لبلبة لبلبة

ليست العفاريت.. ما أكثر شيء يرعب «لبلبة»؟

حاتم نعام الخميس، 20 يناير 2022 - 07:11 م

البنت الصغيرة الشقية التي تقلد المطربين والمطربات وتثير الضحكات من القلب.. البنت كبرت في السبعينيات وتغيرت ملامحها ولم تعد شقية.

وتجتاز لبلبة مرحلة حاسمة في حياتها فهي تريد أن تتحول عن الخط الذي تسير فيه إلى خط  آخر.  وعملية التحول ليست بالأمر الهين لأنها أرست قواعد جعلتها تتربع على قمة المنولوج  وانسحابها من هذا الخط لا يمكن أن يتم بسهولة لأن صورتها في أذهان الناس ستظل مرتبطة بالمنولوج وقتا طويلا.

إنها تريد أن تجمع بين أن تكون مطربة ونجمة سينمائية وان تصبح « أما » لطفلة من زوجها حسن يوسف. وقد خطت لبلبة في الطريق الجديد بضع خطوات فالبنسبة للسينما عملت فيلم « رحلة شهر العسل » مع زوجها حسن يوسف وقامت بتمثيل دور « عروسة » تخطفها عصابة تقوم بتهريب الماس ومع أن الدور لم يكن معدا لها ومع أنها تعاقدت على الدور قبل تمثيله بثلاثة أيام فأنها لم تفشل .

ولبلبة كانت تعتقد أن أهدافها السينمائية ستتحقق بعد تمثيل وعرض فيلم « بنت بديعة » لأن المخرج رسم في هذا الفيلم الدور الذي تتمناه حيث يضم الفيلم أربعة استعراضات تشترك فيها وتقول لبلبة أنها وجدت المخرج الذي عرف امكانياتها واختار لها دور تستطيع ان تلمع فيه إنه المخرج حسن الإمام.

ويبدو أن المخرج حسن الإمام مقتنع كل الاقتناع بضرورة تحويل لبلبة إلى نجمة لأنه اتفق معها على القيام بدور صبية عالمة في فيلم خلي بالك من زوزو وهو فيلم استعراضي أيضا .

ولبلة لا تطمع حاليا في جمع ثروة من العمل السينمائي فهي تقول إنها تنفق على ملابس الفيلم الذي تتعاقد عليه اكثر من الأجر المحدد لها.

وعن التخلي عن تقليد النجوم قالت لبلبة : أنا الآن لا أقلد سوى المطربات وسوف أقلع عن التقليد عندما أحس أن الناس بدأت تفتر من ناحيته ولم تعد تطالب به.

اقرأ أيضا | حسن يوسف: لم «أغير» من أعمال شمس البارودي.. وغير نادم على طلاق لبلبة

وعندما سألت لبلبة هل تخافين من العفاريت قالت لا أخاف من العفاريت لكني أخاف من الفراشات، بحسب ما نشرته مجلة آخر ساعة عام 1970.

المصدر : مركز معلومات أخبار اليوم

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة


 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة