القنب القنب

دراسة تكشف عن نتائج مذهلة لنبات القنب في إيقاف كوفيد 19

سلمى خالد الجمعة، 14 يناير 2022 - 12:49 ص

من غير المتوقع أن يكتشف الأطباء والباحثين أن نبات القنب لديه يد في منع كوفيد ١٩ وعلاجه، حيث اكتشف بعض الباحثون في ولاية أوريغون بالولايات المتحدة أن مركبين عثر عليهما في نبات القنب، يمكن أن يوقفا الفيروس في مساره ومنع انتشاره بواسطته، وقرر فريق البحث بعمل عزل لمركبين من القنب وهما حمض الكانابيغروليك (CBGA) وحمض القنب (CBDA) - ووجدوا أنهما يرتبطان بالبروتين الشائك للفيروس التاجي وبدوره منعه من الارتباط بالغشاء الخارجي للخلايا البشرية.

وخمن الباحثون بأنه قد تكون عملية الارتباط الأخيرة هذه هي الطريقة التي يدخل بها الفيروس إلى رئة الإنسان والأعضاء الأخرى، فيعد المركبان سلائف CBG وCBD، وهما قانونيان على نطاق واسع ومتاحان للمستهلكين، بالإضافة إلى أنه تستخدم زيوت ومستخلصات القنب CBG وCBD بشكل شائع لعلاج القلق واضطرابات النوم والصرع ومجموعة واسعة من الأمراض الأخرى.

 

وانتشرت الدراسة بشكل كبير وأثارت جدلاً واسعاً، حتى أن مغردين أطلقوا وسماً على تويتر بعنوان "Weed Prevents COVID"، ثم أكد العلماء المشاركون في الدراسة أن الأمر يجب أن يخضع بشكل دقيق لسلسلة من التجارب السريرية قبل أن يتم التأكد على وجه اليقين ما إذا كانت الفكرة قابلة للتطبيق في الحياة الواقعية بالطريقة التي تعمل بها في الظروف الخاضعة للرقابة المشددة في المختبر، بحسب موقع m.dw.

 

كما قال ريتشارد فان بريمن، الباحث في مركز ابتكار القنب العالمي بولاية أوريغون، إن CBGA وCBDA "ليسا من المواد الخاضعة للرقابة مثل THC، المكون النفساني في الماريغوانا، ولهما خصائص أمان جيدة للبشر"، وأضاف فان بريمن أن هذه المركبات "يمكن تناولها عن طريق الفم" و"لديها القدرة على الوقاية من العدوى وكذلك علاجها بواسطة فيروس كورونا.

 

كما نشر فان بريمن وفريقه أيضًا بحثهم في مجلة منتجات الطبيعة يوم الثلاثاء، ومع ذلك، لا يزال أمامهم طريق طويل قبل أن يبدأ الأطباء في كتابة وصفات زيت القنب بشكل جماعي، وفي نفس الوقت وجدت الدراسة أن CBGA وCBDA فعالان ضد كل من متغيرات ألفا وبيتا من فيروس كورونا، فقد أجريت على الخلايا البشرية في المختبر، بدلا من الأشخاص الفعليين للاختبار ومعرفة خبايا هذا النبات وسر فعاليته ضد كورونا .

 

وفي ظل هذة الأبحاث جميعها يرى العالم أن مركبات القنب هذه تُستخدم في النهاية إلى جانب اللقاحات لخلق "بيئة أكثر تحديا بكثير" لـ"كوفيد"، ويتمثل أحد الانتقادات الرئيسية للمحصول الحالي من اللقاحات في أنها تستخدم البروتين الشائك الأصلي للفيروس المستجد، وهو ما يعنى أنه عندما تظهر المتغيرات مع طفرات بروتينية جديدة.

 

فمن المرجح أن تتجنب الحماية التي يوفرها اللقاح، وأضاف فان بريمن: بأن هذه المتغيرات معروفة جيدا بتجنب الأجسام المضادة ضد النسب المبكر "كوفيد-19"، وهو أمر مثير للقلق بشكل واضح نظرًا لأن استراتيجيات التطعيم الحالية تعتمد على البروتين الشائك المبكر كمستجد، وتُظهر بياناتنا أن CBDA وCBGA فعالان مقابل المتغيرين اللذين نظرنا إليهما، ونأمل أن يمتد هذا الاتجاه إلى المتغيرات الحالية والمستقبلية الأخرى".

 


 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة