراب من ثرواتنا.
٧− التربية قبل التعليم.. دائما.
٨− تنحى عبدالناصر من أهم حوادث السياسة المصرية.
٩− الحياة الكريمة تولد سلوكيات جديدة.
١٠− الاسمرات: دليل محاولة الدولة الجادة للقضاء على العشوائيات وإحلال حياة جديدة آدمية.
١١− سناء جميل لمعت كممثلة فى جمعية النشاط المدرسي.
١٢− أنا لست «كورس» يردد ما يقال لي.
١٣− اتحاشى العنيد واهرب من العنيدة فالعناد أسوأ الخصال.
١٤− النقد الفني، رؤى ذاتية. كل منا يرى جماليات العمل الفنى من زاوية.
١٥− نعم، لا ينام أحد فى المدينة بدون عشاء.
١٦− العطر عند المرأة، أكثر بهجة من الزهور.
١٧− الرجولة ليست الذكورة.
١٨− بلد فيها جدل حول «حرية المعتقد» لا تتوقف عند «المومس الفاضلة».
١٩− التحدى يستنفر طاقاتك المخزونة.
٢٠− نعم هو مذيع، نعم هو يطل على الناس، لكنه منزوع الكاريزما.
٢١− البصيرة أقوى من البصر وأبعد عمقا.
٢٢− لا أفضل الكتابة بالشوكة والسكين.
٢٣− اللى بيتعب ويمرض بيتعب لوحده ويمرض لوحده.
بنط ١١
كنت قد اقترحت تكبير البنط الذى تطبع الصحف اليومية به، وكنت أتكلم فى هذا الشأن مع المهندس عبدالصادق الشوربجى رئيس الهيئة الوطنية للصحافة ووجدته يدون المعلومة. وحدث أن اشار البابا تواضروس  فى حديث قداسته مع أحمد الطاهرى رئيس تحرير مجلة روز اليوسف وقال إنه من جيل قراء الصحف وربما يقرأ الجرايد بعدسة مكبرة. فوجئت بجريدة الأهرام تكبر بنط الصفحة الأولى إلى بنط ١١ وفهمت انه جهد شخصى لرجل يستثمر خبراته المتراكمة الإدارية وهو المهندس عبدالصادق الشوربجى واتصل بعلاء ثابت رئيس تحرير الأهرام المحترم الذى أفاد بأنه يتجه إلى تكبير بنط مقالات الرأى هذا الاسبوع. وكلما سمعت أن الصحافة الورقية ذهب زمانها وأنها ستحتضر انزعجت جدا ولهذا سارعت باقتراح تكبير البنط لعل وعسى يفيد عند قراءة كبار السن الجيل الفائت. وفهمت من كلام الإدارى الناجح المهندس الشوربجى ان الكتاب يضطرون إلى اختصار مقالاتهم فى حالة بنط ١١ وقلت ان لى تجربة مع أ.عمرو الخياط فى أخبار اليوم لقد كبر البنط فى باب الدنيا سؤال مقابل الكتابة أقل. وبالطبع استخدمت حرفية الكتابة: فلم أقلل «المحتوى» ولكنى كتبت سطورا أقل أى أنى اخذت مساحة أقل  بنفس المحتوى!
انها واحدة من عملية الجذب للصحف القومية وتبقى جلسة للمهندس عبدالصادق مع رؤساء التحرير والكتاب الكبار فى الوسائل «المهنية الصحفية»، التى تثير شهية القارئ للصحف اليومية. وتحيا الصحافة الورقية بتاريخها وعطرها، ولنقل أخبار الوطن لجماهير مصر أمس واليوم وغدا.

 


 

الاخبار المرتبطة

«ياريت العمر يستنى»! «ياريت العمر يستنى»! الخميس، 20 يناير 2022 07:55 م
المنصات الإعلامية.. حرة المنصات الإعلامية.. حرة الأربعاء، 19 يناير 2022 06:59 م
أنت وهى وأنا.. «نحن» المجتمع المدنى أنت وهى وأنا.. «نحن» المجتمع المدنى الثلاثاء، 18 يناير 2022 06:36 م
الزمن الآتى يهل من شرم الشيخ الزمن الآتى يهل من شرم الشيخ الإثنين، 17 يناير 2022 05:11 م

منصة حوار العالم فى شرم الشيخ منصة حوار العالم فى شرم الشيخ الأحد، 16 يناير 2022 07:15 م
اهدأ واسترح اهدأ واسترح السبت، 15 يناير 2022 07:33 م
لا حدود.. للآمال والطموحات لا حدود.. للآمال والطموحات الثلاثاء، 11 يناير 2022 05:31 م
حكـايات عمـره كلـه حكـايات عمـره كلـه الإثنين، 10 يناير 2022 05:17 م

الأكثر قراءة



 

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة